AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

مفتي الجمهورية: قوى الشر تزكي نيران الكراهية والطائفية والإرهاب

الثلاثاء 13/أكتوبر/2020 - 05:37 م
مفتي الجمهورية
مفتي الجمهورية
Advertisements
محمد شحتة
شارك الدكتور شوقي علام -مفتي الجمهورية، رئيس الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم- ظهر اليوم الثلاثاء، في منتدى القِيَم الدينية لمجموعة العشرين، الذي عُقد افتراضيًّا تحتَ رعاية مركزِ الملكِ عبد الله بن عبد العزيز العالمي للحوارِ بين أتباع الأديان والثقافات (كايسيد).

وفى كلمته أعرب المفتي عن تطلعه لتعاون الجميع قيادات وأفرادًا ومؤسساتٍ للمشاركةِ في منتدى القِيَم الدينية لمجموعة العشرين؛ ذلك المنتدى الذي يرتكز على قضايا أساسيةٍ تهمُّ البشريةَ جمعاء، ضمن الإطار الواسع لأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، وتعكس كل قضية منها مدى تأثير أي حَدَثٍ في هذا الكون وفعلٍ يقومُ به الإنسانُ في حركة التقدُّم والعمران في أرجاء المعمورة.

وأكد المفتي أن هذا العالم المترامي الأطراف باتَ قريةً صغيرةً بمعنى الكلمةِ، فأيُّ حادثةٍ مهما بَدَت عابرةً شديدةَ المحليةِ تُؤثر في أقصى مكانٍ فيه، قائلًا: "لعل تفشي وباءِ "كورونا" المستجدِّ أكبرُ كاشفٍ لهذه الظاهرةِ المعاصرةِ؛ لأننا نلمس آثاره ونُعاينها مباشرةً بشكل إجرائي عملي في هذه الأيام، كما أن هذه الجائحة وغيرها من الأوبئة الفكرية والاجتماعية والصحية تُمثِّل تحديات مشتركة تُحتِّم علينا فتحَ قنواتِ الحوارِ المباشرِ مع بعضنا البعض لإيجاد حلولٍ للمشكلات التي يُواجهها العالم".

وأضاف: ذلك الحوار لا ينبغي أن ينقلب أبدًا إلى حديث أُحادي لإلحاق الهزيمة بالمخالف؛ لكنه يمثل المحاولة لفهمه وبناء جسورِ التفاهمِ والتعاونِ معه تنفيذًا لمراد الله عز وجل؛ فقد خلقنا سبحانه وتعالى شعوبًا وقبائل ليتعرف بعضنا إلى بعض؛ فإن الله تعالى قد ذكر في القرآن الكريم أنه لم يخلق هذا التنوع والتعدد عبثًا فقد قال تعالى: {وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ إِلَّا مَنْ رَحِمَ رَبُّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ}، وقال تعالى: {أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ}.

وتابع المفتي: إن الناس يختلفون حول العقائد والأديان، ولكن لا يشك أحدٌ في أنهم يتفقون على الأخلاق، وبها يتعايشون فيما بينهم في أمن وسلام، ما دام يجمعهم عقد اجتماعي وعُرفٌ أخلاقيٌّ واحدٌ يسمو بهم نحو المعاني الراقية من الصدق والأمانة والتعاون على البر والخير والاحترام المتبادل.

وأكد أن أهم ما يُعزز من قيمة التعايش السلمي والأمن  هو السعي إلى التعارف؛ بمعنى الاطلاع على الثقافات والأديان المختلفة من مصادرها الأصيلة المعتمدة، لا مما يشاع ويقال عنها من شائعات مغرضة هنا أو هناك.

وفي سياق ذي شأن أكد مفتي الجمهورية خلال كلمته على أن ثباتَ القِيَمِ الأخلاقيةِ كفيلٌ بحفظ الأمن والأمان في المجتمع مهما اختلفت العقائد والأديان، وأيُّ عَبَثٍ بالمنظومةِ الأخلاقية التي تعارفَ الناسُ عليها سوف يؤدي إلى عواقب كارثية وخيمة؛ مطالبًا بضرورة تفعيل تلك القيم وتحويلها إلى واقع ملموس في عصرنا الحاضر؛ بعدما تفاقمت مخاطر قوى شريرة تُزكِي نيرانَ الكراهيةِ والتعصبِ والشقاقِ والطائفيةِ والتطرفِ والإرهابِ، وتعتدي على الكرامة الإنسانية.

