AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

يرقص ويغنى.. أغنية «الكومبارس» للهارب محمد على.. فيديو

الخميس 24/سبتمبر/2020 - 01:15 م
الكومبارس الهارب
الكومبارس الهارب
Advertisements
ريهام فيكتور
تداول نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي أغنية بعنوان "الكومبارس"، وهي ساخرة للخائن الهارب محمد علي، حيث تم عرض بعض اللقطات له من أعماله الفنية السابقة، وهو يرقص ويغني على عدد من أدواره التمثيلية الصغيرة، وسردها بشكل ساخر مع أغنية "الكومبارس".


وحرض الهارب محمد علي على نشر الفوضى والاضطرابات فى البلاد وزعزعة الاستقرار والأمن الداخلى للبلاد.


كما تم تداول فيديو يظهر فيه المقاول الهارب محمد علي، في أحد الملاهي الليلة "الديسكوهات" بإسبانيا وسط الفتيات ونشره، موقع "العربي الحديث".


ورفع موقع "العربي الحديث" الفيديو قائلا إن "الفيديو تداوله النشطاء مع تكرار دعواته للشباب المصريين بالتظاهر ضد الدولة المصرية، وقضاء محمد علي، خلال وجوده في إسبانيا الوقت داخل الملاهى الليلية ليس بجديد، وفي وقت فراغه يحرض المصريين على التظاهر من خلف الشاشات ويتحدث عن الفقراء والغلابة الذين لا يعلم عنهم شيئا".
 

وسلطت العديد من الصحف الإسبانية، على مدار الأيام الماضية، الضوء على التهم الموجهة إلى المقاول الهارب محمد علي في إسبانيا، من وكالة الدولة الإسبانية لإدارة الإيرادات AEAT، ووحدة الجرائم المالية والضريبية بالشرطة الوطنية UDEF، وعلى رأسها التهرب الضريبي، وغسيل الأموال، والنصب والاحتيال.


وفي صحفية Crónica Global الإسبانية، قال الصحفي إيجاس خورّو، إن هناك تساؤلات شتى حول المقاول الهارب محمد علي، خاصةً أنه دفع 200 ألف يورو في سبيل الترويج الإعلامي لأحد مشاريعه الوهمية في برشلونة.


وأشار "خورّو"، في تقرير نشرته الصحيفة يوم الثلاثاء الماضي، إلى أن محمد علي وصل إلى إسبانيا عام 2018 بتأشيرة ذهبية، التي تمنح إقامة مقابل شراء عقار تزيد قيمته على 500 ألف يورو، رغم أنه لم يكن حقق شهرة واسعة في مجال التمثيل داخل مصر، وجاء لإسبانيا للبحث عن شهرة، ووجد ضالته في المشروع الحضري وساعده فى ذلك عدد من المديرين، وكان أبرز المديرين رافائيل سالانوفا روما، الذي يعد أحد أشهر رجال الأعمال في برشلونة.


وأكد التقرير، أن سجل روما التجاري يضعه على رأس شركة "يونيفرسال دى برويكتوس" وشركة "ذى ليديجيرز" لإدارة المشروعات، وكان يملك مشروعا سابقا تم تصفيته، وهو شركة "ميوزيك دريمز" للإنتاج، مشيرًا إلى أن العديد من المصادر وصفته بـ"رجل كل المهام".


وتساءل "خورّو": ""لكن ما الدور الذي لعبه روما مع محمد على؟"، ليؤكد نقلًا عن مصادر أن روما وعد المقاول الهارب بمستثمرين أجانب لتمويل مشروع المداخن الثلاثة.


ولفت التقرير إلى أن "محمد علي وقع مع شركة "راى فاتتورى" التى تديريها ياسمينا سالانوفا، التي تربطها صلة قرابة بروما وهي أيضًا عضو منتدب لشركة الشركة "هيلب إيبفينتس"، وأن العقد المبرم بينهما يتضمن أن يتم سداد السعر على 10 دفعات قيمة كل منها 50 ألف يورو بالإضافة إلى ضريبة المبيعات، ونصف هذه الدفعات تم سدادها عن طريق شيك بنكى اسم رافائيل سالانوفا والنصف الآخر نقدًا".


