ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

الصحة: مصر نقلت منصات تصنيع اللقاح الصيني.. والإنتاج فور اعتماد الأمان

السبت 12/ديسمبر/2020 - 10:37 م
صدى البلد
Advertisements
محمد غالي
قال الدكتور محمد عبد الفتاح، رئيس الإدارة المركزية للشئون الوقائية بوزارة الصحة، ان مصر تعمل بالتعاون مع الجانب الصيني لتطوير لقاح لفيروس كورونا من خلال شركه الامصال والقاحات فاكسيرا، وتم نقل منصات التصنيع وآلياتها الي مصر للبدء في انتاج لقاح كورونا فور اعتماده.

واكد رئيس الإدارة المركزية، ان لقاح كورونا الصيني سيكون جاهزا للاستخدام بعد اعتماد مأمونيته، ليتم البدء في التصنيع والتوزيع.

 واضاف، إنه منذ بداية الحديث عن فيروس كورونا علي مستوي العالم، ومصر طرقت جميع الابواب مستغلة ثقلها السياسي علي المستوي الدولي لتأمين حصة للمواطنين المصريين والفئات عالية الخطورة لأصحاب الأمراض المزمنة والفريق الطبي الأكثر عرضة للفيروس.

وأكد عبد الفتاح، في تصريحات لـ صدي البلد، ان مصر من أولى الدول التي حجزت لقاح اوكسفورد الخاص بشركة استرازينكا.

وأوضح، رئيس الإدارة المركزية، أن مصر بادرت بحجز حصة من لقاح شركة مودرنا الأمريكية. 

واضاف عبد الفتاح، أن مصر تشارك مع الشركتين الصينين سينوفارم و ساينوفاك، في التجارب الإكلينيكية، لاحد اللقاحات، وجهزت خطوط الانتاج للقاح الآخر، وفي حاله اعتماده، سيتم توفيره للمواطنين وتقوم مصر بدورها الريادي في المنطقة وأفريقيا.

وأكد رئيس الإدارة المركزية، أن وقت حصول العالم علي لقاح لفيروس كورونا، مصر ستحصل عليه وبشكل سريع،  لأنه تم اتخاذ كافة الاحتياطات والتدابير التي تؤمن حصولنا علي اللقاح،  عند الانتهاء من التجارب الإكلينيكية السريرية بالمرحلة الثالثة، وبعدها يعتمد اللقاح ويبدأ بالتصنيع والتوزيع، ونعد المواطنين بتوفير اول لقاح معتمد بفيروس كورونا فور جاهزيته.


و استقبلت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، الخميس الماضي، الدفعة الأولى من لقاح فيروس كورونا المستجد من إنتاج شركة (سينوفارم) الصينية، بمطار القاهرة الدولي، قادمة من دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك بحضور السفير الصيني لدى مصر (لياو لي تشانغ) والسفيرة مريم الكعبي القائم بأعمال السفير الإماراتي لدى مصر.

وأوضحت الوزيرة أن مصر تشهد يومًا تاريخيًا، موجهة الشكر للرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية لحرصه على توفير لقاح فيروس كورونا للشعب المصري، مؤكدة أن مصر أول دولة أفريقية تحصل على لقاح فيروس كورونا، مشيرة إلى عمق وترابط العلاقات مع الشعب الإماراتي بالإضافة إلى علاقات الصداقة مع الشعب الصيني، حيث استطاعت مصر الحصول على أولى شحنات اللقاح الصيني من شركة (سينوفارم) الصينية بدعم من شركة G42 الإماراتية للرعاية الصحية.

وأكدت الوزيرة خلال مؤتمر صحفي عقدته بمطار القاهرة الدولى، أن أزمة كورونا أظهرت تضامن الشعوب، حيث وجهت الشكر لدولة الإمارات العربية المتحدة والحكومة الصينية لدعمها الشعب المصري في الحصول على تلك اللقاحات، لافتة إلى أن ذلك اللقاح هو ما تم إجراء التجارب الإكلينيكية عليه في مصر، معربة عن فخرها بالمشاركة من أجل الإنسانية، في التجربة الإكلينيكية للقاح الصيني.

