ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

شاهد.. حملات شبابية لاستكشاف المناطق العريقة في مصر والترويج لها

السبت 20/فبراير/2021 - 12:48 م
وسط البلد
وسط البلد
Advertisements
ياسمين القصاص
قالت الشيماء زهران، مسئول جروب حكايات بحار، إنها دائما تفضل الذهاب إلى الأماكن الغريبة غير المعروفة داخل القاهرة، وبعد ذهابها العديد من نفس نوع الأماكن داخل القاهرة، فأرادت الذهاب إلى أماكن أخري خارج القاهرة، فعندما أشارت أصدقائها قاموا بنصحها إنشاء جروب على موقع التواصل الاجتماعي حتى تستطيع على تكوين مجموعة من الأشخاص لديهم الرغبة في معرفة تلك الأماكن الغريبة خارج القاهرة.

وأضافت "مسئول جروب حكايات بحار"، خلال استضافتها في برنامج "8 الصبح" المذاع عبر فضائية "دى إم سى"، أنها قامت بإنشاء هذا الجروب من مدة 3 سنوات و 4 أشهر، حيث أنها قامت بالسفر إلى 16 محافظة داخل مصر بـ 59 رحلة، كاشفا عن هذا الجروب يسعى محاولا أن يكشف الجانب الذى لم يراه أحد من قبل، وبالفعل كان لهم السبق في وجودهم  كأول ناس تصل إلى استكشاف هذه الأماكن الغريبة بالعديد من المحافظات.

وأشارت "زهران"، إلى أن المتميز في رحالاتها هي الوصول إلى أماكن لم يتم الوصول إليها من قبل، وعلي سبيل المثال محافظة الأسكندرية تشتهر بالقلعة، المنارة والفنار، ولكن توصل جروب "حكايات بحار" إلى مكان يسمى "الماكس"، منطقة أخري تسمى "طبية أحمد عرابى" حتى أن يتم الدخول إلى تلك المنطقة بالمركب، طبية أبو قير وبيوت الصيادين القديمة.

ومن جانبها أوضحت هند الشناوي، مسئول صفحة "بوابة وسط البلد"، أنها كانت تعمل بمهنة الصحافة منذ 5 سنوات، حيث أنها كانت مسئولة في عملها عن منطقة وسط البلد بشكل مختلف، عن طريق جمع بعض المعلومات عن المناطق غير المعروفة بالمنطقة، وذلك لأن وسط البلد ملئية بالعديد من المعالم المغمورة لم يتم التعارف عليها من قبل.

وأكدت "الشناوي"، أن تم غلق الجريدة المحلية التى كانت تعمل بها في نهاية عام 2020، وكان في هذا الوقت لديها العديد من المعلومات وارشيف هائل عن تلك الأماكن، فقامت بإنشاء صفحة على "فيس بوك" تسمى "بوابة وسط البلد"، حيث أنها قامت بنشر تلك المعلومات عليها ولكن انطلاقة تلك الصفحة بدأت عند هدم عمارة 50 شارع قصر النيل، وذلك سبب غرابة الأمر في هد عمارة تراثية في تلك المنطقة.
Advertisements
Advertisements