ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

بعد هجوم نيس الإرهابي.. بوتين يبعث برقية تعزية لـ نظيره الفرنسي

الخميس 29/أكتوبر/2020 - 03:12 م
. بوتين يبعث برقية
. بوتين يبعث برقية تعزية لـ نظيره الفرنسي
Advertisements
دعاء أبوهشيمة
أعرب الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في برقية لنظيره الفرنسي، إيمانويل ماكرون، عن إدانة بلاده بأشد العبارات لعملية الطعن التي شهدتها مدينة نيس، اليوم الخميس.


ووفقا لـ "سبوتنيك" إنترناشيونال، أعلنت الرئاسة الروسية أن بوتين بعث ببرقية إلى الرئيس الفرنسي  يعرب فيها عن تعازيه في الهجوم الدامي على مواطنين في نيس.


ووصف بوتين الهجوم الذي وقع في نيس بأنه "جريمة ساخرة وقاسية ترتكب داخل كنيسة".


وفي وقت سابق من اليوم، علق الكرملين على عملية الطعن التي وقعت اليوم، الخميس، في مدينة نيس الفرنسية ووصفها بأنها "مأساة مروعة"، منددا في الوقت نفسه بتداول رسوم كاريكاتورية للنبي محمد في البلاد.


وأكد المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، أنه من غير المقبول إيذاء المشاعر الدينية ومن غير المقبول أيضا قتل الناس.

 
وقال "بيسكوف": "لا يجوز قتل الناس والإساءة لمشاعر المؤمنين على حد سواء"، مبديا قناعته بأن مجلة مثل "شارلي إبدو" لم تكن ستؤسس في روسيا.


وكانت وسائل الإعلام الفرنسية أفادت بقيام رجل بشن هجوم بالسكين بالقرب من كنيسة نوتردام في الساعة 9 بالتوقيت المحلي؛ مما أسفر عن مقتل 3 أشخاص، سيدتان ورجل، إلى جانب عدد من الجرحى، وسط حالة من الاستنفار الأمني بالمدينة وغيرها من المدن الفرنسية.


وأعلنت الشرطة الفرنسية أنه تم إيقاف المشتبه به واعتقاله بعد تنفيذه هجوما بسكين في مدينة نيس، إلا أنه أصيب وتم نقله إلى المستشفى للمعالجة.


وفي حادثة أخرى، حاول رجل يحمل سكينًا ويصيح "الله أكبر" مهاجمة ضباط الشرطة في أفينيون وقتلته الشرطة بالرصاص.


وقررت السلطات الفرنسية، اليوم الخميس، إغلاق الكنائس ودور العبادة في مدينتي نيس وكان، في أعقاب الهجوم، حيث رجحت السلطات الفرنسية فرضية الإرهاب بهجوم نيس.


بدوره، تعهد رئيس الوزراء الفرنسي، جان كاستيكس، برد صارم من حكومة باريس على الهجوم الذي شهدته مدينة نيس اليوم، الخميس.


وأكد كاستيكس، خلال كلمته في أعقاب هجوم نيس، أن السلطات رفعت مستوى التأهب الأمني من تهديدات إرهابية في عموم البلاد.


وذكر الإعلام الفرنسي أن ماكرون سيتوجه إلى المدينة بعد انتهاء اجتماع "خلية الأزمة"، الذي يقام في باريس والذي أعلن عنه وزير الداخلية ويحضره أيضا وزير العدل ورئيس الوزراء.


كما أمر المدعي العام لمكافحة الإرهاب في فرنسا بفتح تحقيق لكشف ملابسات الحادث.


ودعت الشرطة الفرنسية عبر "تويتر" المواطنين إلى الابتعاد عن كنيسة نوتردام في مدينة نيس، جنوب البلاد.


ورجحت المصادر أن الهجوم وقع داخل كنيسة في نيس.


ويأتي هذا الحادث بعد واقعة ذبح مدرس التاريخ الفرنسي صاموئيل باتي، منتصف الشهر الجاري، على يد شاب من أصل شيشاني بعد أن عرض الأستاذ على تلاميذه في حصة دراسية رسوما كاريكاتورية للنبي محمد.
Advertisements
Advertisements