AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

اتفاق سلام تاريخي خلال ساعات.. تفاصيل توقيع الإمارات والبحرين على الاتفاق مع إسرائيل بواشنطن.. الاتفاق أوقف عمليات الضم.. و8 اتفاقيات اقتصادية بين تل أبيب وأبو ظبي بينهم واحدة للتجارة الحرة

الثلاثاء 15/سبتمبر/2020 - 06:32 م
صدى البلد
Advertisements
سمر صالح
إسرائيل توقع اتفاق السلام مع الإمارات والبحرين اليوم
الإمارات تعلن وقف عمليات الضم بموجب اتفاق السلام مع إسرائيل
الإمارات وإسرائيل تدرسان توقيع 8 اتفاقات اقتصادية بينهم واحدة للتجارة الحرة 
أنور قرقاش: الإمارات تتجه لوضع أسس مستقبل يرتكز على السلام والاستقرار


نقل موقع "i24news" الإسرائيلي، عن وزير الاقتصاد الإماراتي عبد الله بن طوق، أن الإمارات وإسرائيل تناقشان صياغة 8 اتفاقات في مجال التجارة والاقتصاد.

ومن الاتفاقات التي تتم مناقشتها وثيقة لتجنب فرض الجمارك المزدوج بين البلدين. 

ووفقا للموقع فإن الوزير الإماراتي ، أشار إلى أن الإمارات وإسرائيل تدرسان إمكانية التجارة الحرة بينهما في مرحلة لاحقة.

وأضاف الوزير الإماراتي ، أن مثل هذه التفاهمات والاتفاقيات لا يمكن اعتبارها تحصيل حاصل، لأن الأمر يتعلق بالتعاون بين اقتصادين متطورين في منطقة الشرق الأوسط ، وهو ما يستدعي استغلال هذه الفرصة.

وجاءت تصريحات الوزير الإماراتي ، خلال جلسة افتراضية عقدت عبر الإنترنت لمجلس الأعمال التجارية للإمارات والولايات المتحدة، وفقا لما ذكره موقع "i24news".

أكدت وسائل الإعلام العبرية اليوم الثلاثاء أنه سيتم توقيع اتفاق السلام اليوم بين إسرائيل والإمارات العربية والبحرين وذلك بعد حوالي شهر من إعلان توصلهما إلى اتفاق بوساطة الولايات المتحدة.

وسينقل نتنياهو رسالة سلام إلى المنطقة في خطابه وسيتم تعريف الاتفاقية على أنها اتفاقية سلام.

وأوضح مكتب رئيس الوزراء أن الاتفاقية لن تدخل حيز التنفيذ إلا بعد موافقة الحكومة والكنيست وليس بتوقيعها اليوم في البيت الأبيض.

ومن المتوقع أيضًا أن تتضمن الاتفاقية نفسها إشارة إلى القضية الفلسطينية ، لكن في إسرائيل لم تُنشر تفاصيل الاتفاق بعد ، ولن يتم ذلك إلا في نهاية حفل التوقيع. 

وقالت قناة 11 الاسرائيلية، إن تفاصيل الاتفاقيتين لا تزال في طي السرية، مرجحة أن تتطرقا إلى القضية الفلسطينية، وعزت السرية إلى البنود السياسية التي قد تحتويها.

وقبل ساعة من الحفل ، سيلتقي نتنياهو بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب ويناقش معه صفقة بيع طائرات F-35 للإمارات.

وسيكون التوقيع بحضور رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، ووزيري الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد والبحريني عبد اللطيف الزياني ومسؤولين أمريكيين.

وقال مسؤول رفيع في الإدارة الأمريكية إنه ستكون هناك اجتماعات ثنائية بين مسؤولي الدول الثلاث والولايات المتحدة، يتلوها حفل التوقيع على الاتفاقين.

في غضون ذلك ، قال مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية للصحفيين الليلة إن جميع الوثائق المتعلقة بتوقيع الاتفاق غدا شبه كاملة ، مشيرا إلى أن صياغتها كانت عملية مطولة شارك فيها مستشار الرئيس جاريد كوشنر والسفير الأمريكي لدى إسرائيل ديفيد فريدمان والعديد من المحامين.

وبحسب المسؤول الكبير ، ستوقع إسرائيل والإمارات على وثيقة ستكون طويلة نسبيًا ، وستكون هناك أيضًا وثيقة منفصلة لاتفاق بين إسرائيل والبحرين بالإضافة إلى ذلك ، ستكون هناك وثيقة مشتركة لجميع البلدان.

كما أشار المسؤول الكبير إلى التقرير الذي وعدت الولايات المتحدة بأنه لن يكون هناك ضم حتى عام 2024 ، وأوضح أن "إسرائيل وافقت على تأجيل الضم.

وأكد وزير الخارجية الإماراتي، الشيخ عبدالله بن زايد، أن اتفاق السلام مع إسرائيل أوقف عمليات الضم في الضفة الغربية. 

وأضاف بن زايد من واشنطن، أن اتفاق السلام مع إسرائيل لن ينفصل عن التقدم إزاء منح الفلسطينيين حقوقهم وقيام دولتهم، مؤكدا مواصلة وقوف الإمارات مع القيادة الفلسطينية في أي خطوات نحو السلام.

ولفت إلى أن السلام في المنطقة سيفضي للقضاء على قوى الهزيمة والصراع، موضحا أن قوى غير عربية "متطرفة" تحلم بإمبراطوريات زائلة هي من تخلق ذلك الصراع

وقال بن زايد من واشنطن "تطبيع علاقاتنا مع إسرائيل خطوة تاريخية للتقدم في المنطقة" 

وأضاف "إعلان البحرين أيضا التطبيع مع إسرائيل فرصة لمواجهة التحديات". 

وتابع "التطبيع مع إسرائيل يظهر أن الشعوب سئمت الصراعات وترغب بالاستقرار". 

وشدد في تصريحته على أن التقدم في قيام الدولة الفلسطينية حيوي في هذه المرحلة، مضيفا أن التطبيع لن ينفصل عن التقدم إزاء منح الفلسطينيين حقوقهم وقيام دولتهم. 

يأتي ذلك مع استعداد واشنطن لتوقيع اتفاقية السلام بين الإمارات والبحرين وإسرائيل بحضور كبار المسئولين من هذه الدول.

وأشاد أنور قرقاش، وزير الخارجية الاماراتي، بمقال الشيخ عبد الله بن زايد عن توجه دولة الإمارات لوضع أسس المستقبل. 

وغرد "قرقاش" من خلال حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعى تويتر  " ال الشيخ عبدالله بن زايد في صحيفة "وول ستريت جورنال" Wall Stre Journal اليوم يعبّر بشفافية عن توجه دولة الإمارات الواضح لوضع أسس مستقبل يرتكز على تغليب أهداف السلام والاستقرار والازدهار في منطقة عانت وتعاني من الأزمات واقتتال المحاور.

وتابع "كما يؤكد الشيخ عبدالله بن زايد في مقاله المهم أن منطق تعزيز دائرة التعايش السلمي من خلال تبني الوسطية في القول والعمل وانتهاج الحوار الإقليمي الذي يعزز السلام وينشد الإستقرار أصبح أولوية في هذه المنطقة إذا أرادت أن تنطلق إلى المستقبل بتفاؤل وأمل". 
Advertisements
AdvertisementS