ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

بعد قرار استمرار العمل بالحضانات بنسبة إشغال 50%.. برلمانيون: ضمان سير العملية التعليمية بطريقة آمنة وفعالة.. وتطبيق الإجراءات الوقائية ضرورة

الخميس 07/يناير/2021 - 08:01 ص
وزيرة التضامن الاجتماعي
وزيرة التضامن الاجتماعي
Advertisements
القسم السياسي
- برلماني يطالب بالالتزام بالضوابط التى وضعتها وزارة التضامن الاجتماعي الخاصة بالحضانات لتجنب إغلاقها 

- برلمانية تطالب بضرورة الرقابة الشديدة على الحضانات

- نائب: استمرار العمل بالحضانات فى ظل جائحة كورونا سلاح ذو حدين



فى ظل الأوضاع الاستثنائية التي نعيشها وما تحتمه علينا جائحة كورونا، وعودة العمل بالحضانات مرة أخري فى وضع استثنائي، يتطلب من القائمين عليها،  وكذا الأطفال التأقلم مع فيروس كورونا، والحرص على التباعد الإجتماعي وعدم التكدس.  


الأمر الذي دفع وزارة التضامن  ببحث عددٍ من المقترحات من ضمنها استمرار العمل بالحضانات وتقليل الكثافة ل 50% ، لتوفير الخدمة التعليمية للأطفال حتى سن 4 سنوات. 


وفي هذا الصدد، أشاد عدد من أعضاء مجلس النواب في تصريحات خاصة ل"صدى البلد"، بهذا القرار، مشيرين إلى أهميته فى ضمان سير العملية التعليمية بطريقة آمنة وفعالة. 



فى البداية أشاد النائب محمد أبو حامد وكيل لجنة التضامن الاجتماعي بالبرلمان بقرار وزارة التضامن بشأن تأكيدها على استمرار العمل بالحضانات مع تقليل الكثافة بنسبة 50% ، مؤكدًا حرصها علي ضمان سير العملية التعليمية بالحضانات بطريقة أكثر أمانًا. 

وأضاف أنه من الضرورى استمرار العمل بحضانات الأطفال وخاصة الحضانات التأهيلية ،  حيث أن هناك فئة من الأطفال يحتاجون للتأهيل وخاصة الذين لديهم مشاكل في النطق ومؤكدًا أن ظروف إغلاق العديد من المنشآت فى الفترة السابقة من العام الماضي ومن ضمنها الحضانات التأهيلية أو العلاجية، و التى بدورها تحملت الضرر الأكبر جراء هذا الغلق، أدى إلى  توقف تدريب وتعليم هؤلاء الأطفال من ذوى الاحتياجات الخاصة لفترة طويلة ، مما أسهم فى إحداث تأثير سلبي على قدرة هؤلاء الأطفال وتراجعها مرة أخرى.

مؤكدًا أن هذا  التوقف أضر بمستوى الأطفال من ذوى الإعاقة الذهنية بجميع أنواعها، كما أن هذه الحضانات لم تكن بمثابة حضانات تعليمية فحسب بل كانت بمثابة حضانات تعليمية وتأهيلية فى وقت واحد. 

وشدد " أبو حامد" فى تصريحات خاصة ل" صدى البلد"  على ضرورة الالتزام بالشروط  والضوابط التى وضعتها وزارة التضامن الاجتماعي الخاصة بعمل الحضانات  لتجنب إغلاقها في ظل الظروف الراهنة التي تمر بها البلاد ومنها توفير قياس درجة الحرارة لمواجهة فيروس كورونا المستجد ، و إلزام جميع العاملين فى الحضانات بارتداء الكمامات ، وعدم السماح بدخول أولياء الأمور للحضانات، منع دخول أى فرد تظهر عليه أعراض الإصابة بفيروس كورونا، إلى جانب ضرورة الاهتمام بأعمال النظافة والتطهير والتعقيم حفاظًا على صحة وسلامة الجميع.

وتابع سيستمر العمل بالحضانات حال الالتزام بتطبيق الإجراءات الاحترازية ، إلى جانب التزام القائمين عليها  بنسبة الأشغال المحددة بـ50٪؜ ، مشددًا على أنه في حال زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا سيتم غلق الحضانات.  




من جانبه قالت النائبة، ماجدة نصر عضو مجلس النواب بالبرلمان، إن قرار وزارة التضامن بشأن استمرار العمل بالحضانات بنسبة 50%، بمثابة ضرورة استثنائية ، كما أنه يعد مصاحبًا للقرارات السابقة التى اتخذتها الدولة  بعدم الغلق الكامل والإبقاء على مسافة آمنة لضمان عدم توقف الحياة وسير العملية الإقتصادية. 


