ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

وزير الأوقاف: الإعلام الهادف من عوامل بناء الوعي والشخصية

الأربعاء 04/نوفمبر/2020 - 12:50 م
وزير الأوقاف
وزير الأوقاف
Advertisements
عبد الرحمن محمد
أصدرت كلية الإعلام بالجامعة الحديثة للتكنولوجيا والمعلومات، أعمال المؤتمر العلمي الرابع لها تحت عنوان : ” الإعلام بين التعصب وقبول الآخر” ، وقد تضمن هذا الإصدار الهام الكلمة التي ألقاها الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف بالمؤتمر تحت عنوان : “الإعلام وبناء الوعي” .

وأكد وزير الاوقاف، أن الإعلام صناعة وفن ورسالة ، ولا ينكر دوره وأهميته إلا مغيب عن الواقع ، فلا شك أن الإعلام الهادف الرشيد أحد أهم عوامل بناء الوعي و مكونات الشخصية السوية، ومما لا شك فيه –أيضا- أن الإعلام واحد من الأسلحة العصرية في المعارك والقضايا الفكرية والثقافية وتجييش الرأي العام أو تهيئته, وأن فقه المرحلة يحتاج إلى التوازن بين الإعلام الكاشف والإعلام الباني ، فلا يمكن لأحد أن ينكر دور الإعلام الرشيد في بناء المجتمعات والدول بصفة عامة وبناء الفكر الرشيد بصفة خاصة , كما لا يمكن لأحد أن يتجاهل خطر استخدام بعض وسائل الإعلام ومواقع التواصل في العمل على هدم الدول أو إفشالها , وبخاصة الإعلام الممول من تلك المنظمات والدول الراعية للإرهاب .

وأضاف الوزير، أن الإعلام الرشيد جزء من الحل وليس جزءًا من المشكلة ولا يمكن أن يكون ، كما أننا نؤمن بأن الإعلام ليس مجرد مصور فوتوغرافي للأحداث ، فإن مهمة الإعلام أكبر من ذلك بكثير, فله إلى جانب مهامه في التوعية والبناء والتثقيف مهام رقابية كاشفة لا تقل أثرًا عن دور كثير من الجهات الرقابية التي تعمل على مواجهة الفساد بكل صوره وألوانه ماديًّا كان أو معنويًّا ، غير أن ثمة فرقًا كبيرًا وشاسعًا بين الإعلام الموضوعي البناء والإعلام الإثاري أو الهدَّام ، كما أن الإعلام الرشيد لا يمكن أن يقوم على مجرد تصيد الأخطاء أو حتى مجرد رصدها وينتهي دوره عند هذا الحد معتبرًا الإثارة غاية لا وسيلة.

وأوضح جمعة ، أن الإعلام الرشيد هو ذلكم الإعلام الذي يسهم في اقتراح الحلول , ومعالجة المشكلات , ويهيئ الطريق وينيره أمام القائمين على شئون البلاد والعباد والمؤسسات ، وهو الذي يذكر الإنجاز كما يبرز الإخفاق ، والذي يشد على عضد المجتهدين كما ينعي باللائمة على المقصرين ، و الإعلام الرشيد هو الذي يعي طبيعة كل مرحلة وما تقتضيه المصلحة الوطنية , واختيار الأوقات المناسبة لمعالجة القضايا .

والإعلام الرشيد يعني الموضوعية دون تهويل أو تهوين أو إفراط أو تفريط ، وهو الذي يسمو صاحبه فوق الانطبــاعــات الشـخصيــة إلى درجـــة المعــالجـــة الموضوعية ، وهو الذي ينصف المختلف معه عندما يحسن أو يكون الحق في جانبه ، كما ينصف المتفق معه أو حتى الموالي له ولا سيما إن كانت الصحيفة حزبية أو خاصة .

وهو الذي يحدد أهدافه ويعمل على تحقيقها ، ويرتب أولوياته ويعمل على إنجازها، ويتخذ من كل ما يؤدي إلى البناء والتعمير ومواجهة الفساد والانحراف ومحاولات إفشال الدولة خطا ثابتًا ، ذلكم هو الإعلام الذي نفخر به عندما نطلق عليه مصطلح الإعلام الوطني أو الإعلام الرشيد أو الإعلام النبيل ، أو الإعلام الهادف ، أو الإعلام البناء ، وذلكم هو الذي يبقى ويضمن لصاحبه أو لمؤسسته خلودًا حقيقيًّا لا زيف فيه ، ويسهم في بناء الشخصية القويمة وتشكيل الهوية الوطنية المبهرة .

وتابع: حتى إعـلام المعـــارضة الوطنية فهنـاك المعــارضة المنصفة التي تقول لمن أحسن أحسنت ولمن قصر قصرت ، لا إعلام التصيد والتنكر وقلب الحقائق الذي يعمل على قلب الحسنات إلى سيئات على نحو ما نرى من إعلام الجماعات الإرهابية ، مما يجعلنا في حاجة ملحة إلى إعمال آلة إعلام البناء في مواجهة آلات إعــلام الـهــدم ومحــاولات إفشــال الـدول .

وعليه فإننا نحذر من الانسياق خلف إعلام الجماعات الإرهابية , وكتائبها الإلكترونية , وأبواقها الإعلامية , وكل من يسير في كنفها على طريق الهدم , والتشويه , والكذب والافتراء , وقلب الحقائق , بل إن واجبنا أن نتعاون على كشف هؤلاء المجرمين وفضحهم وبيان عمالتهم وخيانتهم , وأن نحذر بوضوح وشفافية من هؤلاء الخونة العملاء المأجورين ومن أبواقهم ومواقعهم المحرضة على الفتن, وهدم الأوطان , وخدمة مخططات الأعداء , قال تعالى : “وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ” .

على أن مفهوم الإعلام العصري يتجاوز عالم الصحافة والتلفاز إلى آفاق أوسع وأرحب تشمل كل آليــات التـواصـل الحديثــة والعصـريـة مقـروءة ومسموعة ومرئية بشتى الآليات والأدوات والوسائل ، مع تأكيدنا أهمية الإخلاص والتجرد والبعد عن الأهواء وتصفية الحسابات ، فإن الوقوع في آفات الهوى والميل وعدم الإنصاف طامة كبرى يجب الترفع عنها .

واستطرد: إذا كانت القيادة مسئولية وأمانة ، فإن ممارسة النقد والتحليل أيضًا مسئولية وأمانة ، وكلنا مسئولون أمام الله (عز وجل) ، كل عن الأمانة التي ولاه الله إياها ، كما أننا مسئولون عن بناء وطننا ، والعمل على نهضته ورقيه من خلال سبل البناء والإصلاح لا الهدم والنقض ، ولا النفعية أو حب الظهور، وعلينا أن ندرك أن الغالبية العظمى صارت تميز الغث من السمين ، وصدق الله العظيم إذ يقول في كتابه الكريم : ” فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ”.
Advertisements
Advertisements
Advertisements