AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

عباد الشمس والزيتون والسمسم.. القنطرة شرق تتصدر إنتاج الزيوت باحتضان زراعة المحاصيل الزيتية

السبت 12/سبتمبر/2020 - 11:07 ص
صدى البلد
Advertisements
انجي هيبة
تهتم محافظة الاسماعيلية بزراعة المحاصيل الزيتية والتي ارتبطت بها نظرا لطبيعة تربتها وتوافر العوامل الطبيعية المناسبة لذلك، ويعتبر مركز القنطرة شرق من اهم مراكز المحافظة لانتاج الزيوت نظرا لان مساحته الزراعية تقدر باكثر من 150 الف فدان.

يقول المهندس السيد خليل وكيل  زراعة الإسماعيلية، إن مركز القنطرة شرق يحتضن زراعة الزيتون، حيث تقدر المساحة بأكثر من 13 ألف فدان ويستعد المزارعون لجني المحصول خلال الشهر القادم ويعتبره المزارعون موسم خير عليهم وعلى أسرهم، حيث يعمل بالمزارع العمالة المؤقتة في جني المحصول وقطف الكيلو تكلفته جنيه، مشيرا الى استخراج زيت الزيتون بواسطة المعاصر الأهلية الموجودة هناك بطريقتين على البارد وعلى الساخن، موضحا أن الطريقة الاولى تستهلك كميات أكثر تصل الى 10 كيلو زيتون لاستخراج لتر زيت زيتون وتكون نسبة الحموضة منخفضة جدا والجودة أعلى ويسمى بالزيت البكر ويباع بسعر أعلى من الزيت المستخرج بالطريقة الساخنة.

يقول المهندس حمدي عبد الوهاب مدير الإدارة الزراعية بالقنطرة شرق موسم جني الزيتون يبدأ في منتصف سبتمبر، ومستمر حتى منتصف نوفمبر وهو من المحاصيل الصحراوية التي تتحمل الظروف الجوية الصعبة، ومع مرور الوقت تزداد ثمرة الزيتون نضجا، وننصح بعصر الزيتون بعد قطفه مباشرة، لينتج زيتًا ذو جودة ممتازة، ما يستوجب على المزارع أخذ موعد في المعصرة قبل موسم القطف، حتى لا يضطر إلى الانتظار ساعات بين القطف والعصر، مشيرا الي ان الأنواع التى تنضج مبكرا لا تحتوى على نسبة زيوت كبيرة واتباع الخطوات الصحيحة في جني الثمار الزيتون يساعد في الحصول على إنتاج وفير كما ونوعا.

وأضاف: يجب اتباع إرشادات الزراعة، باستخدام عبوات بلاستيكية ذات تهوية جيدة وتجنب استخدام الأكياس وبشكل خاص أكياس البلاستيك
ويخزن الزيت في صفائح وفي مخازن على ألواح خشبية بعيدا عن رطوبة الأرض وعن المواد ذات الروائح النفاذة، وعدم تخزين الزيت في أواني شفافة لأن ذلك يؤدي إلى فساد تركيبه وتغيير لونه ويعتبر زيت الزيتون هو أفضل وأغلى أنواع الزيوت الصحية

ويعتبر المحصول الثاني بقائمة ترتيب المحاصيل الزيتية بالقنطرة شرق، محصول السمسم، وهو من المحاصيل الصيفية والقنطرة شرق زرعت هذا العام 1317 فدانا وتبدأ زراعته في منتصف شهر أبريل وتستمر زراعته 110 أيام.

فيما قال المهندس محمد فؤاد مدير كافحة الافات بالقنطرة شرق يعتبر السمسم من المحاصيل الرئيسية في القنطرة شرق خاصة قرية جلبانة وشرق البحيرات، واصبح المزارع الاسماعيلي علي دراية كاملة بالممارسات الزراعية الصحيحة في زراعة محصول السمسم ويأتي ذلك بسبب اتباعه للإرشادات والتوصيات الزراعية التي تصدرها مراكز البحوث الزراعية وحضورة للندوات والأيام الحقلية ومتابعته للحقول الإرشادية والوصول إلى أعلى إنتاجية وجودة.