ولفتت الوزيرة إلى أن ذلك اللقاح حصل على موافقة الطوارئ من منظمة الصحة العالمية، قائلة إن الأولوية في توزيع اللقاح وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ستكون للأطقم الطبية العاملين بالقطاع الصحي بمستشفيات العزل والصدر والحميات، بالإضافة إلى مرضى الأورام والفشل الكلوي وكبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة.

وذكرت الوزيرة أن تلك الشحنة أولى الشحنات  ضمن عدة شحنات متتالية سيتم استقبالها تباعًا خلال الفترة القادمة، مؤكدة توفير اللقاح بالمجان وفقًا لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي، لافتة إلى التعاقد مع التحالف الدولي للأمصال واللقاحات (جاڤي) للحصول على المزيد من اللقاحات، مضيفة أنه يتم أخذ اللقاح في عضلة الكتف على جرعتين يفصل بينهما ٢١ يومًا.

وتابعت أنه سوف يتم تدشين موقع إلكتروني لحجز اللقاح للفئات المؤهلة و إتاحة كافة التفاصيل الخاصة باللقاح عليه، بالإضافة إلى الخط الساخن ١٥٣٣٥.

ومن جانبه أشار السفير الصيني لدى القاهرة “لياو لى تشانغ" إلى التواصل المستمر بين الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية والرئيس " شي جين بينغ" رئيس جمهورية الصين الشعبية،  بهدف تعزيز سبل التعاون بين البلدين للتصدي لجائحة فيروس كورونا، قائلًا " شهدت العلاقات المصرية الصينية تعاون وتضافر كبير بين البلدين خلال السنوات الماضية خاصة خلال جائحة فيروس كورونا.

كما لفت إلى عمق وترابط العلاقات بين البلدين والشعبين الصديقين على مدار السنوات، مثمنًا زيارة الدكتور هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، إلى جمهورية الصين الشعبية محملة برسالة تضامن من الرئيس عبد الفتاح السيسي للشعب الصيني، عبارة عن شحنة من المستلزمات الطبية الوقائية، فضلًا عن إضاءة العديد من المعالم الأثرية بمصر بالعلم الصينى، مؤكدًا أهمية التعاون بين البلدين في مجال الصحة بما يضمن تكاتف الجهود المشتركة في العالم للتصدي لفيروس كورونا.

كما توجه بالشكر للسيد الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية، والدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء والدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، لنجاح مصر في الإدارة الحكيمة والقوية لأزمة فيروس كورونا، مؤكدًا مواصلة تعزيز التضامن والتكاتف مع مصر فى مواجهة جائحة كورونا خلال الفترة القادمة، مشيرًا إلى أن التضامن بين الشعوب يعد اقوى سلاح لمكافحة فيروس كورونا.

كما أعربت السفيرة مريم الكعبى القائم بأعمال سفير الإمارات بمصر، عن سعادتها بهذا الحدث الذى تشهده مصر اليوم، وذلك فى إطار عمق وترابط العلاقات بين مصر والإمارات، وتعزيز سبل التعاون لمكافحة فيروس كورونا المستجد، مشيرة إلى أهمية التضامن والتعاون بين الشعوب ومساندة الدول لبعضها البعض للتصدى لجائحة فيروس كورونا.

كما وجهت الشكر للقيادة السياسية بمصر، والدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان وكافة المؤسسات المصرية لمجهوداتهم في إدارة أزمة فيروس كورونا، مؤكدة أن العلاقات المصرية الإماراتية تعد نموذجًا للأخوة والتضامن في إطار العلاقات الاستراتيجية والاقتصادية القوية، والتي تعد وسيلة لعبور هذه الأزمة ومواجهة تلك الظروف الصعبة وبما يساهم فى التصدي لأي مخاطر.
Advertisements
Advertisements
Advertisements