ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

دراسة: نوع من الخلايا تحمي متعافي كورونا من الإصابة مرة أخرى

الجمعة 22/يناير/2021 - 02:03 ص
نوع من الخلايا تحمي
نوع من الخلايا تحمي متعافي كورونا من الإصابة مرة أخرى
Advertisements
حياة عبد العزيز
توصلت دراسة جديدة إلى أن الأشخاص الذين نجوا من فيروس كورونا COVID-19 قد يتمتعون ببعض الحماية من الإصابة مرة أخرى. 

وجد العلماء في جامعة روكفلر أن نوعًا من المناعة، من خلايا الذاكرة ب، يستمر ستة أشهر على الأقل. 

وحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية، تتذكر الخلايا البائية كيف تصنع أجسامًا مضادة للفيروسات، بما في ذلك تلك التي تسبب COVID-19

ومن المحتمل أن تكون هذه الخلايا أقل سهولة في خداعها من خلال الطفرات في البروتين الشائك لمتغيرات "سوبر كوفيد '' مثل الشكل البريطاني الأكثر عدوى ، B117 ، مقارنة بالأجسام المضادة نفسها. 

تم العثور على المتغير الآن في 17 ولاية أمريكية على الأقل، وظهرت أربعة متغيرات أخرى على الأقل على الأراضي الأمريكية، ويمكن أن تصل أنواع أخرى من جنوب إفريقيا والبرازيل وتزيد من عدد الحالات في أي يوم.

يشعر العلماء بالقلق من أن الطفرات في البروتين الشائك الذي يسمح للفيروس التاجي بإصابة الخلايا البشرية قد تجعل المتغيرات أقل `` مرئية '' للأجسام المضادة من النوبات السابقة مع COVID-19 أو اللقاحات. 

يشير البحث الجديد الذي نُشر يوم الاثنين في دورية Nature إلى أن الخلايا البائية قد تساعد في حل هذه المشكلة . 

وذلك لأن الأجسام المضادة الفردية خاصة تمامًا بالفيروس الذي تعلمت مكافحته لأول مرة. 

وكتب الباحثون أن الخلايا البائية "تطورت" بعد تعافي المرضى و "تفرز أجسامًا مضادة بقوة معادلة متزايدة واتساع نطاق". 

عندما اختبروا أجسامًا مضادة معينة ضد فيروسات فيروس نقص المناعة البشرية التي صمموها بحيث يكون لها طفرات فيروسات كورونا الطافرة على أسطحها ، كانت استجابات الأجسام المضادة تتأثر وتفوت ، ولم يتم دائمًا تحييد الطفرات المعدية في المختبر. 

لكن الخلايا البائية التي كانت معلقة في أجسام المرضى، والتي تطورت لمدة ستة أشهر، لم تتعرف فقط على الفيروس التاجي المقنع، بل أنتجت أجسامًا مضادة يمكنها محاربته.  

تبقى "خلايا الذاكرة ب" المحددة في الجسم وتتكاثر بسرعة وتنتج أجسامًا مضادة للفيروس.
Advertisements

الكلمات المفتاحية

Advertisements
Advertisements