ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

الفالنتين| أهم مواسم الورد في العالم.. تعرف على مراحل زراعته.. فيديو

السبت 13/فبراير/2021 - 12:47 م
صدى البلد
Advertisements
سارة عبد الله- صلاح مهدي
مع اقتراب أشهر مواسم شراء الورد "الفالنتين"، يتجه الكثير من مزارعين الزهور لحصاد وتجهيز وتصدير أجمل باقات الورود بألوانه الزاهية الجميلة، ولكن الأحمر ينفرد بشيء من الخصوص لهذه المناسبة، لما له من جاذبية كبيرة ومدلول عميق على الحب. 

وفي البداية ذكر عصام عبد العال أحد أكبر مزارعي الزهور بمصر تحديدًا بمنطقة القناطر الخيرية، أن أشهر مواسم إقبال الجمهور على الورد هي مناسبات العام التي تشهد مراسم التعبير عن الحب، مثل: رأس السنة وعيد الحب وعيد الأم، وأوضح أن الإقبال هذا العام أقل من الأعوام السابقة بنسبة تصل إلى 50٪، وعن الورد الأحمر الذي يتصدر المرحلة أضاف أنه يستورد بعض الأنواع من كينيا واثيوبيا ليغطي احتياجات السوق المصري.

وتابع أحمد عبد الحليم صاحب مزرعة إنتاج وتصدير الزهور، أن مراحل زراعة الورد تبدأ بوضع الشتلات سواء المستوردة أو المحلية في التربة، مع مراعاة تعرضها للاضاءة المناسبة لمدة 25 يوم، وبعد وصولها لنضج معين يتم تغطيتها بإحكام لاستكمال النمو، ثم تبدأ بعد ذلك في التفتح واكتساب اللون والرونق الجميل، وتسلك بعد ذلك مسار القطف ثم التغليف والتوزيع أو التصدير للخارج.

وأضاف أنه ينتج أكثر من 20 نوع من الزهور، ويصدر إلى العديد من الدول منها: السعودية والكويت والإمارات وكردستان، وأوضح أن جائحة كورونا اثرت نوعًا ما بالسلب على التصدير و حركة البيع والشراء المحلي، ومعظم أنواع الورود المستوردة يأتي شتلاتها من هولندا مصدر العالم أجمع في زراعة الأنواع المختلفة من الورد.

واختتم حديثه عن المرحلة ما قبل الأخيرة، وهي تجهيز الزرع للتسويق، والتي يتم فيها وضع الزهور في الماء فترة مناسبة لتزيد من حيوية الورد وتؤخر من دبلانه، وعن آخر المراحل هي مرحلة التجهيز للبيع أو التصدير بتغليف الزهور ووضعها في باقات مناسبة للحفاظ عليها من العوامل الخارجية سواء أتربة أو أشعة الشمس، وأوضح أن من أهم الأنواع التي تشهد إقبالا كبيرا هو "القرنفل الامريكاني الأحمر" والذي يتم انتاجه بالشتلات الهولندية في مصر.

واستكمل سامي عوض الله مزارع زهور بالقناطر، أنه يبدأ في تحضيرات موسم الفالنتين بداية من شهر أكتوبر كل عام، ليتيح لكل زهرة المدة الكافية للنمو والنضج، فبعض الزهور تزرع في بيئة مكشوفة تتطلب وقت أطول من زراعة الصوب التي تتوفر لها التدفئة المناسبة، وتابع أن موسم الفالنتين من أهم المواسم في الإقبال على شراء الورد يليه عيد الأم.
Advertisements
Advertisements