الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

الهند تطالب "واتساب" بسحب سياستها الجديدة.. تفاصيل

واتساب
واتساب

طلبت الحكومة الهندية، من شركة المراسلة واتساب Whatsapp، مراجعة التغييرات المقترحة التي تخطط لتطبيقها قريبًا في سياسة خصوصيتها المعلنة مع بداية العام الجاري، والتي تستعد من خلالها لمشاركة بيانات المستخدمين، والتي تنتهك خصوصية مستخدميها في البلاد.

وبحسب ما ذكره موقع "hindustantimes"، تعرضت منصة "واتساب" لانتقادات شديدة من المستخدمين على مستوى العالم، بما في ذلك الهند، بسبب مخاوف من مشاركة البيانات مع الشركة الأم "فيسبوك".


 من جانبها، أكدت الشركة المالكة للخدمة أن الرسائل المتبادلة على منصتها، محمية بتقنية التشفير القوية من طرف إلى طرف، وأن واتساب وفيسبوك لا تستطيعان رؤية الرسائل الخاصة على المنصة.

وأبلغ وزير الدولة لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات "سانجاي دوتري"، شركة "واتساب" يوم الأربعاء- متحدثا عن المخاوف دولته بفعل شروط واتساب الإجبارية المعلنة ولحماية مصالح مواطنيها- بضرورة احترام خصوصية بيانات المستخدمين الهنود وأمنها، وطالبها بمراجعة أو سحب قواعدها الجديد.

وكانت وزارة الإلكترونيات وتكنولوجيا المعلومات Meity، قد أرسلت رسالة إلى رئيس "واتساب" ويل كاثكارت"، فور إعلان شروط السياسة المحدثة، وطالبته بضرورة مراجعة التغييرات المقترحة في سياسة الخصوصية وأيضًا شرح الأساس المنطقي لذلك، نظرا لضخامة قاعدة البيانات الخاصة بالمستخدمين الهنود والتي قد تتسبب بمخاطر أمنية كبيرة. 

وبعد الهجوم العنيف الذي واجهته "واتساب" عقب إعلانه السياسة المحدثة، إرجاء تطبيق التراسل الأمريكي تنفيذ الشروط والأحكام الجديدة، والتي ستدخل حيز التنفيذ إجباريا يوم 15 مايو المقبل، بعدما كان ذلك مقررا تطبيقها في 8 فبرايرالمنصرم، وتهديد المستخدمين إما قبول الشروط الجديدة أو الخروج من التطبيق.

وأثارت سياسة الخصوصية المثيرة للجدال، مخاوف أكثر من ملياري شخصا حوال العالم - 400 مليون مستخدم منهم في الهند- بسبب أن شروط الخدمة الجديدة ستشارك بياناتهم ورسائلهم المتداولة على تطبيق التراسل الموثوق فيه "واتساب"، مع موقع "فيسبوك" من أجل المساعدة في تحسين إعلاناتها الموجهة للمستخدمين.