الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

أصبح قائدا نازيا بعد نجاته من غرق السفينة "تيتانيك" بالكذب

ألفريد نورني
ألفريد نورني

انتحل الشاب ألفريد نورني شخصية البارون الألماني ألفريد فون دراشستيد، للحصول على بعض الامتيازات التي يتمتع بها المنتمون للطبقة الأرستقراطية،  أثناء تواجده على متن السفينة المنكوبة الشهيرة "تيتانيك",

وبحسب ما نشرته صحيفة "ميرور" البريطانية، تمكن نورني من استبدال تذكرته بأخرى من الدرجة الأولى، كما استطاع الحصول على الملابس الراقية وبعض المجوهرات، وعصى للمشي، وأصبح يقامر مع عدة شخصيات هامة أثناء رحلة السفينة، ليتمكن من إتقان ادعائه بأنه بارون لديه السلطة والنفوذ.

واصطدمت السفينة بجبل جليدي مما أدى الى غرقها في مياه المحيط الأطلسي، وأسفر الحادث عن مقتل 2224 راكبا ونجاة 705 ركاب فقط، كان من بينهم ألفريد نورني.

نجى نورني من الغرق بسبب ادعائه أنه البارون الألماني ذو النفوذ الأمر الذي جعله من أوائل الركاب الذين صعدوا الى قوارب النجاة فور إدراك تداعي السفينة.

تمكنت القوات البحرية من إنقاذ نورني ومجمعة قليلة من الأرستقراطيين ونقلوا الى الولايات المتحدة الأمريكية، قبل أن يعود الشاب  العشريني وقتها الى وطنه ألمانيا ويشارك في مسابقات السيارات.

وفي مشهد تحول مفاجئ، انضم ألفريد الى الحزب النازي الألماني عام 1937، ثم أصبح من قيادات الجناح العسكري للحزب، كما شارك في العديد من الجرائم الوحشية التي حدثت خلال هذه الفترة، بما في ذلك تطبيق سياسة العنصرية الاّرية، وإدارة معسكرات الاعتقال خلال الحرب العالمية.

وبعد انتهاء حقبة الحرب، تخفى نورني وعمل في منطقة نائية كبائع سيارات حتى توفى عام 1972وكان آخر رجل بالغ متبقٍ على قيد الحياة من الدرجة الأولى في تيتانيك، دفن في مقبرة ميلاتن في مدينية كولونيا الألمانية.

سباق السيارات في ألمانيا