ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

خطوة غير مسبوقة .. الرئيس الأمريكي يعترف بسيادة المغرب على الصحراء الغربية

الخميس 10/ديسمبر/2020 - 07:53 م
دونالد ترامب
دونالد ترامب
Advertisements
على صالح
في خطوة غير مسبوقة، اعترف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الخميس، بسيادة المغرب على الصحراء الغربية.

وانتقل ترامب إلى حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" اليوم، قائلًا: إن الولايات المتحدة ليس لديها خيار سوى دعم المغرب في قضيتها، مضيفا أن المغرب اعترف بالولايات المتحدة عام 1777، ومن ثم فمن المناسب أن نعترف بسيادتهم على الصحراء الغربية."

ونشر ترامب سلسلة تغريدات تشيد بالعلاقات الدبلوماسية بين البلدين، قائلا إنه وقع إعلانا يعترف بالسيادة المغربية على الصحراء الغربية.


وكرر الرئيس الأمريكي، الذي سيغادر البيت الأبيض في يناير المقبل، أيضا دعم الولايات المتحدة لخطة الحكم الذاتي المغربية، مغردا ان "اقتراح المغرب الجاد والواقعي والجاد للحكم الذاتي هو الأساس الوحيد لحل عادل ودائم لتحقيق السلام والازدهار الدائم!".

ورحب سفير الولايات المتحدة في المغرب ديفيد فيشر "بالإعلان التاريخي"، واصفا إياه بأنه "معلم رئيسي في أكثر من 200 عام من الصداقة بين بلدينا".

ويأتي تحرك ترامب وسط سلسلة من الاختراقات الدبلوماسية التي حققها المغرب على مدى السنوات الثلاث الماضية، ويظهر الزخم الدبلوماسي للبلاد في لغة جميع القرارات التي اتخذها مجلس الأمن منذ أكتوبر 2018، والتي اعترف فيها بمسؤولية الجزائر عن لعب دور رائد في المفاوضات من أجل حل مقبول للطرفين.

ومنذ القرار 2440 الصادر في أكتوبر 2018، أشارت جميع قرارات مجلس الأمن بشأن الصحراء الغربية إلى الجزائر، والتي يعتبرها المراقبون تطورًا مهمًا في نهج مجلس الأمن الدولي.

العلاقات الإسرائيلية المغربية
كما أعلن الرئيس الأمريكي ترامب في سلسلة تغريداته أن المغرب وإسرائيل قررا تطبيع العلاقات الدبلوماسية.

وفي معرض الإعراب عن دعمه لجهود الولايات المتحدة لتوسيع خطة السلام في الشرق الأوسط، قال ترامب اليوم إنه يمثل "اختراق تاريخي".

وقال إن "الصديقين الكبيرين" للولايات المتحدة اتفقا على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة، واصفا الخطوة بأنها "اختراق هائل للسلام في الشرق الأوسط".

ولقد شهدت التغريدات المنشورة واحدة تلو الأخرى بالفعل آلاف إعادة التغريد والتعليقات.

وجاء الإعلان في أعقاب قرار عدد من الدول العربية إقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، بما في ذلك البحرين والإمارات.

وفي البداية ، نفت الحكومة المغربية شائعات تربط الاعتراف بسيادتها على الصحراء الغربية بالعلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل، ونفى رئيس الحكومة سعد الدين العثماني الإشاعات حول التطبيع بين إسرائيل والمغرب في أغسطس.

وخلال اجتماع سياسي لحزبه حزب العدالة والتنمية رفض العثماني كل التكهنات حول العلاقات الدبلوماسية المغربية مع تل أبيب.

ولم تنقل وسائل الإعلام الرسمية المغربية النبأ بعد، لكن وزارة الخارجية المغربية أعادت تغريد تصريحات ترامب، مؤكدة التطورات.

وسيحتاج الرئيس المنتخب جو بايدن إلى تقرير ما إذا كان سيحتفظ بالقرار أو يعكسه بعد توليه منصبه في يناير المقبل، وسيكون عكس خطوة ترامب أمرًا صعبًا بالنسبة لـ بايدن؛ لأنها تقترن بتطبيع المغرب مع إسرائيل.


Advertisements
Advertisements
Advertisements