الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

وزيرة التجارة والصناعة: مصر تتبنى خطة عمل لتعزيز العلاقات مع دول إفريقيا ..شاهد

صدى البلد

اُختتمت، اليوم، فعاليات البرنامج الأول لتدريب المصدرين والذي عقد خلال الفترة من 6-10 يونيو الجاري حول " الدخول للأسواق الأفريقية" ونظمته هيئة تنمية الصادرات بالتعاون مع المؤسسة الدولية الاسلامية لتمويل التجارة تحت مظلة برنامج جسور التجارة العربية الإفريقية.

وقالت نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة، إن السوق الأفريقي يعد أحد أهم الأسواق الإستراتيجية للصادرات المصرية في مختلف القطاعات الانتاجية، مشيرة الى أهمية تعزيز الجهود المشتركة للاستفادة من كافة المقومات والإمكانات التجارية والاتفاقيات التجارية الإقليمية بالقارة الأفريقية لزيادة الصادرات المصرية للأسواق الأفريقية.

وأشارت إلى أهمية هذا البرنامج في رفع قدرات ومهارات الشركات المصرية المصدرة للدخول للأسواق الأفريقية، لافتةً الى أن البرنامج يأتي في اطار توجيهات فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي للوصول بالصادرات المصرية لـ 100 مليار دولار سنويا، حيث تعد القارة الإفريقية سوقاً واعداً للصادرات، ويمكن تحقيق زيادة سنوية فى الصادرات المصرية من خلال السوق الأفريقى.

وأضافت نيفين جامع أن البرنامج  يعكس توجه الدولة نحو الأسواق الأفريقية الواعدة ، وبما يساهم فى تحقيق استراتيجية الوزارة لتنمية الصادرات، مشيرةً إلى أن الصادرات المصرية لأسواق دول القارة الإفريقية بلغت العام الماضى نحو 3.9 مليار دولار وهو ما يمثل أقل من 1%  من ورادات القارة .

 ولفتت إلى أنه  فى إطار التوجه الاستراتيجى لتعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية مع دول القارة الأفريقية فقد قامت الوزارة بإعداد خطة عمل للتوجه نحو أفريقيا وتعزيز الاستفادة من اتفاقيات التكامل الإقليمى الموقعة بين مصر ومختلف شركائها من الدول والتجمعات الأفريقية.

وترتكز خطة العمل على عدد من المحاور الرئيسية أولها محور التجارة والذى يركز على تعظيم الاستفادة من الاتفاقيات التجارية مع الدول الأفريقية من خلال تذليل كافة العقبات التى تواجه الصادرات المصرية ومتابعة المفاوضات الفنية الخاصة بالتخفيضات الجمركية وقواعد المنشأ فى ظل اتفاقية التجارة الحرة القارية الأفريقية AFCFTA والتى تضم (55) دولة أفريقية.

كما تتضمن خطة العمل محوراً خاصاً باللوجستيات والذى يركز على استكمال منظومة المراكز اللوجستية، والتنسيق مع الجهات الوطنية للتغلب على عقبات حركة النقل الجوى المباشر بالإضافة للتعاون مع وزارة النقل لدراسة تسيير خطوط نقل ملاحية مباشرة للدول الأفريقية خاصة لدول غرب أفريقيا.

وأكدت نيفين جامع حرص مصر على مد جسور التعاون الاقتصادى بين دول القارة الأفريقية ورسم خارطة طريق واضحة نحو التكامل الصناعى الأفريقى من خلال تبادل الأفكار وتوحيد الرؤى بما يخدم تعميق التعاون الصناعى والتجارى بين دول القارة، حيث يمثل إنشاء منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية إنجازاً حقيقياً نحو التكامل الاقتصادى الأفريقى.

وأوضحت أن هذا البرنامج التدريبى يأتى ضمن الانشطة المقترحة مع المؤسسة الاسلامية لتنفيذ العديد من البرامج التدريبية وورش التوعية لرفع قدرات المصدرين المصريين فى التعريف بمتطلبات الدخول للسوق الافريقى باعتباره احد الاسواق الرئيسية ونافذة قوية لتنمية الصادرات المصرية.

