AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

من أجل النهوض بالوطن.. وزير الأوقاف يدعو إلى نشر ثقافة الاحترام والإحسان والوفاء بالعهود والعقود

الثلاثاء 08/سبتمبر/2020 - 05:57 ص
صدى البلد
Advertisements
أ ش أ
دعا وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، إلى نشر ثقافة الاحترام والإحسان والوفاء بالعهود والعقود؛ من أجل النهوض بالوطن اجتماعيا ودينيا وثقافيا واقتصاديا وفي كافة مناحي الحياة.

وأكد وزير الأوقاف- في بيان، اليوم- أن الاحترام ليس شعارًا، إنما هو سلوك قويم، هو منتهى العفة في اللسان، والترفع عن الدنايا، والوفاء بالعهود والوعود والمواثيق، والإسراع في رد الجميل، ومقابلة الإحسان بمثله بل بأفضل منه، حيث يقول الحق سبحانه "وَإِذَا حُيِّيتُمْ بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا" (النساء : 86) ، ويقول (عز وجل) : "وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ * وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ " (فصلت : 34-35) .

وقال وزير الأوقاف، إن الاحترام يقتضي اجتناب كل ما يخل بالمروءة والكرامة، سواء في مطعم، أم في ملبس، أم في مجلس، أم في ولوج مواطن الشبهات، لافتا إلى أنه الصدق في القول، والرحمة في غير ضعف، والتواضع في غير ذل، والقوة في الحق، بلا تردد وبلا تجاوز وبلا عنف، والصفح والحلم عند المقدرة، والتجاوز عن المعسر، وإنظار الموسر، وإنه التحلي بالإيثار لا الاتصاف بالأثرة أو الأنانية، إنه البعد عن كل مـا يشين من الحمـق والطيش والنـزق، والاستغـلال، والاحتكار، والغـش، والتدليس، والظلم، والإفك، والافتراء، والبهتان، كما إنه "الاحترام" الاعتراف بحق الآخرين، وحب الخير لهم، وحسن الإنصات إليهم، وعدم الاستهانة بهم، أو التقليل من شأنهم.

وأضاف وزير الأوقاف، أن الاحترام هو وضـع الشيء في موضعـه من احترام الكبيـر، ورحمـة الصغــير، وإنزال العلماء والعظماء منازلهم، حيث يقول سيدنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) :" لَيْسَ مِنَّا مَنْ لَمْ يَرْحَمْ صَغِيرَنَا وَيُوَقِّرْ كَبِيرَنَا" (سنن الترمذي) ، كما أنه احترام الذات في السر والعلن ، في الواقع الحياتي أم العالم الافتراضي ، مؤكدا أن للحرِّ المحترم وجه واحد ظاهره كباطنه ، وللجبناء وجهان أحدهما في الواقع والآخر على صفحات التواصل.
Advertisements
AdvertisementS