وأوضح أن محمد علي بحث عن مكتب هندسي يصمم شكل المشروع المزعوم، ووجد ضالته فى مكتب يدعى "آلونصو"، حيث أبرم مع صاحبه عقدًا بقيمة 30 ألف يورو مقابل تطوير مشروع نموذج هرم، وذلك من خلال اتفاق بين وكالات إعلانات في برشلونة تم التعاقد معها مقابل 40 ألف يورو، وبعدها تم الإعلان عن المشروع فى الصحافة المحلية.


ونشر الخبر في صحف إسبانية مثل "تايم آوت" وموقع "والدياريو" الإخباري وصحف "لافانجوارديا" و"فيا إمبريسا" و"إلبيريوديو" و"إيل" و"إب باييس" و"تيندينثياس"، وحصل المقاول الهارب محمد على من وراء ذلك الاستثمار على ميزات إضافية أخرى منها التواصل مع وسائل الإعلام، حيث قدم نفسه لهم على أنه معارض تطارده مصر، كما عمل على تلميع صورته كأحد مشاهير اليوتيوب المعارضين، وعزز من انتشاره عبر موقع فيسبوك.


وكشفت الصحيفة عن تفاصيل مشاجرة بين المقاول الهارب محمد علي ورافائيل سالانوفا في صيف 2020، بعد أن اتهمه الأخير بالنصب، وذلك وفقًا لما نقلته الصحيفة عن مصادر بالشرطة، التي أكدت أن المشروع الوهمي لم يكن لديه أي مستشارين مهنيين ولا خطة استثمار ولا تنسيق مع هيئة المجتمعات وتطوير المنطقة.


وبحسب المصادر، فإن ملف المشروع  لم يضم سوى العقود الثلاثة وهى العقود التى شكلت جزءًا من البلاغ الذي تنظره الآن الشرطة ومصلحة الضرائب، والتي يواجه بسببها محمد علي تهمة الاحتيال والتهرب الضريبي.


وأشارت إلى أن صاحب مشروع الهرم في المداخن الثالث في برشلونة قدم بلاغات ضد المقاول الهارب، لهيئة الضرائب والسلطة القضائية الإسبانية متهمًا إياه بـ"تهريب أكياس مليئة بالأموال من مصر إلى إسبانيا".


وذكر في بلاغه أن هذه الأموال مصدرها من بيع أملاك لمحمد علي في القاهرة والتي تعد 1 مليون يورو، و29 سيارة بما يقارب 163 ألف يورو، وأن ما قام باستلامه محمد على في إسبانيا تم استخدامه في أعمال الترميم الخاصة بالفيلا الخاصة به في قرية "كابريرا دي مار" في برشلونة.


وقال التقرير إن محمد علي استلم 3 حقائب مليئة بالمال لم تخضع للضرائب، مشيرًا إلى أن هذه العمليات تمت ما بين عامي 2018 و2019، حيث تم تهريب هذه الحقائب بصورة غير قانونية، وأنفق جزءا كبيرا منها على تجديدات فيلا محمد علي.


وأوضح أن الدفعة الأولى من تكلفة التجديدات كانت بمبلغ 93984 يورو وتمت عن طريق شركة "ميدريرفور"، أما المرحلة الثانية من التجديد فقد بلغت قيمتها 1.28 مليون يورو وتم إسنادها لمكتب "ألونصو بابلاجير" الهندسي.


وبحسب البلاغ، فإن كل هذه الدفعات لم تخضع للضريبة المفروضة على المبيعات والتي تبلغ قيمتها 50 في المائة من إجمالي المبلغ؛ إذ تم دفع مبلغ 644304.57 يورو مقابل جزء من أعمال التجديدات عن طريق أموال مجهولة المصدر ودخلت البلاد بطريق غير مشروع.


وتطرق تقرير Crónica Global إلى علاقة محمد علي مع ابن عمه، صفى الدين البيجاوى، الذى عمل معه، ثم هرب لفرنسا بعد أن سأم من أعمال الفساد التى يديرها رجل الأعمال، حسبما أكدت مصادر مقربة منه، كما تطرق إلى عملية شراء قام بها المقاول الهارب لحصانين أصيلين من شركة "كان فيلا بق سان إستيفى" في 2019، وهي عملية تحقق بها UDEF بعد بلاغ يفيد بأن إحدى عمليتى الشراء تمت نقدًا ودون دفع الضريبة المقررة.
AdvertisementS