ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

صفقة مشبوهة بملايين الدولارات.. أسباب إيقاف رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم

الإثنين 23/نوفمبر/2020 - 08:30 م
أحمد أحمد
أحمد أحمد
Advertisements
حمزة شعيب
قال حسن خلف الله، رئيس رابطة النقاد الرياضيين، إن لجنة الأخلاقيات في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، قررت إيقاف أحمد أحمد رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (كاف) بسبب سوء السلوك المالي.

 
وأضاف حسن خلف الله، خلال برنامج «صالة التحرير» التي تقدمه رشا مجدي على قناة « صدى البلد»، إن الفيفا قرر إيقاف أحمد أحمد عن مزاولة مهام عمله لمدة 5 سنوات بعد ثبوت فساده المالي وبالتالي، يفقد منصبه كرئيس للكاف، وكنائب لجياني إنفانتينو رئيس الفيفا، ولن يستطيع خوض منافسات الاتحاد الإفريقي المقبلة في شهر مارس.

وأوضح حسن خلف الله، إن احمد أحمد ثبت تربحه من منصبه، وحصوله على عمولات وهدايا علاوة على قيامة بزيادة راتبه، وهو مايعد خرقا للائحة الأخلاقيات الخاصة بـ فيفا.

واندهش رئيس رابطة النقاد الرياضيين، عن تواجد أحمد أحمد، في منصبه طيلة هذه الفترة، رغم اكتشاف فاطمة سامورا الأمينة العامة للاتحاد الدولي للكرة، لفساده وخرقه للوائح منذ مايزيد عن عام تقريبا.

وكشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، عن مواجهة رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم أحمد أحمد، ومسئول كبير آخر، مسائلات قانونية حول صفقة تلفزيونية مشبوهة بملايين الدولارات.

وقالت الصحيفة إن محققي الذمة المالية التابعين للفيفا طلبوا من أحمد شرح سبب موافقته على مراجعة عقد تلفزيوني بطريقة تبدو وكأنها تصب في مصلحة شريك تجاري في مؤسسته.

 وأوضحت الصحيفة أن أحمد أحمد الذي يشغل منصب رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم ونائب رئيس الفيفا، وكونستانت عماري، نائب رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم خضعوا للمسائلة من قبل الفيفا لتقديم تفاصيل حول التعديلات التي أقروها في صفقة تلفزيونية مع شركة التسويق Lagardère Sports.

وذكرت الصحيفة نقلًا عن وثائق أطلعت عليها، أن التغييرات التي طرأت على الاتفاق الذي يغطي جميع الأندية الكبرى في المنطقة والمسابقات الدولية تقضي بنقل خسائر تقدر بملايين الدولارات من شركة التسويق إلى دفاتر الاتحاد الإفريقي لكرة القدم.

وحسب الصحيفة، فإن التحقيق الجديد يعد أحدث مشكلة تواجه أحمد، الذي احتجزته السلطات الفرنسية العام الماضي لفترة وجيزة للتحقيق في مزاعم اختلاس، كما يواجه تحقيقًا منفصلًا من قبل الفيفا يتعلق بالأخلاقيات، بعد تقديم شكاوى بحقه من قبل العديد من الموظفات والمستشارين تتعلق بالتحرش الجنسي.

وتأتي جميع التهم والتحقيقات في وقت محوري لكرة القدم الأفريقية، التي انتقلت من أزمة إلى أخرى تحت قيادته، ويسعى أحمد للفوز بفترة ولاية جديدة مدتها أربع سنوات في أوائل العام المقبل، وقد تؤدي العقوبات المتعلقة بأي من القضايا المفتوحة إلى حرمانه من الترشح.

ويركز تحقيق الفيفا الجديد على قرار الكاف بعد مداولات بين أحمد ونائبه المتهم أيضًا بإجراء تعديلات على عقد طويل الأجل مع شركة التسويق المذكورة أعلاه، بطريقة سمحت للشركة التي تتخذ فرنسا مقرًا لها بتقليل الحد الأدنى للمبلغ الذي يضمنه الكاف للحقوق التلفزيونية، وفي نفس الوقت تخلي الشركة مسئوليتها عن تحصيل ما يقرب من 20 مليون دولار من الرسوم غير المدفوعة من المرخص الفرعي.

ووافقت قيادة الكاف على دفع 6.7 مليون دولار كرسوم لشركة التسويق، وبذلك يكون الكاف في الواقع وافق على شراء ديون غير مسددة للشركة بخصم، ليسترد بذلك المبلغ بالكامل بنفسه من شركة كانت قد تخلفت بالفعل عن سداد الديون عدة مرات.

وقالت الفيفا إنها طلبت من أحمد ونائبه تبرير موقفهما حيال تلك الصفقة، وفي حال لم تتلقى منهم ردًا حيال تلك الصفقة، فقد يواجهان اتهامات تتعلق بالذمة المالية في الفيفا.

وأصيب احمد أحمد بفيروس كورونا في وقت سابق وأخذ أجازة نقاهة لمدة 20 يومًا حتى يتعافى من المرض.
Advertisements
Advertisements
Advertisements