ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

تقرير أمريكي: المصالحة الخليجية مع قطر ضربة كبرى لـ إيران

الأحد 10/يناير/2021 - 06:32 ص
صدى البلد
Advertisements
حسام رضوان
نشرت إذاعة "فويس أوف أمريكا" تقريرا قالت فيه إن الخطوات المتخذة في الخليج نحو المصالحة مع قطر تمثل ضربة قوية لإيران في المنطقة.

وقالت الإذاعة إن أعضاء مجلس التعاون الخليجي بقيادة المملكة العربية السعودية اتخذوا خطوات خلال القمة الخليجية الحادية والأربعين "قمة العلا" لتقليل التوترات مع قطر، والتي بدأت في منتصف عام 2017، وهي خطوة اعتبرها الخبراء مهمة للغاية في تعزيز الأمن في الخليج، وتقليل نفوذ إيران في المنطقة.

وحضر القمة، التي عقدت الثلاثاء في العلا شمال غرب المملكة العربية السعودية، أمير قطر تميم بن حمد، في أول زيارة له للسعودية منذ عام 2017. وأظهرت لقطات نشرتها وسائل إعلام سعودية ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يحيي بحرارة بن حمد في المطار ثم اصطحبه في جولة حول بلدة قديمة.

 قال ولي العهد السعودي في ذلك اليوم: "نحن اليوم في أمس الحاجة إلى توحيد جهودنا ومواجهة التحديات التي تحيط بنا ، وفي مقدمتها التهديدات التي يفرضها برنامج إيران النووي ، وبرنامجها للصواريخ الباليستية ، والأنشطة التخريبية التخريبية التي تقوم بها إيران ووكلائها الإرهابيون والطائفيون في المنطقة".

يقول بعض الخبراء الإقليميين إن التقارب هو خطوة مواءمة دول مجلس التعاون الخليجي وخلق المزيد من الضغط على إيران، لا سيما من خلال إنهاء الأرباح التي تجنيها إيران من استخدام قطر للمجال الجوي الإيراني.

قال سينا ​​آزودي، زميل غير مقيم في المجلس الأطلسي إنه "عندما يكون لديك دول مجلس التعاون الخليجي منقسمة، سيستفيد من ذلك الإيرانيون لأن هذا التقسيم سيجعل من الصعب على دول مجلس التعاون الخليجي اتخاذ قرارات جماعية ضد إيران".

وبحسب آزودي، استغلت إيران منذ ثلاث سنوات الخلاف الخليجي لتقترب أكثر من قطر في مواجهة العزلة التي كانت تواجهها في المنطقة. وقال إن إنهاء الخلاف، إلى جانب إقامة علاقات دبلوماسية رسمية بين إسرائيل والبحرين والإمارات العربية المتحدة، سيخلق جبهة موحدة أكثر ضد طهران.

وقال: "هذه تطورات غير مرغوب فيها على حدودها الجنوبية، والتي تعتبرها إيران كعب أخيل. ويمكن أن يجبر إيران على التصرف بشكل أكثر عدوانية، أو بحزم، لمواجهة التهديد الذي تتلقاه في الخليج".

وفرضت المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين ومصر مقاطعة مفاجئة للتجارة والسفر على قطر في يونيو 2017. واتهمت الدول الدوحة بتأجيج الإرهاب والانحياز إلى بإيران.

وقال مسؤولون في واشنطن إن إنهاء الأزمة كان أحد أهداف السياسة الخارجية للحكومة الأمريكية لتعزيز الأمن في المنطقة وممارسة أقصى قدر من الضغط على إيران. قام كبير مستشاري البيت الأبيض جاريد كوشنر في الماضي بزيارات إلى المنطقة للتوصل إلى اتفاق ويقال إنه كان يقود الجهود الأخيرة.

ووفقًا لتيموثي ليندركينج، نائب مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية لشؤون شبه الجزيرة العربية، خلقت التوترات شقوقًا في "جدار المعارضة القوي" لإيران.

وكان الحصار قد منع الطائرات المسجلة في قطر من التحليق فوق الأجواء السعودية والمصرية إلى إفريقيا وأوروبا. في المقابل، سعت قطر إلى توثيق العلاقات مع إيران، من خلال شركة الطيران القطرية، باستخدام المجال الجوي الإيراني للرحلات المتجهة إلى أوروبا.

تحت الحصار، كانت قطر تدفع ملايين الدولارات لإيران كرسوم عبور. وقال نادر هاشمي، مدير مركز دراسات الشرق الأوسط في جامعة دنفر في كولورادو، بعد أن تصالحت الدوحة والرياض جزئيًا، ستطير الخطوط الجوية القطرية فوق المملكة العربية السعودية، وبالتالي تحرم إيران من الإيرادات التي تشتد الحاجة إليها.

وقالت الإذاعة إن  السعودية والإمارات والبحرين ومصر كانت قد اشترطت في البداية إنهاء الحصار بشرط تلبية قادة قطر لقائمة من 13 مطلبًا في غضون 10 أيام. وتضمنت القائمة إنهاء العلاقات مع إيران، وإغلاق قناة الجزيرة وبعض القنوات التلفزيونية الأخرى، وإنهاء الوجود العسكري التركي، ووقف دعمها للمنشقين، وتسليم "الشخصيات الإرهابية".

ولم يتضح ما إذا كانت قطر قد لبّت أيًا من المطالب عندما وقع قادة دول مجلس التعاون الخليجي البيان الختامي يوم الثلاثاء للوقوف متحدين لتحقيق مصالحهم المشتركة ومواجهة التحديات الأمنية.

وقال وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، في مؤتمر صحفي اختتم القمة، إن الاتفاق "يطوي صفحة كل الخلافات".


قال مارتن ريردون من أكاديمية قطر الدولية للدراسات الأمنية في الدوحة، إن الاتفاقية بعيدة عن أن تكون تقدمًا كبيراُ، حيث لا تزال بعض الاختلافات الرئيسية بين الدول العربية دون حل، موضحا أن الوقف الكامل للعلاقات مع إيران سيكون مكلفًا للغاية، لا سيما بسبب تعاونهما الوثيق في قطاع الغاز الطبيعي.

وأضاف: "الاقتصاد القطري يعتمد كليا على الغاز الطبيعي، والغاز الطبيعي في الحقل الشمالي ... مملوك بشكل مشترك في المياه التي تسيطر عليها كل من إيران وقطر".

يحتوي الحقل على 900 تريليون قدم مكعبة قياسية من الاحتياطي القابل للاسترداد، أو ما يقرب من 10 ٪ من احتياطيات الغاز المعروفة في العالم، وفقًا لشركة قطرجاس المملوكة للدولة، والتي تدير الحقل.
Advertisements
Advertisements
Advertisements