AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

فتاوى تشغل الأذهان.. حكم قول زمزم بعد الوضوء.. وفتوى الأزهر: الحصول على المعاش بهذه الطريقة حرام شرعا.. فيديو

الثلاثاء 08/سبتمبر/2020 - 12:02 ص
فتاوى تشغل الأذهان
فتاوى تشغل الأذهان
Advertisements
محمد شحتة
فتاوى تشغل الأذهان..
حكم الصلاة خلف إمام يصلي الظهر وأنا أصلي الصبح
حكم قول زمزم بعد الوضوء
صليت الجنازة ولم أعرف الميت رجلا أم امرأة.. فهل تصح صلاتي؟
فتوى الأزهر: الحصول على المعاش بهذه الطريقة حرام شرعا

نشر موقع صدى البلد، خلال الساعات الماضية، عددا من الفتاوى المهمة والتي تشغل الأذهان، ونرصد في في هذا التقرير أبرز هذه الفتاوى.

في البداية، ورد إلى مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، سؤال يقول صاحبه "ما حكم الصلاة خلف إمام يصلي الظهر وأنا أصلي الصبح؟".

وقال إبراهيم أحمد جاد الكريم، عضو مركز الأزهر للفتوى، إن الشافعية قالوا بجواز اختلاف نية المأموم مع نية الإمام، واشترطت بأن يكون ذلك في هيئة الصلاة نفسها، أي تكون الصلاة بعدد ركعات واحدة.

وأضاف أن جمهور الفقهاء من المالكية والشافعية والحنابلة يشترط نية اقتداء المأموم بإمامه في جميع الصلوات.

وذكر أن الأحناف يرون اشترط نية الاقتداء في غير الجمعة والعيد على المختار، فلا يشترط في الجماعة نية الاقتداء.

وورد إلى مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، سؤال يقول صاحبه "ما حكم قول زمزم بعد الوضوء؟

وقال إبراهيم أحمد جاد الكريم، عضو مركز الأزهر للفتوى، في البث المباشر لموقع صدى البلد، بالتعاون مع مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، للرد على استفسارات المتابعين، أن إنه إذا قال المسلم لأخيه بعد الوضوء "زمزم" فإنها تعتبر من الدعاء أن يرزقه الله حج بيت الله الحرام ويشرب من ماء زمزم.

وأضاف أن بئر زمزم أشهر وأعظم بئر على وجه الأرض، وتقع في الحرم المكي، ويبلغ عمقها ثلاثين مترًا، موضحا أنها سميت بذلك لكثرة مائها، وقيل: إن السّيدة هاجَرَ -عليها السلام -قالت عندما تفجَّر ماؤها: زِمْ زِمْ، بصيغة الأمر، أي انمُ وزد.

وقال الشيخ إبراهيم أحمد جاد الكريم، عضو مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، إن الطلاق إذا وقع وتم توثيقه فإنه يقع شرعا ويحتسب طلقة.

وأضاف عبد الكريم، في البث المباشر لموقع صدى البلد، بالتعاون مع مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، للرد على استفسارات المتابعين،  انالزواج العرفي بدون توثيق من أجل الحصول على المعاش و لا يجوز لهم شرعا الحصول عليه فهي حرام.

وأوضح، أن هذه الأموال أخذت عن طريق التدليس فالمعاش مخصص لأشخاص معينة وما يتم بين الزوجين بالزواج العرفي لا يجوز شرعا ولا يليق بالمؤمن أن يفعل ذلك.

وقالت لجنة الفتوى التابعة لمجمع البحوث الإسلامية، إن الفقهاء اتفقوا على أنه لا تصح صلاة الجنازة إلا بالنية لعموم قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «إنما الأعمال بالنيات» أخرجه البخاري. 

وأوضحت «البحوث الإسلامية» عبر صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، في إجابتها عن سؤال : «دخلت المسجد فوجدتهم يصلون جنازة ولم أعرف رجلا أو امرأة فصليت معهم فهل تصح صلاتي أم لابد من تعيين صفة الميت؟»، أن صفة النية: أن ينوي مع التكبير أداء الصلاة على هذا الميت أو هؤلاء الموتى إن كانوا جمعا سواء عرف عددهم أم لا ويجب نية الاقتداء إن كان مأموما، أو ينوي الصلاة على من يصلي عليه الإمام.

وأضافت أن النووي قال: وَلَا حَاجَةَ إِلَى تَعْيِينِ الْمَيِّتِ وَمَعْرِفَتِهِ، بَلْ لَوْ نَوَى الصَّلَاةَ عَلَى مَنْ يُصَلِّي عَلَيْهِ الْإِمَامُ، جَازَ، وَلَوْ عَيَّنَ الْمَيِّتَ وَأَخْطَأَ، لَمْ تَصِحَّ.

وتابعت: وقال الرويانى: وَلَا يَجِبُ تَعْيِينُ الْمَيِّتِ وَلَا مَعْرِفَتُهُ كَمَا صَرَّحَ بِهِ الْأَصْلُ فَيَكْفِي قَصْدُ مَنْ صَلَّى عَلَيْهِ الْإِمَامُ فَالْعِبْرَةُ بِنَوْعِ تَمْيِيزٍ فَلَوْ صَلَّى عَلَى جَمَاعَةٍ كَفَى قَصْدُهُمْ، وَإِنْ لَمْ يَعْرِفْ عَدَدَهُمْ، [ينظر: البحر الرائق 1/298 - روضة الطالبين 2/241- أسنى المطالب للروياني. 1/318].

واستطرد: وبناء على ما سبق: فإنه يجب تعيين نية صلاة الجنازة ولا يجب تعيين الميت ذكرًا أو أنثى فردًا أو جماعة وإنما يكفى أن ينوي المأموم من يصلي عليه الإمام. وفى واقعة السؤال فصلاة السائل صحيحة بنية الإمام.
Advertisements
AdvertisementS