ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

الأول من نوعه بالجامعات المصرية.. افتتاح مركز لذوي الإعاقة بجامعة عين شمس

الثلاثاء 15/ديسمبر/2020 - 12:26 م
 افتتاح مركزا لذوي
افتتاح مركزا لذوي الإعاقة
Advertisements
قســـم التعليــــم
افتتح د محمود المتيني رئيس جامعة عين شمس ، يرافقه د عبد الفتاح سعود نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب مركز الطلاب ذوي الإعاقة، والذي أنشئ بالتعاون مع برنامج منح الجامعات الحكومية وبتمويل من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية وبدعم وزارة التعليم العالي والجامعة، وتحت إشراف وإدارة أميديست وبالتعاون مع شركة حلم للاستشارات لدعم المشاركة الكاملة للطلاب ذوي الإعاقة في الحياة الجامعية وضمان المساواة في الحصول على التعليم العالي.

وحضر الافتتاح د سلوي رشاد عميد كلية الألسن، د اسامة السيد عميد كلية التربية النوعية، د حنان كامل وكيل كلية الآداب لشئون التعليم والطلاب ، د رنا الهلالي مدير المركز، عماد راغب رئيس مجلس إدارة صندوق عطاء، أميرة رفاعي المدير التنفيذي لصندوق عطاء،
د. دينا عبد الوهاب، د. دينا محسن من صندوق عطاء، كوينسي ديرمودي مدير مشروع منح الجامعات الحكومية بمؤسسة اميديست، مروة احمد منسق وزارة التضامن الاجتماعي ، د. حياة خطاب عضو مجلس الشيوخ ورئيس اللجنة البارالمبية، رامز ماهر المدير التنفيذي لشركة حلم، إيمان نصر مدير المشروع، ياسمين عمرو منسق المشروع بشركة حلم، اجلال شنودة، مها الهلالي من المجلس القومي للإعاقة.

وأكد د خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي في كلمة مسجلة علي ضرورة تدريب أعضاء هيئة التدريس للتعامل مع الطلاب ذوى الإعاقة، مشيرا إلى أنه من حقهم في التعليم والتعلم.

من جانبه أشاد د أيمن عاشور نائب وزير التعليم العالي والبحث العلمي لشئون الجامعات بالمشروع الذي يأتي ضمن مبادرة اميديست للتعليم العالي المصري الأمريكي، والذي يشمل ٥ جامعات هم عين شمس ، القاهرة، الإسكندرية ، المنصورة بالإضافة إلى جامعة أسيوط، مشيرا أن مركز رعاية الطلاب ذوى الإعاقة هو أول مركز يتم افتتاحه علي مستوى الجامعات الخمس.

كما أشاد د محمود المتيني رئيس جامعة عين شمس بما تحقق اليوم من افتتاح مركز الطلاب ذوي الإعاقة ، مشيرا إلي أن الطلاب ذوي الإعاقة لهم كافة الدعم من إدارة الجامعة ، موضحا أنهم يتمتعون بقدرات وإبداعات، طاقات ايجابية بالعديد من المجالات، وهو مايعكس اهتمام الدولة بهم.

كما وجه المتيني إلي ضرورة التعاون مع مركز ذوي الاحتياجات الخاصة بكلية الدراسات العليا للطفولة، مشيدا بدور مؤسسات المجتمع المدني وجهودها مع الجامعة.

ودعا د عبد الفتاح سعود نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب إلي ضرورة تصحيح مفهوم الدمج بحيث تصل الخدمات التعليمية للطلاب ذوي الإعاقة بصورة تناسب اعاقته مما يجعله مطلوبا بالفعل بسوق العمل.

بدورها أوضحت كوينسي ديرمودي مدير مشروع منح الجامعات الحكومية بمؤسسة اميدايست أن المشروع بدأ برامجه في مصر منذ عام 2015 ويستهدف 27 محافظة وما يزيد عن 600 طالب، وأضافت أنه سوف يتم تأهيل الطلاب لسوق العمل وتطويرهم، لكي يكونوا مساويين للطلاب الآخرين، كذلك اتاحة البرامج والابنية الخاصة بهم ، إلي جانب التسهيلات المناسبة لكي يستطيعوا تحصيل دراستهم الجامعية بشكل جيد.

