الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

برلماني يطالب المراكز الشبابية بضرورة تطبيق إجراءات السلامة حال تنفيذ إنشاءات جديدة بداخلها

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

أدان النائب، عامر الشوربجى عضو مجلس النواب، واقعة مصرع طفل صعقًا بالكهرباء بحوض السباحة بمركز شباب الدخيلة بمحافظة الإسكندرية، لافتًا إلى أن الحل الأمثل لتفادى مثل هذه الحوادث التي تتم بهذا الشكل المؤسف، لابد من التزام كافة الأندية، ومراكز الشباب، وكافة الأماكن التى يتداول عليها الأطفال بشكل يومي بتطبيق إجراءات السلامة بشكل جيد.  


وأوضح " الشوربجى" فى تصريحات خاصة لـ"صدى البلد" أنه خلال وجود عمل بإحدى النوادي أو مراكز الشباب، سواء أعمال متعلقة بالكهرباء ، أو النجارة، وكذا أعمال الحدادة، فمن باب أولى غلقها فى هذه الفترة لحين الانتهاء منها، معقبًا:" لو عندي مكان فيه عمل مينفعش أفتحه للتجول أو للزيارة أو للجلوس ، وأنا عندي مراكز ما زال العمل جارى بها سواء كهرباء أو نجارة أو حدادة، والتي من شأنها التسبب فى وقوع حوادث كثيرة لمن يمر بجانبها أو يلمسها، ولو مطبقناش الإجراءات دي هيبقي عندنا حوادث مماثلة كتيرة ". 


واستطرد: كثير من الأطفال يتداولون على هذه الأماكن بالتحديد، بغرض اللهو، والترفيه، ومينفعش إن يكون مصير واحد منهم الموت بهذه الطريقة،  نتيجة إهمال واقع من أحد العاملين أو الموظفين بسبب ترك أسلاك كهربائية مكشوفة،  لذلك لابد من التشديد على  إجراءات الأمان والسلامة المهنية المشترط وجودها خلال تنفيذ مثل هذه الإنشاءات الجديدة داخل المراكز الشبابية والأندية. 


يشار إلى أن تقدم النائب أحمد مهني، وكيل لجنة القوى العاملة بمجلس النواب، بســـــــــــــــــــؤال للمستشار حنفي جبالي، بشأن مصرع طفل صعقًا بالكهرباء بحوض السباحة بمركز شباب الدخيلة بمحافظة الإسكندرية، مُشيرًا إلى أنه وفقًا لما يتم تداوله بوسائل الإعلام ومنصات التواصل الإجتماعي المختلفة فيما يتعلق بالحادث أن الطفل المتوفي رحمه الله قد إنتقل إلى جوار ربه جراء صعقه بالكهرباء نتيجة ملامسته لجسم معدني خاص بإنشاءات جديدة تتم بالمركز بجوار حوض السباحة بهدف إنشاء مظلة " تنده ".


وأوضح مهني، خلال السؤال الخاص به، أن ذلك الأمر الذي أن دل فإنه يدل على وجود حالة من حالات التقاعس والإهمال الشديدين من جانب إدارة المركز والجهة القائمة على إنشاء تلك المظلة ، وذلك نظرًا لغياب كافة إجراءات الأمان والسلامة المهنية التي يُشترط وجودها خلال تنفيذ مثل هذه الإنشاءات ، وهو الأمر الذي يضعنا أمام العديد من التساؤلات التي تحتاج إلى إجابات صريحة وواضحة كي نتجنب حدوث مثل تلك الفواجع مرة أخرى في المستقبل .

ووجه وكيل لجنة القوى العاملة بمجلس النواب، العديد من التساؤلات حيث جاءت كالتالي: 

ما هي إشتراطات السلامة والأمان التي تتخذها الوزارة على الجهات المنفذة للإنشاءات بشكل عام بكافة النوادي ومراكز الشباب بمختلف انحاء الجمهورية ؟

ما هي الإجراءات التي تنتوي الوزارة تنفيذها في سبيل عدم وقوع مثل تلك الحوادث  المؤسفة مرة أخرى ؟