AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

كفارة اليمين وأنواع الأيمان في الحلف.. الأزهر للفتوى يجيب.. فيديو

الثلاثاء 08/سبتمبر/2020 - 04:00 ص
كفارة اليمين وأنواعه
كفارة اليمين وأنواعه الأيمان في الحلف.. الأزهر للفتوى يجيب
Advertisements
محمد شحتة
قال الشيخ إبراهيم أحمد جاد الكريم، عضو مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، إن الأيمان في الإسلام، ثلاثة: اليمين الغموس، وهي التي تغمس صاحبها في النار أي أنه يصر ويعترف بأنه حلفه كذب ويتعمد ذلك.

وأضاف عبد الكريم، في البث المباشر لموقع صدى البلد، بالتعاون مع مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، للرد على استفسارات المتابعين، أن النوع الثاني، وهي اليمين المنعقدة وهي اليمين التي يعقد العزيمة فيها على الحلف وهو يعلم أنها كذب، واليمين الثالث وهو يمين اللغو وهو معفو عنه.

وأشار إلى أن يمين الغموس كفارته أن يتوب الإنسان لربه، وفي بعض الآراء أنه يكفر كفارة يمين، أما اليمين المنعقدةفاجمع العلماء على إخراج الكفارة.

كفارة اليمين
وذكر أن كفارة اليمين، إطعام 10 مساكين من أوسط ما يطعم أهله أو كسوتهم أو تحرير رقبة فمن لم يجد فصيام 3 أيام.

واستند إلى قول الله تعالى: «لا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَٰكِن يُؤَاخِذُكُم بِمَا عَقَّدتُّمُ الْأَيْمَانَ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ ذَٰلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ وَاحْفَظُوا أَيْمَانَكُمْ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (89)».

مقدار الإطعام
ومقدار الإطعام هو ما يكفى غداء وعشاء لكل مسكين من متوسط ما يتغذى به الإنسان الذي وجبت عليه الكفارة، وذلك يختلف باختلاف المستوى الاقتصادي، ولا يراعى فى ذلك وسط المساكين الذين يأخذون الكفارة- وكذلك الأمر فى الكسوة.

وكفارة اليمين إطعام عشرة مساكين أو كسوتهم، والإطعام يكون لكل مسكينٍ قدر صاع من غالب قوت أهل البلد -كالقمح أو الأرز مثلًا-؛ كما ذهب إلى ذلك الحنفية، ويقدر الصاع عندهم وزنًا بحوالي (3.25) كجم، ومن عسر عليه إخراج هذا القدر يجوز له إخراج مُدٍّ لكل مسكين من غالب قوت أهل البلد، وهذا هو مذهب الشافعية، والمد عندهم ربع صاع، وقدره (510) جم تقريبًا؛ لأن الصاع عندهم (2.04) كجم.

Advertisements

الكلمات المفتاحية

AdvertisementS