ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

الحرب بدأت في إثيوبيا.. لماذا تدخل الجيش في منطقة "تيغراي" الشمالية؟

الجمعة 06/نوفمبر/2020 - 10:01 م
الحرب في اثيوبيا
الحرب في اثيوبيا
Advertisements
أحمد أيمن
اشتد الصراع في منطقة تيغراي بشمال إثيوبيا حيث قال الجيش الإثيوبي إنه "أجبر على الدخول في حرب"، وسط مخاوف متزايدة من أن القتال قد يمتد إلى مناطق أخرى من البلاد.

ووفقا لوكالة "DW" الألمانية، أكد الجيش الإثيوبي أن البلاد دخلت في "حرب بلا هدف" مع منطقة تيغراي الشمالية، والتي قالت بدورها إن المناطق المحيطة بالعاصمة تتعرض للقصف بالطائرات المقاتلة.

واستمر الصراع في المنطقة في التصاعد رغم الدعوات الدولية لإجراء محادثات لتهدئة الأزمة، حيث قال بيرهانو جولا، نائب قائد الجيش، إنه تم إرسال جنود من أجزاء أخرى من البلاد للقتال في المنطقة.

وقالت جولا: "الجيش لن يذهب إلى أي مكان" وسط مخاوف من امتداد الصراع إلى مناطق أخرى "الحرب ستنتهي هناك".

ماذا قالت السلطات في تيغراي؟

قالت حكومة إقليم تيغراي، إن غارات جوية نُفذت في مناطق حول عاصمتها - وهو ادعاء لا يمكن التحقق منه بشكل مستقل بسبب استمرار انقطاع الإنترنت والهاتف في المنطقة.

وقالت الحكومة في بيان على تلفزيون تيغراي "قصفت بعض الطائرات مواقع في أنحاء العاصمة ميكيلي.. نحن نتفهم أن الهدف من الهجوم هو إجبار المنطقة على الخضوع." ولم تعلق الحكومة الإثيوبية بعد على مزاعم التفجير.

وأثار رئيس الوزراء أبي أحمد مخاوف من اندلاع حرب أهلية عندما أعلن إرسال جنود إلى تيغراي لقمع انتفاضة مزعومة من قبل جبهة تحرير شعب تيغراي الانفصالية في المنطقة.

كل جانب يدعي انشقاق

وقال رئيس المنطقة ديبريتسيون جبريمايكل للصحفيين المحليين إن قوات الحكومة الفيدرالية في المنطقة قد انشقت، مؤكدا أن "القيادة الشمالية للجيش الإثيوبي انحازت إلى أهالي تيغراي".

وقال جبريميشائيل "نحن في وضع يسمح لنا بالدفاع عن أنفسنا من الأعداء الذين شنوا الحرب على منطقة تيغراي ... نحن مستعدون لأن نكون شهداء".

قدمت نائبة القائد جولا الادعاء المعاكس تمامًا، مؤكدة أن أعضاء المجموعة الانفصالية، جبهة تحرير شعب تيغراي "يفرون وينضمون إلى الجيش؛ ويتلقى المصابون العلاج الطبي".

وقالت إن القوات الحكومية كانت تستهدف قوة جبهة التحرير الشعبية لتحرير تيغري وتحاول تجنب وقوع إصابات بين المدنيين.

الصراع في تيغراي

تيغراي هي منطقة مدججة بالسلاح في شمال إثيوبيا لعبت دورًا مهيمنًا في الحكومة والجيش في البلاد، تضاءلت قوتها منذ تولي آبي السلطة في 2018.

وأعلنت الحكومة الفيدرالية حالة الطوارئ لمدة ستة أشهر في المنطقة ، مما أثار التوترات بين السلطات الحكومية وجبهة التحرير الشعبية لتحرير تيغري.

وتصاعد الخلاف في سبتمبر الماضي، عندما أجرى تيغراي انتخابات إقليمية في تحد للحكومة الفيدرالية التي وصفت التصويت بأنه "غير قانوني".

وحذرت مجموعة الأزمات الدولية الأسبوع الماضي من أن حكومة أبي وجبهة تحرير تيغري "تتجه نحو أزمة كبيرة".
Advertisements
Advertisements
Advertisements