AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

نصحهما بعدم كشف زيارته الأولى فرفضا.. كيف عاقب ترامب طبيبين في والتر ريد خلال زيارته الثانية

الخميس 08/أكتوبر/2020 - 10:51 م
ترامب
ترامب
Advertisements
على صالح
كشف تقرير جديد أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب طلب من الأطباء والموظفين في مركز والتر ريد الطبي العسكري التوقيع على تقارير عدم إفشاء زيارته الغامضة العام الماضي للمشفى.

وقام ترامب بزيارة غير معلنة للمستشفى العسكري في نوفمبر 2019 - في رحلة يكتنفها الغموض وتثار حولها الأسئلة عن طبيعتها.

اقرأ ايضا 

وطالب الرئيس الأمريكي بتوقيع اتفاقيات عدم إفشاء من الأطباء غير الطبيين، ومعظمهم من أعضاء الخدمة العسكرية في الخدمة الفعلية، حسبما ذكرت مصادر لشبكة NBC News. 

وطبيبان على الأقل في والتر ريد رفضا التوقيع على اتفاقيات عدم الإفشاء ولم يُسمح لهما بالمشاركة في رعاية الرئيس.

ومن غير المعروف ما إذا كان يجب على الأطباء والعاملين الطبيين الذين عالجوا الرئيس الأمريكي خلال إقامته التي استمرت أربعة أيام في المستشفى أثناء اصابته بــ كورونا التوقيع على مثل هذه المستندات.

ومن غير المعتاد مطالبة العاملين في مجال الرعاية الصحية بالتوقيع على تقارير غير تلك المنوط بهم اصدارها.

ويحظر القانون الفيدرالي على أي طاقم طبي يعالج أي مريض الكشف عن المعلومات الصحية الشخصية للشخص دون موافقة منه ذاته بموجب قانون نقل التأمين الصحي والمساءلة، المعروف أيضًا باسم HIPAA في الولايات المتحدة

بالإضافة إلى ذلك، يجب عليهم اجتياز فحوصات الخلفية الأمنية.

ويشير الدكتور شون كونلي، الطبيب الشخصي للرئيس الأمريكي الذي كان يقدم تحديثات عن الحالة الصحية لـ ترامب خلال علاجه لفيروس كورونا، إلى أنه ينشر أي معلومات حول حالة الرئيس بموافقة مريضه.

وأصدر المعلومات التالية بإذن من الرئيس دونالد ترامب، في الجزء العلوي من كل مذكرة يرسلها كونلي عن صحة الرئيس.

وفي وقت الزيارة التي تمت في 16 نوفمبر 2019، قال البيت الأبيض إن الرئيس نجح في ذلك لأنه كان يتمتع بعطلة نهاية أسبوع مجانية وكان يقوم بجزء من عمله البدني السنوي.

وقالت ستيفاني جريشام، السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض في ذلك الوقت: "توقعًا لعام 2020 مزدحمًا للغاية، يستفيد الرئيس من عطلة نهاية أسبوع مجانية هنا في واشنطن العاصمة؛ لبدء أجزاء من امتحانه البدني السنوي الروتيني في والتر ريد".

وعادة ما يتم الإعلان عن أي رحلة رئاسية خارج البيت الأبيض مسبقًا؛ لذا فإن الطبيعة المفاجئة ووجهة المستشفى تركتا تساؤلات حول ما إذا كان ترامب قد تعرض لهجوم طبي، وهو ما نفاه الرئيس مرارًا وتكرارًا.

وقال جود ديري نائب السكرتير الصحفي للبيت الأبيض لشبكة إن بي سي نيوز: "أي طبيب يعتني بالرئيس ملزم بسرية طبيب المريض المكفولة بموجب قانون HIPAA، ولن أعلق على الإجراءات الداخلية بعد ذلك".

وأثيرت أسئلة حول الشفافية الطبية فيما يتعلق بالرئيس خلال معركة ترامب مع كورونا

إذ لن يقول أطباؤه ولا مسؤولو البيت الأبيض متى كان آخر اختبار للرئيس سلبيًا لـ كوفيد 19.

ولا تزال رحلة نوفمبر تطارد البيت الأبيض بقصص تظهر من وقت لآخر.

وفي أبريل الماضي، زعم كتاب أن البيت الأبيض كان نائب الرئيس مايك بنس على أهبة الاستعداد خلال الرحلة، والتي قال بنس إنه لم "يتذكرها".

وفي قضية مايكل شميدت "دونالد ترامب ضد الولايات المتحدة" ، كتب المؤلف أن بنس كان في وضع الاستعداد إذا كان على الرئيس الخضوع لعملية تتطلب التخدير.
AdvertisementS