ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

ألمانيا تشدد القيود على القادمين من دولتين.. ونبأ محزن

الأربعاء 13/يناير/2021 - 03:15 م
صدى البلد
Advertisements
محمد علي
 
فرضت ألمانيا قواعد أكثر صرامة على العائدين إلى البلاد ، بسبب خطر حدوث طفرات فيروس كورونا الجديدة التي تنتشر حاليًا في بعض أنحاء العالم، وفق ماذكرت شبكة سي إن إن.

وفقًا لوزارة الصحة الألمانية ، اعتبارًا من 14 يناير ، يجب أن يتمكن أي شخص يدخل البلاد من إثبات عدم إصابته بفيروس كورونا في موعد لا يتجاوز 48 ساعة بعد دخول البلاد.

كما يجب على الوافدين من البلدان الأكثر تضررًا تقديم نتيجة اختبار سلبية قبل دخول ألمانيا.

 وتشمل هذه التعليمات المملكة المتحدة وجنوب إفريقيا ، وهما دولتان تم فيهما اكتشاف أنواع مختلفة من الفيروس شديدة العدوى.

قال وزير الصحة الألماني ، ينس سبان ، إن "السفر إلى الخارج إلى مناطق الخطر لا يتماشى مع الوضع الوبائي". 

أضاف سبان "يجب اختبار أولئك العائدين من الخارج للحماية من خطر تشكل طفرات فيروسية، وهي التي ستمثل  خطرًا إضافيًا على صحتنا إذا ما حدثت. ولهذا، يجب أن نمنع الانتشار في ألمانيا قدر الإمكان ".

ستواصل ألمانيا قواعد الحجر الصحي الحالية للمسافرين، فبعد دخول ألمانيا، يجب على جميع المسافرين البقاء في الحجر الصحي لمدة عشرة أيام ما لم يتمكنوا من تقديم اختبار سلبي لكورونا، وفي هذه الحالة يتم تقصير الحجر الصحي إلى خمسة أيام. 

وتابع  وزير الصحة الألماني، ينس سبان، القول بإن بلاده لن تستطيع رفع القيود المفروضة لكبح انتشار فيروس كورونا في بداية فبراير القادم.

وأضاف سبان في تصريح لإذاعة "دويتشلاندفونك" الألمانية، أن هناك حاجة للحد من الاختلاط لشهرين إضافيين أو ثلاثة أشهر.

في حين أبلغت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، في وقت سابق المشرعين في حزبها المحافظ أنها تتوقع أن يستمر الإغلاق في ألمانيا للحد من انتشار فيروس كورونا، حتى بداية شهر أبريل القادم.

وكانت صحيفة بيلد الألمانية نقلت عن ميركل قولها: "إذا لم ننجح في وقف هذا الفيروس البريطاني، فسنواجه عشرة أضعاف عدد الإصابات بحلول عيد الفصح. نحتاج من ثمانية إلى عشرة أسابيع أخرى من الإجراءات الصارمة".

Advertisements
Advertisements
Advertisements