AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

دورة للإسعافات الأولية بجامعة الفيوم

الخميس 08/أكتوبر/2020 - 03:04 م
جانب من المناقشة
جانب من المناقشة
Advertisements
الفيوم - نبيل أبو السعود
استمرت لليوم الثالث على التوالي فعاليات دورة الإسعافات الأولية التي ينظمها قطاع شئون التعليم والطلاب للموظفين بالمدن الجامعية والعاملين بإدارات رعاية الشباب.

 بمختلف الكليات تحت رعاية الدكتور أحمد جابر شديد، رئيس جامعة الفيوم.

 وبحضور الدكتور وائل طوبار مسئول التواصل الطلابي بالجامعة وعدد من العاملين وذلك اليوم الأربعاء ٧ أكتوبر ٢٠٢٠ بقاعة المؤتمرات بالمكتبة المركزية.

قامت د. منال سعد المدرس بكلية التمريض بشرح عملية الإسعاف في حالات إنعاش القلب والرئتين حيث قامت بتعريف الحاضرين بالخطوات اللازمة لعملية الإنعاش والخطوات اللازمة لذلك، ثم تطرقت  للحديث عن مبادئ الاسعافات في حالات النزيف والجروح.


وعقب انتهاء شرح المحاضرات النظرية تم تدريب الحاضرين عمليا على عمليات إنعاش القلب وإسعافات النزيف والجروح.



من جانب آخر أكد الدكتور  أحمد جابر شديد رئيس جامعة الفيوم، أن الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد برئاسة الدكتورة هانسن عيد، اعتمدت كلية التربية جامعة الفيوم، وذلك بعد استيفاء كافة المعايير الأكاديمية لمتطلبات الجودة التى ترتبط بالقدرة المؤسسية والفاعلية التعليمية.

وصرح رئيس جامعة الفيوم  بأن هذا الاعتماد لم يكن ليتحقق بدون تكاتف وتعاون كافة العاملين بالكلية من أعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة والإداريين والطلاب وبمساعدة ممثلي المجتمع الخارجي وخريجي الكلية مع الدعم الكامل من إدارة الجامعة بكافة قطاعاتها.


وأشار إلى أن كلية التربية هي سادس كلية بجامعة الفيوم تحصل على الاعتماد، وذلك بعد اعتماد كلية السياحة والفنادق وكلية العلوم وكلية التربية للطفولة المبكرة، وكلية الحاسبات والمعلومات، وكلية الزراعة.

من جانب آخر قرر الدكتور أحمد جابر شديد رئيس جامعة الفيوم صرف مكافأة بواقع ٥٠٠ جنية لكل من  أعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة والإداريين (الدائمين- والمتعاقدين) بالجامعة وذلك لجهودهم في الاستعداد لاستقبال الطلاب الجدد والقدامى للعام الجامعى الجديد ٢٠٢١/٢٠٢٠ خاصة في ظل الإجراءات الاحترازية التي تتبعها الجامعة لمواجهة فيروس كورونا المستجد ونظرًا لتفانيهم في خدمة الجامعة وأدائهم لمهامهم الوظيفية على النحو الأمثل.
AdvertisementS