AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

الناتو يطالب تركيا بالتخلي عن منظومة القذائف الصاروخية S400

الإثنين 05/أكتوبر/2020 - 08:51 م
منظومة الدفاع اس
منظومة الدفاع اس 400
Advertisements
على صالح
أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، ينس ستولتنبرج، أن حلف شمال الأطلسي يرغب في أن تجد تركيا بدائل لأنظمة "إس -400، مع الأنظمة التي يقال إنها تحمل معها مخاطر على طائرات التحالف وخطر فرض عقوبات جديدة من واشنطن.

وقال ستولتنبرج متحدثًا إلى وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، يوم الاثنين، في أنقرة خلال زيارة للمنطقة: "نحن قلقون بشأن عواقب استحواذ تركيا على نظام إس -400".


وقال المسئول "النظام يمكن أن يشكل خطرا على طائرات الحلفاء ويمكن أن يؤدي إلى عقوبات أمريكية"، مضيفا أن "إس -400" لا يمكن دمجه في معايير الدفاع الجوي لحلف شمال الأطلسي.

وقال ستولتنبرج "أحث تركيا على العمل مع الحلفاء الآخرين لإيجاد حلول بديلة"، مضيفا "ناقشنا هذا خلال اجتماعنا اليوم".

وردًا على ستولتنبرج، أشار وزير الخارجية التركي جاويش أوغلو إلى أن واشنطن أجبرت أنقرة فعليًا على شراء أنظمة الدفاع الجوي الروسية، لأن تركيا "لم تستطع الحصول على أنظمة الدفاع الجوي الأمريكية باتريوت أو أنظمة أخرى مماثلة للدفاع عنها".

ووقعت تركيا وروسيا اتفاقية قرض بقيمة 2.5 مليار دولار لتسليم صواريخ إس -400 إلى أنقرة في ديسمبر 2017. 

وتسلمت تركيا الدفعة الأولى من أنظمة الدفاع الجوي في يوليو 2019. 

وبحلول عام 2020 ، أربع كتائب تتكون من 36 قاذفة، والرادار المصاحب و تم تسليم أكثر من 192 صاروخًا. 

وفي أغسطس 2020، أكد المسؤولون الروس أن موسكو وأنقرة كانتا في "مرحلة متقدمة" من المحادثات لتسليم دفعة أخرى من صواريخ إس -400 إلى تركيا.

وفي بيان صادر عن الحلف عقب اجتماع ستولتنبرج مع جاويش أوغلو، أفاد التحالف بأن "الأمين العام أشاد بإسهامات تركيا في مهمات الناتو، بما في ذلك في أفغانستان والعراق وكوسوفو. 

كما سلط ستولتنبرج الضوء على التزام الناتو القوي بأمن تركيا من خلال تعزيز دفاعها الجوي ضد الهجمات الصاروخية من سوريا، وزيادة الوجود الجوي والبحري للحلف ".

واحتفل ستولتنبرج أيضًا بآلية عدم التضارب التي تم إنشاؤها الأسبوع الماضي للحد من التوترات المتعلقة بالنزاع التركي اليوناني حول حقوق التنقيب عن الغاز في شرق البحر المتوسط. 

وأعرب جاويش أوغلو عن "امتنانه" لـ "دور الوساطة" لحلف شمال الأطلسي في الصراع مع أثينا، وقال إنه "على الرغم من أن اليونان كان لها موقف سلبي في البداية ، إلا أنها تحضر الآن المحادثات، ونحن نقدر ذلك".

وتعليقًا على الوضع في ناجورنو كاراباخ، اتهم جاويش أوغلو أرمينيا بارتكاب "جريمة حرب" من خلال مهاجمة المستوطنات المدنية الأذربيجانية ، وانتقد فرنسا على "دعمها المفتوح" لأرمينيا ، ودعا الناتو إلى الإعراب عن دعمه المطلق لباكو، تمامًا مثل تركيا لديها.

AdvertisementS