ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

سياسيون فرنسيون يطالبون بالتعبئة العامة وإجراءات أكثر صرامة ضد المتطرفين

الخميس 29/أكتوبر/2020 - 06:35 م
على صالح
اصطف سياسيون فرنسيون للمطالبة باتخاذ إجراءات أكثر صرامة ضد الإرهاب الإسلامي اليوم بعد مقتل ثلاثة أشخاص في نيس.

جريمة القتل الثلاثية الأحدث في سلسلة طويلة من الهجمات الإرهابية في فرنسا في السنوات الأخيرة، بما في ذلك مذبحة شارلي إيبدو في عام 2015 وقطع رأس مدرس بالمدرسة قبل أسبوعين بعد أن عرض بعض الرسوم الكاريكاتورية للمجلة.

وقال رئيس بلدية نيس كريستيان إستروزي اليوم إن "هذا يكفي ... لقد حان الوقت الآن لفرنسا لتبرئة نفسها من قوانين السلام من أجل القضاء نهائيًا على الفاشية الدينية من بلادنا".


ومن المقرر أن يزور الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون نيس في وقت لاحق، دعا أحد السياسيين في حزبه إلى "التعبئة الكاملة" ضد التطرف فيما وصفه آخر بـ "الحرب التي يشنها الإسلاميون على أمتنا" حسب بيانهم

وقال رئيس وزراء فرنسا، جان كاستكس، إن مستوى التأهب في فرنسا رُفِع إلى أعلى مستوى في حالة "الطوارئ الهجومية" بعد أعمال العنف التي وقعت اليوم.

في غضون ساعات من هجوم نيس ، قُتل مسلح برصاص الشرطة في باريس بينما تم إلقاء القبض على رجل بالسكين لمهاجمته حارسًا في قنصلية فرنسية في المملكة العربية السعودية.

وفي حديثه في البرلمان، حيث كان يتحدث في وقت سابق عن إغلاق فرنسا الجديد، قال كاستيكس، إن هجوم نيس كان "جبانًا بقدر ما هو همجي".

وفتح المدعون الفرنسيون المعنيون بمكافحة الإرهاب تحقيقا في ما أسماه رئيس البلدية إستروزي "هجوم إسلامي فاشي".


Advertisements
Advertisements
Advertisements