AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

إعلامي يمني يطالب بتشكيل لجان لمقاضات كلينتون على تخريبها لـ دول المنطقة

الخميس 15/أكتوبر/2020 - 01:26 م
هيلاري كلينتون
هيلاري كلينتون
Advertisements
محمود نوفل
أكد عبد الله الحميقاني ، ناشط وإعلامي يمني ، أن التسريبات المتعلقة بثورات الربيع العربي في المنطقة العربية وهي ما تعرف باسم ايميلات هيلاري تكشف صناعة الفوضي، لافتا الي انه من فضيحة الي اخري تنتقل ادارة الرئيس الامريكي السابق باراك اوباما الديمقراطية ليظهر دورها الجلي قبل تسع سنوات وأكثر .

وذكر الحميقاني في تصريحات خاصة أن مراسلات هيلاري كلينتون وما احتوته من وثائق وبراهين لدورها الآثم بما آلت اليه في هذه الأوطان وتسخير الادوات في تحقيق ذلك ، مبينا ان الرئيس ترامب قد رفع السرية التامة عن قضية بدأت فصولها في مارس عام 2015 حين كشفت نيويورك تايمز عن استخدام كلينتون بريدا الكترونيا خاصا في مهام رسمية حين كانت وزيرة للخارجية الامريكية .

وقال : وبعدها سلمت " كلينتون " مايزيد عن 55 الف رسالة للجهات المعنية بالتحقيق حيث إمتنعت عن تسليم 30 الف قالت إنها شخصية ولا علاقة لها بالعمل".

واضاف : صحيح ان الرئيس الامريكي قد رفع السرية أخيرا عن فضائح كلينتون غير أنه اعلن مرارا عن الموروث الذي قدمته هذة الحقبة السوداء التي اتت علي السرق الاوسط بعناوين براقة وألون زاهية .

وتابع  تصريحاته متسائلا : ما الذي ينتظر هيلاري كلينتون في ضوء كل هذة التسريبات الجديدة وفي حال بقاء ترامب رئيسا للولايات المتحدة لأربع سنوات مقبلة ؟

وأتم تصريحاته قائلا : يفترض بعد تسريبات إيميلات هيلاري يتم تشكيل لجان من كافة الدول وكافة ضحايا ماسمي بالربيع العربي ورفع قضايا بالمحاكم الدولية ضد قادة النظام القطري وضد هيلاري وطاقمها بتهمة تدمير هذة البلدان ورفع قضايا بأسماء اولياء دم كل قتيل وكل اسرة فقدت منزلها وتشردت والمطالبة بمحاكمتهم كمجرمي حرب.

وكانت تسريبات صادره عن الإيميل الإلكتروني الخاص بوزيرة الخارجية الامريكية في عهد باراك اوباما ومنافسة ترامب في الإنتخابات لرئاسية الأميرة السابقة خيلاري كلينتون تكشف الدور الخفي والخطير الذي لعبته الإدارة الأمريكية " إدارة اوباما" بإشراف " كلينتون في سقوط العدد من الدول ومحالولتها الدؤبة لنشر الفوضي وتفكيك الدول.
AdvertisementS