كما شدد مفتي الجمهورية في كلمته على حاجة المجتمعات إلى جهد كبير لترسيخ القيم والأخلاق وقواعد الذوق العام في المجتمعات من خلال المؤسسات الدينية والإعلامية والتعليمية والفنية، بواسطة إجراء مبادرات تُفعِّل هذه القيم الراقية حتى نَئِدَ الكراهيةَ ونُحيي المحبةَ والسلامَ. وأبدى فضيلته تطلعه إلى تعاون إعلامنا المعاصر على الحب والإخاء وألا يتعاون على نشر الكراهية وإذكاء نار الفرقة.

وفي نفس الإطار أعرب مفتي الجمهورية عن ضرورة تدريب الطلاب صغارًا وكبارًا على أن يتكاملوا في اتفاقهم واختلافهم، إضافةً إلى حاجة دعاة حقوق الإنسان في العالم إلى العناية بالإنسان ومساندته بصرف النظر عن اعتبارات الجنس واللون والدين، فضلًا عن الحاجة إلى النظر بعين الاعتبار إلى المشترك الإنساني من ناحية، وإلى احترام الخصوصيات والتنوعات من ناحية أخرى، مشددًا: "نحن في حاجة إلى أن تنشر مؤسساتنا السلام والمحبة والحوار قولًا وفعلًا بينها".

وأشار المفتي إلى أن علماء الدين الإسلامي قد حملوا على عاتقهم نشر الصورة الحقيقية عن الإسلام، آملين أن نمنح العالم فهمًا أفضل عن مبادئه وقيمه الأخلاقية السامية.

وفي معرض كلمته لفت فضيلة مفتي الجمهورية إلى سعى "دار الإفتاء المصرية" في الفترات السابقة بخُطًا حثيثةٍ لجمع الشمل وتوطيد الأخوة ونبذ الكراهية في مجال الإفتاء؛ فأنشأت الأمانةَ العامةَ لدور وهيئات الإفتاء في العالم لنتحاورَ ونتعاونَ على البر والتقوى، ونسعى لجمع شمل المفتين على المحبة والسلام ونبذِ الكراهية محليًّا وعالميًّا.


وأوضح فضيلته أن دار الإفتاء والأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم قد حرصتا على ترجمة هذه القيم في فاعلياتها وفتاواها وبياناتها ومبادراتها ومؤتمراتها العالمية المختلفة. كما أنشأت الدار مراصدها وأطلقت مبادراتها لخدمة هذا المقصد النبيل؛ فأنشأت على سبيل المثال مرصدًا لفتاوى الكراهية التي يحاول المتطرفون بثها في العالم ويَنسبونها زورًا وبهتانًا للإسلام، وهذا المرصد أُطلق عليه "مرصد الفتاوى التكفيرية والشاذة"، وذلك بالموازاة مع مرصد آخر يرصد ممارسات الكراهية في ثوبها الآخر، وهو مرصد الإسلاموفوبيا، الذي يُعنى بما يسمى بالكراهية ضد الإسلام والمسلمين في العالم. كما أطلقنا المؤشر العالمي للفتوى لقياس ثمار الوسطية والكراهية في مجال الإفتاء، ولقد آتى كل من المرصدين والمؤشر أُكله طيبًا خلال فترة العمل السابقة، ولا زلنا في انتظار المزيد.

وفى ختام كلمته قال فضيلة المفتي: "لا شك أننا في هذه المبادرات، وبالإضافة إلى النيات الطيبة من هنا وهناك، نحتاج إلى مناهج تعليمٍ مساندةٍ ومنابرَ إعلامٍ مُعِينة، وأن تتبنى العمل بنِتاج هذه المبادرات كلُّ أسرةٍ، بل يتبناها المجتمع بكل مؤسساته الحكومية والمدنية لكي تُثمر الثمرةَ المرجوة"َ، مطالبًا بضرورة نشر ثقافة التعايش والأمن والسلام بين أبناء الإنسانية جميعًا، حتى يتسنى اقتلاع جذور التعصب والتشدد والعنف من عقول أبنائنا من كل دين وطائفة.

جدير بالذكر أن "منتدى القيم الدينية لقمة العشرين"، في دورته السابعة، يعقد افتراضيًّا خلال الفترة من 13 إلى 17 أكتوبر 2020، ويستمر المنتدى 5 أيام، بمشاركة 500 من القادة الدينيين والخبراء وممثلين عن الأديان الرئيسة في العالم ومؤسسات السياسة العالمية، بجانب قيادات وشخصيات دينية رفيعة المستوى.

ويعد "منتدى القيم الدينية لقمة العشرين" أحد أهم الفعاليات الرائدة عالميًّا، حيث يشكل رابطة تجمع القيادات والمؤسسات الدينية والإنسانية المتنوعة عالميًّا؛ من أجل توظيف الأثر الإيجابي للدين والقيم في التنمية المستدامة والمساعدة الإنسانية.
AdvertisementS