ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

متلازمة الطاغية سر أردوغان لتعريض اقتصاد بلاده للخطر

الأربعاء 18/نوفمبر/2020 - 12:12 م
الرئيس التركي رجب
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
Advertisements
شيماء مصطفى
أكد الكاتب الصحفي ديفيد جاردنر أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وضع اقتصاد بلاده في خطر، بعدما سيطرت عليه متلازمة الطاغية التي تصيب العديد من القادة الذين يتشبثون بالمنصب.


وقال محرر الشئون الدولية، في مقال له بصحيفة "فايننشيال تايمز" البريطانية، إنه بحلول الوقت الذي عين فيه أردوغان صهره بيرات البيرق على رأس وزارة الخزانة والمالية في عام 2018، وقد حبس نفسه في قصر عثماني جديد بأنقرة، محاطًا بالمتملقين.


وأضاف أن البيرق الذي استقال بشكل مفاجئ في 8 نوفمبر، ساعد في تسميم عقل أردوغان ضد أي منافس، مؤكدا أن الرئيس التركي كان بالفعل معزولًا عن عمد عن أي تدفق للمعلومات من جانب الآخرين.


كما حث البيرق أردوغان على الاستغناء عن سلسلة من محافظي البنوك المركزية، وبعدها أحرقت تركيا ما يقدر بنحو 140 مليار دولار من احتياطات النقد الأجنبي في غضون عامين في محاولة فاشلة للدفاع عن الليرة.


ومع انخفاض العملة على الإطلاق، يعتقد البعض أن ناجي أغبال الذي عُين محافظ للبنك المركزي، هو الذي أقنع أردوغان بأن السياسات المضللة قد عرضت الاقتصاد للخطر.


يذكر أن بيرات البيرق صهر أردوغان، ووزير مالية البلاد، قدم استقالته بشكل مفاجئ بعد يوم واحد من إقالة محافظ البنك المركزي.


وعلى أثر هذا النبأ، ارتفعت قيمة الليرة التركية التي تعد من بين أسوأ العملات أداءً في العالم، بنحو 5% مقابل الدولار.


وبرر البيرق، سبب استقالته بأنها تعود لأسباب صحية دون ذكر تفاصيل قائلًا: "بعد خدمتي في مناصب وزارية قرابة خمس سنوات، اتخذت قرارًا بعدم الاستمرار في منصبي كوزير للمالية لأسباب صحية".

لكن وسائل إعلام تركية قالت أن السبب هو معارضته لتعيين ناجي أغبال، الذي يعارض بشدة سياسة البيرق الاقتصادية.
Advertisements
Advertisements
Advertisements