وتابعت أنه و فى ظل الأوضاع الاستثنائية التي نعيشها وما تحتمه علينا جائحة كورونا ، بإمكاننا اتباع المعايير التى انتهجتها الكثير من دول العالم لفتح الحضانات وضمان استمراريتها مرة اخري ، وذلك عن طريق حضور الأطفال بالتناوب وفى أيام مختلفة ولفترات محدودة ، إلى جانب الالتزام بتطبيق الإجراءات الاحترازية المتعارف عليها من وزارة التضامن الاجتماعي. 



وطالبت " نصر" فى تصريحات خاصة ل" صدى البلد"   بضرورة التشديد والرقابة على الحضانات ، طالما أن هناك ضرورة ملحة لاستمرارية فتحها ،  إلى جانب الالتزام بنسبة الإشغال بها على أن تكون ٥٠% ، مشددة على عدم التهاون بهذا القرار و حتمية تطبيقه. 



و لفتت عضو مجلس النواب إلى  أن عودة العمل بالحضانات فى وضع استثنائي يتطلب من القائمين على هذه الحضانات و  الإداريين وكذا الأطفال التأقلم مع فيروس كورونا، والحرص على التباعد الإجتماعي وعدم التكدس ، مشددة على ضرورة الاهتمام بعملية النظافة الشخصية للطفل، إلى جانب غسل الأيدي باستمرار لضمان سير العملية التعليمية بطريقة آمنة وفعالة .



وفى نفس السياق رفض النائب،  عصام القاضي ، وكيل لجنة الصحة بالبرلمان فكرة استمرار العمل بالحضانات فى ظل تفشي أزمة كورونا، مشيرًا إلى أنه يعتبر بمثابة سلاح ذو حدين.


وأكد القاضي فى تصريحات خاصة لـ"صدى البلد" علي أن هناك صعوبة كبيرة فى السيطرة على الأطفال  بالإلتزام بالتدابير الوقائية والتباعد الإجتماعي،  هذا و بجانب مخالطتهم للأهاليهم ثم الاختلاط بالأطفال، لافتًا إلى أنه من الممكن أن يتسلل من خلال هذه الحضانات حدوث زيادة فى أعداد الإصابة بفيروس كورونا،  مما يعرض الأطفال للخطر ، خاصة و أن المواطنين فى حالة رعب في الفترة الحالية.


و عن استمرار العمل بالحضانات، أوضح عضو لجنة الصحة بالبرلمان أنه من باب أولى ضرورة التزام القائمين بالعمل على هذه الحضانات ، وكافة المسؤلين  إلى تطبيق الاشتراطات والضوابط التي أعلنت عنها وزارة التضامن ، و التى من ضمنها : الحد من الأنشطة التى تتطلب مشاركة مجموعات كبيرة من الأطفال ، تخصيص غرفة للعزل الطبى فى حالة حدوث أى إصابة للعاملين أو الأطفال لحين اتخاذ الإجراءات اللازمة، و في حالة ظهور إصابات يتم متابعة المخالطين، للتأكد من عدم ظهور أى أعراض الإصابة بالعدوى، لضمان سلامة صحة أطفالنا ، خاصة وأن أعداد الإصابة بفيروس كورونا مازالت متصاعدة. 


جدير بالذكر أن أكدت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي استمرار العمل بالحضانات مع تقليل الكثافة بها لنسبة ٥٠٪؜ ، مع تشديد الاجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا.


وأضافت وزيرة التضامن الاجتماعي أن إدارة الطفولة والأمومة بالوزارة ستقوم بعمليات متابعة للحضانات للتأكد من تطبيق الإجراءات الاحترازية اللازمة والحفاظ على التباعد الاجتماعى وتوفير قياس درجة الحرارة لمواجهة فيروس كورونا المستجد.


وأوضحت  نيفين القباج أن عمليات المتابعة علي الحضانات ستستمر مع الالتزام  بنسبة الاشغال المحددة بـ٥٠٪؜،مشددة علي أنه في حال إذا ما زادت حالات الاصابة بفيروس كورونا سيتم غلق الحضانات.


وأشارت وزيرة التضامن الاجتماعي إلي أنه تم إغلاق 11 حضانة بسبب إصابات كورونا، منذ إعادة فتح الحضانات مرة أخري، وذلك من أصل ٤ آلاف حضانة وهي نسبة قليلة.
Advertisements

الكلمات المفتاحية

Advertisements
Advertisements