ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

هزتان أرضيتان بالسواحل المصرية فجر اليوم

الأربعاء 25/نوفمبر/2020 - 07:04 ص
زلزال
زلزال
Advertisements
قسم التعليم
سجّلت محطات الشبكة القومية لرصد الزلازل التابعة للمعهد القومي للبحوث الفلكية فجر اليوم الأربعاء عددًا من الزلازل بمنطقة البحر المتوسط، بالقرب من السواحل المصرية .

وقد سجّلت أجهزة المعهد بيان الزلازل ‏بقوة 8.3 درجة على مقياس ريختر 
، و ‏خط العرض : °9763.33 شمالا ، و ‏خط الطول : °9853.25 شرقا
، كما ‏تبعد حوالى 316 كم شمال مدينة مرسى مطروح بعمق ‏13 كم .

 ‏كما سجلت اجهزة المعهد زلزال بقوة 2.4 درجة على مقياس ريختر 
و ‏خط العرض : °7985.32 شماال وخط الطول°9228.29 شرقا ، ‏وتبعد حوالى 170 كم شمال مدينة الاسكندرية  بعمق : 23 كم .

 ‏ ولم يرد للمعهد حتى تاريخه أى بلاغات من بعض المواطنين بهاتين الهزتين.


وكان المعهد القومي للبحوث الفلكية قد المعهد القومي للبحوث الفلكية قد نفى خلال الأيام القليلة الماضية شائعة ظلام الأرض لمدة ثلاثة أيام. 

وأكد أنه لا صحة لتعرض كوكب الأرض لأيام مُظلمة نتيجة حدوث عاصفة شمسية، كما أنه لم يتم رصد أي ظواهر غير طبيعية تتعلق بهذا الشأن أو غيره حتى الآن، مُوضحًا أنه كثيرًا ما يتردد مثل هذه الأنباء بالتزامن مع قرب نهاية العام وبداية عام جديد، مُشيرًا إلى أن العواصف الشمسية ليس لها  أي علاقة بإظلام الكوكب، وذلك لكونها ظواهر كونية طبيعية ليس لها تأثير خطير على كوكب الأرض. وان المعهد بالتنسيق مع العديد من المراصد يتم مراقبة الشمس باستمرار و تعطي توقعات للنشاط الشمسي.
 ‏
و يقوم المعهد من خلال المراصد المغناطيسية التي يديرها في (الفيوم وابوسمبل) برصد وقياس المجال المغناطيسي للأرض على مدار الساعة، وكذلك رصد أي ظواهر غير طبيعية، ومنها العواصف الشمسية، التي قد تسبب عواصف مغناطيسية لمجال الأرض، في حين أن التوهجات الشمسية الهائلة تحدث ضمن دورة معروفة متكررة للشمس، يسببها اصطدام جسيمات عالية الطاقة بالأرض .

وتتكون هذه الجسيمات من مليارات الأطنان من الغاز ومواد أخرى تنطلق في الفضاء، كما أن وصول الجسيمات المشحونة جراء هذه الانفجارات إلى الغلاف الجوي العلوي لكوكب الأرض هو الذي يتسبب في حدوث "ظاهرة الشفق القطبي"

جدير بالذكر أنه قد سجلت الاحد الماضي محطات الشبكة القومية لرصد الزلازل والتابعة للمعهد يوم الاحد الموافق 22 /11/2020 هزة أرضية بالدلتا  وعلى بعد 10 كم جنوب شرق المحلة الكبرى ، وكانت بياناتها كالتالي: -

اقرأ أيضا | 

وأعلن مركز البحوث الفلكية ، أن وقت حدوث الهزة الارضية كان في تمام الساعة 11:52 صباحا   بالتوقيت المحلي ، بقوة 3.5 درجة على مقياس ريختر ، خط العرض  30.93 شمالا  ، وخط الطول :  31.25شرقا ، العمق21   : كم

ولم يرد للمعهد اى شعور من بعض المواطنين بهذه الهزة.

وكان المعهد القومي للبحوث الفلكية قد نفى ما تم تداوله من بعض المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي من أنباء بشأن تعرض كوكب الأرض لثلاثة أيام مظلمة بنهاية ديسمبر القادم، نتيجة لحدوث عاصفة شمسية .

 و ينفي المعهد تلك الأخبار المكذوبة مُؤكدًا أنه لا صحة لتعرض كوكب الأرض لأيام مُظلمة نتيجة حدوث عاصفة شمسية، كما أنه لم يتم رصد أي ظواهر غير طبيعية تتعلق بهذا الشأن أو غيره حتى الآن، مُوضحًا أنه كثيرًا ما يتردد مثل هذه الأنباء بالتزامن مع قرب نهاية العام وبداية عام جديد، مُشيرًا إلى أن العواصف الشمسية ليس لها  أي علاقة بإظلام الكوكب، وذلك لكونها ظواهر كونية طبيعية ليس لها تأثير خطير على كوكب الأرض. وان المعهد بالتنسيق مع العديد من المراصد يتم مراقبة الشمس باستمرار و تعطي توقعات للنشاط الشمسي.
 ‏
و يقوم المعهد من خلال المراصد المغناطيسية التي يديرها في (الفيوم وابوسمبل) برصد وقياس المجال المغناطيسي للأرض على مدار الساعة، وكذلك رصد أي ظواهر غير طبيعية، ومنها العواصف الشمسية، التي قد تسبب عواصف مغناطيسية لمجال الأرض، في حين أن التوهجات الشمسية الهائلة تحدث ضمن دورة معروفة متكررة للشمس، يسببها اصطدام جسيمات عالية الطاقة بالأرض، وهذه الجسيمات تتكون من مليارات الأطنان من الغاز ومواد أخرى تنطلق في الفضاء، كما أن وصول الجسيمات المشحونة جراء هذه الانفجارات إلى الغلاف الجوي العلوي لكوكب الأرض هو الذي يتسبب في حدوث "ظاهرة الشفق القطبي"

 وهي ظاهرة ليست نادرة، لافتًا إلى أن النشاط الشمسي قد بلغ ذروته في عام 2013، وشهد كوكب الأرض ظاهرة الشفق القطبي. علمبا اننا حاليا نتابع الدورة رقم 25 للنشاط الشمسى، والتى بدات خلال العام الماضى، والتى تشهد هدوءا نسبيا يزداد تدريجيا بتقدم عمر الدورة الشمسية التى يبلغ متوسطها احدى عشر عاما. 
 ‏
وناشد المعهد جميع وسائل الإعلام ورواد مواقع التواصل الاجتماعي تحري الدقة والموضوعية ‏في نشر الأخبار والتواصل مع الجهات المعنية للتأكد قبل نشر ‏معلومات لا تستند إلى أي حقائق، وتؤدي إلى إثارة بلبلة وقلق الرأي العام.
Advertisements
Advertisements