وأضاف فؤاد، أن أهم الأصناف المنزرعة في القنطرة شرق صنف شندويل 3 ونسبة الزيت به 35% والفدان ينتج 7 أردب ووزن الأردب 120 كيلو ويقدر بـ 3 آلاف جنيه وبذوره بيضاء والصنف الثاني صنف ذيل الجمل وهو صنف عالي في نسبة الزيت تقدر بأكثر من 50% ولونة أحمر ويباع ب 3500 جنيه للأردب.

وأكد أن زراعة السمسم تناسب اراضي محافظة الإسماعيلية الرملية والصفراء الخفيفية ومدة بقاءه بالأرض من 100 الى 110 أيام ويزرع بداية من منتصف شهر أبريل، مشيرا إلى أنه تم الحصاد بعد ظهور علامات النضج وهي إصفرار أوراق النبات وتساقط معظمها وإصفرار جميع الكبسولات حتى نهاية النبات، وذلك بتقطيع النباتات فوق سطح التربة وربطها فى حزم بقطر من 20-30 سم ثم تنقل إلى الجرن وتوضع على شكل هرمى وقمة النباتات لأعلى، لمدة 15- 20 يوما للجفاف ويستخرج منة زيت السيرج وهو من أنقى الزيوت.

ويأتي في الترتيب الثالث للقائمة محصول الفول السوداني والذي يتم زراعته على مساحة 356 فدانا بالقنطرة شرق ويستخدم في صناعة الحلوي والمحامص أكثر من استخراج الزيت.

وبدوره أكد المهندس نفادي محمد رئيس قسم الإرشاد الزراعي بالإدارة أن محصول القطن تم زراعة 800 فدان بالقنطرة شرق ويعتبر زيت بذرة القطن من البذور الزيتية وقيمة مضافة من زراعة القطن وينتج الفدان حوالي 160 كيلو زيت كقيمة مضافة للقطن ويستخرج أيضا من بذورة كسب لتغذية الحيوان عالي نسبة البروتين ومن افضل الاعلاف للحيوان والفدان يعطي 460 كيلو كسب.

أما المهندس محمود كاترين رئيس وحدة جلبانة فأكد أن محصول عباد الشمس يتميز بارتفاع نسبة الزيوت في البذور حيث تصل نسبتها 40%، كما انه محصول يلائم جميع أنواع التربة خاصة أراضي الاستصلاح ويتحمل الملوحة ودرجة الحرارة المرتفعة، مشيرا إلى أن مدة حياة النبات بالارض 90 يوما وإنتاجيته حوالي طن ونصف بالإضافة إلى أكثر من طن علف للحيوانات عالية القيمة الغذائية.

ويتوقف نضج نباتات عباد الشمس بعد 90 -100 يوم من الزراعة على الهجين أو الصنف المنزرع وميعاد الزراعة والمنطقة ونوع التربة.

وذكر من علامات النضج إصفرار الأوراق وتساقط السفلى منها، ميل الأقراص إلى إصفرار ظهرها، جفاف الأزهار الشعاعية الموجودة على حواف القرص.

وعن الحصاد يقول إنه يجب منع الري عند ظهور علامات النضج وعند جفاف التربة تقطع الأقراص وتنتشر فى الجرن (3- 4) أيام بحيث يكون ظهر القرص لجهة الأرض ثم تنتشر البذور فى الشمس لمدة أسبوع ثم تنظف البذور بغربلتها، ويمكن استخدام الكومباين عند الحصاد للمساحات الكبيرة.

اقرأ أيضا: 

عباد الشمس والزيتون والسمسم.. القنطرة شرق تتصدر إنتاج الزيوت باحتضان زراعة المحاصيل الزيتية
عباد الشمس والزيتون والسمسم.. القنطرة شرق تتصدر إنتاج الزيوت باحتضان زراعة المحاصيل الزيتية
عباد الشمس والزيتون والسمسم.. القنطرة شرق تتصدر إنتاج الزيوت باحتضان زراعة المحاصيل الزيتية
عباد الشمس والزيتون والسمسم.. القنطرة شرق تتصدر إنتاج الزيوت باحتضان زراعة المحاصيل الزيتية
عباد الشمس والزيتون والسمسم.. القنطرة شرق تتصدر إنتاج الزيوت باحتضان زراعة المحاصيل الزيتية
Advertisements
AdvertisementS