AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

السعودية تخطط لجعل منزله مزارا سياحيا.. من هو لورانس العرب مخلّصهم من الأتراك؟

الإثنين 07/سبتمبر/2020 - 07:36 م
منزل لورانس العرب
منزل لورانس العرب في ينبع
Advertisements
عبدالله قدري
تستهدف المملكة العربية السعودية إحياء إرث ضابط المخابرات البريطاني توماس إدوارد ، الشهير باسم "لورانس العرب"، في محاولة منها لزيادة الجذب السياسي نحو المنطقة.


وقالت صحيفة تليجراف البريطانية إن السعودية سترمم منزل لورانس العرب في ينبع، الذي أقام به ليلة حملته الشهيرة ضد الأتراك في الجزيرة العربية.


وقالت وسائل إعلام سعودية إن منزل لورانس العرب تم تجديده من قبل وزارة السياحة وهو الآن معروض للسائحين وزوار مدينة ينبع الساحلية الرائعة.


ويرغب الزوار ومحبو الترحال، في اكتشاف المنزل الذي سكنه الضابط البريطاني الذي اشتهر بدوره في مساعدة القوات العربية ضد الأتراك، عن طريق انخراطه في حياة العرب قبل أكثر من 100 عام.


فمن هو لورانس العرب؟

هو ضابط مخابرات بريطاني، اشتهر بدروه في مساعدة القوات العربية خلال الثورة العربية ضد الدولة العثمانية عام 1916، وذلك عن طريق انخراطه في حياة العرب، وتشببه بهم، حتى صار مثلهم.


برز اهتمام لورانس بالتاريخ والآثار منذ صغره، وقد قاده ذلك وساعده في معرفة المواقع التركية في شبه الجزيرة العربية.


وفي 1914 حين أعلنت الدولة العثمانية الحرب ضد الإنجليز، انضم لورانس إلى قسم الجغرافيا في وزارة الخارجية البريطانية، ثم أصبح ضابط مخابرات في القاهرة لقيادة الجهود الاستخباراتية الإنجليزية ضد تركيا المتحالفة مع ألمانيا.


وكان الهدف الرئيس من مهمة لورانس العرب في الجزيرة العربية، هو تشجيع القبائل العربية للثورة ضد الأتراك.


وظهر دور لورانس حين عمل مع القوات العربية غير النظامية في حربهم ضد الأتراك، حيث كان ضابط المخابرات البريطاني يقوم بدور المنظر  ومعد استراتيجيات الحرب غير النظامية التي قادت العرب للسيطرة على ميناء العقبة،  ذي الأهمية الاستراتيجية على البحر الأحمر.


كان هدف لورانس من هذه المساعدات منح العرب حكمًا ذاتيًا، لكن خاب أمله حين اتفقت إنجلترا وفرنسا على تركة الدولة العثمانية، فعاد إلى إنجلترا من جديد، وانضم إلى سلاح الجو الملكي في عام 1922.

Advertisements

الكلمات المفتاحية

AdvertisementS