ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

كيف قرأ البرلمان العربي قرار الإدارة الأمريكية بشأن ميليشيا الحوثي؟

الثلاثاء 12/يناير/2021 - 06:03 م
البرلمان العربي
البرلمان العربي
Advertisements
مـيــــس رضـــا
أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، الإثنين، أن الولايات المتحدة ستصنف جماعة الحوثيين في اليمن على أنهم جماعة إرهابية دولية، قائلا إن الخارجية ستخطر الكونجرس بنية تصنيف الحوثيين منظمة إرهابية أجنبية.

وقال الوزير الأمريكي في تغريدة على تويتر، إن التصنيف يهدف إلى "محاسبة (الحوثيين) على أعمالهم الإرهابية، بما فيها الهجمات العابرة للحدود التي تهدد السكان المدنيين والبنية التحتية والشحن التجاري".

وعقب إعلان مايك بومبيو، لاقى القرار الأمريكي ترحيبًا عربيًا واسعًا حيث رحبت به عدة دول عربية، بإعتباره يمثل حدًا قاطعًا أمام أعمال ميليشيا الحوثي الإرهابية وداعميها، وتحييد خطر تلك الميليشيات التى فتكت بالنسيج الاجتماعي فى اليمن، فضلًا عن التدهور المأساوي للوضع الإنساني. 

من جانبه، أبدى البرلمان العربي ترحيبه بقرار الإدارة الأمريكية بتصنيف ميليشيا ‏الحوثي الانقلابية جماعة إرهابية ووضع قيادتها على قائمة الإرهاب. حيث أكد رئيس البرلمان العربي عادل بن عبد الرحمن العسومي، أن هذا القرار من شأنه وضع حد للأعمال ‏الإرهابية التي تقوم بها هذه الميليشيا الإرهابية، سواء الانتهاكات الإنسانية وجرائم الحرب التي تقوم بها بحق المدنيين الأبرياء ‏من أبناء الشعب اليمني والحكومة الشرعية، أو استهدافها المستمر لدول الجوار بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة ‏المفخخة، وكذلك تهديدها المباشر لأمن الملاحة الدولية في منطقة البحر الأحمر، فضلًا عن مساعيها الدائمة لإفشال كافة الجهود ‏السياسية لحل الأزمة اليمنية مما فاقم من معاناة الشعب اليمني الشقيق.‏

وشدَّد رئيس البرلمان العربي على ضرورة اتخاذ المجتمع الدولي خطوات مماثلة ووقف الدعم الذي يقدمه النظام الإيراني لهذه ‏الجماعة الإرهابية، سواء بالمال أو السلاح أو التكنولوجيا العسكرية المتقدمة، لتنفيذ أجندته التخريبية الهادفة إلى نشر الفوضى ‏والدمار والعنف في المنطقة العربية.‏


وأشار "العسومي"، فى الوقت ذاته، على الموقف الثابت والدائم للبرلمان العربي بشأن دعم كافة الجهود العربية والدولية ‏بهدف التوصل إلى تسوية سياسية شاملة للأزمة اليمنية في جميع أبعادها، استنادًا إلى المرجعيات الثلاث: مبادرة مجلس التعاون ‏الخليجي وآلياتها التنفيذية، ومخرجات الحوار الوطني الشامل، وقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة وبخاصة القرار رقم ‏‏2216.‏


وحول الخطوات الجادة بشأن القرار الأمريكي، أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية أنها ستخطر الكونجرس برغبتها في تصنيف جماعة الحوثيين المدعومة من إيران في اليمن، على قائمة الإرهاب منظمةً إرهابيةً أجنبيةً، وذلك بموجب المادة 219 من قانون الهجرة والجنسية، وجماعةً إرهابيةً عالميةً، مُصنفة بشكل خاص بموجب أمر تنفيذي.

وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، في بيان صحفي، إنه يعتزم أيضًا تسمية 3 من قادة الحوثيين على قائمة الإرهابيين، وهم عبد الملك الحوثي، وعبد الخالق بدر الدين الحوثي، وعبد الله يحيى الحكيم، «بوصفهم أعضاء في جماعة مسلحة خاصة إرهابية، وستوفر هذه التصنيفات أدوات إضافية لمواجهة النشاط الإرهابي من قبل الجماعة»، معتبرًا إياها «جماعة مسلحة مميتة مدعومة من إيران في منطقة الخليج».

وأشار بومبيو إلى أن الهدف من الرغبة القوية في تصنيف الحوثيين على قائمة الإرهاب «هو تحميلهم المسؤولية عن أعمالهم الإرهابية، بما في ذلك الهجمات العابرة للحدود التي تهدد السكان المدنيين والبنية التحتية والشحن التجاري. كما تهدف هذه التصنيفات أيضًا إلى تعزيز الجهود للوصول إلى يمن يعيش في سلام وذي سيادة وموحد خالٍ من التدخل الإيراني، وفي سلام مع جيرانه، إذ لا يمكن إحراز تقدم في معالجة عدم الاستقرار في اليمن، إلا عندما تتم محاسبة المسؤولين عن عرقلة السلام على أفعالهم».
Advertisements
Advertisements
Advertisements