وأعربت ليزلي ريد مدير برامج الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAID في مصر عن سعادتها بافتتاح أول مركز لرعاية الطلاب ذوى الإعاقة بجامعة عين شمس ، الذي يعد أول مركز من خمسة مراكز سوف يتم افتتاحها علي مستوي الجامعات المصرية، مشيرة أن البرنامج المقدم من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية قد قام بتخريج عدد من الطلاب ذوي الإعاقة الذين استطاعوا أن يلتحقوا بكليات الاعلام وذلك لارل مرة، كما أن منهم من استطاع إيجاد فرص عمل جيدة، معربة أن آمالها أن يستطيع المركز أحداث طفرة في المجتمع المصري.

وأشارت د رنا الهلالي مدير المركز، إلى أن المركز يسعى إلى دعم وتعزيز التعليم الدامج للطلاب ذوي الإعاقة من خلال تقديم مجموعة من الخدمات المتكاملة والتي تشمل توفير مترجمي لغة إشارة داخل المحاضرات أو اى فاعلية داخل الجامعة، توفير مرافقين، توفير تسهيلات الفصل الدراسى لضمان الحصول على تجربة المحاضرة كاملة والوصول إلى الحد الأقصى للاستفادة مثل منح الطالب أماكن يستطيع الرؤية فيها بشكل مناسب، مرافق لتدوين الملاحظات وأخرى حسب الاحتياج المختلف لكل طالب.

وأضافت أنه يهدف أيضا لتوفير النصوص البديلة كطباعة المواد بطريقة برايل، بالإضافة إلى تيسير الامتحانات كتوفير وقت إضافى، تحويل الامتحان إلى الكترونى، لجان خاصة وأخرى بما يتناسب مع كل طالب و بالتنسيق مع أستاذ المادة، إلى جانب تقديم التدريبات المختلفة للموظفين، أعضاء هيئة التدريس والطلاب للتوعية عن الإعاقة، تقديم ورش عمل مختلفة لجميع الطلاب، دعم إدارة الجامعة والموظفين والطلاب لتفعيل عمليات الدمج المطلوبة وإزالة الحواجز التي تحد من دمج الطلاب ذوي الإعاقة.

ويهدف المركز إلى نشر ثقافة الاتاحة والدمج لتحقيق المساواة بين الطلاب، تحديد الفجوات والتحديات التي تواجه الطلاب ذوي الإعاقة، رفع كفاءة أعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة و العاملين للتعامل مع طلاب ذوي الإعاقة، إتاحة سبل العملية التعليمية وسبل التقييم للطلاب لتوائم احتياجاتهم بدون المساس بجودة التعليم ذاته بالإضافة إلى تحسين البيئة التعليمية.

كما يقوم المركز بالتواصل مع مختلف الكليات للتأكد من وصول المواد العلمية للطلاب الكترونيا، التأكد من عمل لجان خاصة للطلاب ذوي الإعاقة أثناء الامتحانات، وزيادة مدة الامتحان في حالة الاحتياج، وتوفير من يختص بقراءة الامتحانات للطلاب وكتابة الإجابات أيضا للطلاب اذا تطلب الأمر وكذلك القيام بعمل دورات توعية وورش عمل للساده أعضاء هيئة التدريس بمختلف كليات الجامعة.

ويقوم المركز بالعمل على إصلاح المنظومة التعليمية لتيسير أمور طلاب ذوي الإعاقة دون تمييزهم عن سائر الطلاب والعمل علي حل مشاكل الطلاب كلا على حده لتيسير الأمور عليهم وذلك للوصول للهدف من العملية التعليمية ، عمل اختبارات ذكاء واختبارات للسلوك التكيفي لبعض طلاب الإعاقة الذهنية وعمل جلسات دعم نفسي للطلاب، إتاحة جميع مباني الحرم الجامعي لتكون مهيئة للطلاب ذوي الإعاقة، بالإضافة إلى عرض الطلاب الذين تحتاج حالتهم الصحية أو النفسية على أطباء متخصصين بالمستشفى الجامعي.

كما قام المركز بإنجاز عدد من المهام في الفنرة السابقة منها الانتهاء من اللائحة التنفيذية ، عمل قاعدة بيانات إلكترونية للطلاب المستفيدين ، تجهيز المركز بأجهزة الكمبيوتر والفرش المكتبي، عمل اختبارات ذكاء حديثة للطلاب، كما تم عمل مسح ميداني لخمسة كليات بالتعاون مع مؤسسة عطاء وتم توفير عدد من الكراسي بالمقاس للطلاب من ذوي الإعاقات الحركية.
Advertisements
Advertisements