ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

عبلة الكحلاوي .. استشهاد زوجها سر نجاحها.. وانتصرت للرسول بـ 3 أمور

الأحد 24/يناير/2021 - 11:13 م
عبلة الكحلاوي
عبلة الكحلاوي
Advertisements
محمد صبري عبد الرحيم
توفيت منذ قليل الداعية الإسلامية الدكتورة عبلة الكحلاوي، التي وافتها المنية مساء اليوم عن عمر يناهز 72 عامًا، إثر تأثرها بفيروس كورونا، وهي ابنة الفنان الراحل محمد الكحلاوي. 

تزوجت من اللواء المهندس محمد ياسين بسيوني، أحد شهداء حرب أكتوبر، والذي كان علامة مميزة فيها، حيث كان من ضمن الخمس مهندسين الذين سافروا إلى ألمانيا لإحضار المواسير اللازمة لتفجير خط بارليف بشكل سري، وساهم في تدميره وتحقيق نصر أكتوبر العظيم ، وأنجبت منه ، وتشيد السيدة عبلة الكحلاوي بأخلاقه الرفيعة، مؤكدة أنه كان عصاميا وحنونا وكان هدية من الله لها، وساعدها في تكملة دراستها والحصول على الماجستير والدكتوراة، وأنجبت منه 3 بنات، وهن «مروة» و«رودينا» و«هايدى»، وعندما توفي كانت صدمة مفزعة لها.

شائعات وفاتها
أشيع عن وفاتها 3 مرات، وهو ما أثار غضبها وغضب أبنائها وجميع محبيها، فهي لها قطاع كبير من المحبين بسبب علمها وطيبتها وحبها للجميع.

من هي الدكتورة عبلة الكحلاوي؟ 
التحقت بكلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر تنفيذا لرغبة والدها، رغم أنها في بداية دراستها لم تلتحق بالأزهر الشريف وكانت حاصلة على مجموع كبير في الثانوية العامة وكانت تتمنى أنت تكون سفيرة.

– تخصصت في الشريعة الإسلامية، حيث حصلت على الماجستير عام 1974 في الفقه المقارن ثم على الدكتوراه عام 1978 في التخصص ذاته، وتم تعيينها عميدا لكلية الدراسات الإسلامية.

– تولت الكحلاوي رئاسة قسم الشريعة في كلية التربية في مكة المكرمة، ومن فوق منبر الجامعة بدأت عبلة الكحلاوى طريقها في مجال التربية للبنات في مكة المكرمة.

– اتجهت إلى الكعبة المشرفة لتلقي دروس يومية بعد صلاة المغرب للسيدات، وقد استمرت هذه الدروس لمدة عامين كانت تستقبل خلاله مسلمات من سائر أنحاء العالم.

– بدأت في إلقاء دروس يومية للسيدات في مسجد والدها الكحلاوي في البساتين.

 العمل الخيري

استطاعت تجاوز صدمه فقدان زوجها، بالانخراط في العمل الخيري المتمثل في
إنشاء جمعية «الباقيات الصالحات» ،
والتي تضم :

– دار «أبى» لرعاية المسنين

– دار «أمى» لرعاية المسنات المصابات بالزهايمر.

– دار «ضنايا» للأطفال المصابين بالسرطان، الذين يأتون مع أسرهم من الأقاليم لتلقى العلاج بالقاهرة، ولا يكون لهم مكان بالقاهرة يقيمون فيه خلال فترة العلاج.

الانتصار للرسول

قالت الدكتورة عبلة الكحلاوي، الداعية الإسلامية، إن مَنْ أراد أن ينصر النبي محمد صلى الله عليه وسلم، فلينصره باتباع سنته، بفعل ما أمر واجتناب ما نهى عنه وزجر، وذلك ردًا على تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، التي أساء فيها للإسلام خلال حفل تأبين المعلم صامويل باتي الذي قتل وقطع رأسه في أحد شوارع العاصمة باريس.


وتساءلت «الكحلاوي» عبر صفحتها بـ«فيسبوك» آنذاك: «فكيف تدعى نصره وأنت تخالف شرعه وسنته؟».


وكتبت الداعية الإسلامية، ثلاث آيات تبعث في القلب الطمأنينة بنصر الله، منها قول الله تعالى: «إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ» (سورة الحجر: 95)، موضحة: أن تعالى يقول لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم: إنا كفيناك المستهزئين يا محمد، الذين يستهزئون بك ويسخرون منك، فاصدع بأمر الله، ولا تخف شيئا سوى الله، فإن الله كافيك من ناصبك وآذاك كما كفاك المستهزئين.


وتابعت: قال تعالى: «إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ» (سورة الكوثر: 3)، وقال تعالى: «إِلَّا تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ» (سورة التوبة: 40).



Advertisements
Advertisements
Advertisements