من جانبها أشادت د.هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية ومحافظ مصر لدي مجموعة البنك الإسلامى، ببرنامج تدريب المصدرين لدخول الأسواق الإفريقيه والذي يأتي تحت مظلة برنامج جسور التجارة العربية الأفريقية، والذي يستهدف بدوره تعزيز التجارة بين الدول العربية والدول الافريقية وتعظيم الاستفادة من الفرص الاقتصادية الواعدة المتاحة في هذا المجال، في إطار خطة تشغيل تستهدف تعزيز كفاءة الأشخاص والمؤسسات العامة والخاصة ذات الصلة بالتجارة، مع إقامة منصة افتراضية تهدف إلى إقامة شراكات وربط مؤسسات الدعم التجاري وصانعي السياسات وغيرهم من المشاركين في مجال التجارة الدولية.  

وأكدت أن برنامج تدريب المصدرين للدخول للاسواق الافريقية  يتفق تماما مع اهداف البرنامج الوطنى للاصلاحات الهيكلية والذي يهدف إلى تطوير أداء الاقتصاد المصرى وتوطين التكنولوجيا ورفع القدرة التنافسيه للصادرات المصريه ورفع كفاءته وتعزيز القطاعات القادرة علي النفاذ للأسواق الخارجية ورفع معدلات التصدير وتنويع السلع والمنتجات والخدمات المصدرة.

وأوضحت أن تعميق التعاون  مع المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة يأتي امتدادًا لمسيرة  ناجحة تضمنت العديد من البرامج المهمة التي يتم تنفيذها بالفعل، وأبرزها برنامج مبادرة المساعدة من أجل التجارة، مشيرة إلى مشروع المرأة في التجارة الدولية في مصر She Trades Egypt والذي يهدف إلى تحقيق التمكين الاقتصادي للمرأة لدعم التنمية الشاملة والمستدامة والمساهمة في النمو الاقتصادي.

3fa8aebd-d963-40e8-9923-42d27ff0d13e
3fa8aebd-d963-40e8-9923-42d27ff0d13e
06a4d5a9-b75d-4829-8c3f-bad06a358ceb
06a4d5a9-b75d-4829-8c3f-bad06a358ceb
7a537dfd-4904-4bc7-81dd-185c41d264d5
7a537dfd-4904-4bc7-81dd-185c41d264d5
8b4c3c97-58f8-40ee-b2f8-f47779f3b5db
8b4c3c97-58f8-40ee-b2f8-f47779f3b5db
09f04d95-9c61-4eae-986d-ddd366a73f08
09f04d95-9c61-4eae-986d-ddd366a73f08
9bcf5b4d-398f-4607-9f87-4e176ecc7bab
9bcf5b4d-398f-4607-9f87-4e176ecc7bab
373fd423-c02e-4b91-99c9-cdfdf005fb0e
373fd423-c02e-4b91-99c9-cdfdf005fb0e
1084f955-d3be-44f9-b6f2-514c463b218f
1084f955-d3be-44f9-b6f2-514c463b218f
2654c216-cfab-4e98-b052-6c922e40be92
2654c216-cfab-4e98-b052-6c922e40be92
4351bb7b-6986-47a3-99a2-8ef10e53b8cd
4351bb7b-6986-47a3-99a2-8ef10e53b8cd
5872f6a9-8106-45f6-852a-00c5efe52337
5872f6a9-8106-45f6-852a-00c5efe52337
47587ecf-5944-47e4-abee-992cd75ddf34
47587ecf-5944-47e4-abee-992cd75ddf34
a7f9f346-6d21-4bb0-975c-44d27173d330
a7f9f346-6d21-4bb0-975c-44d27173d330
ac1e16c7-fec8-4f03-92a0-347a5ea40a29
ac1e16c7-fec8-4f03-92a0-347a5ea40a29
ae81918c-9313-4fd6-8a6d-05421b5b8d51
ae81918c-9313-4fd6-8a6d-05421b5b8d51
b5825fcc-4d5a-448c-8546-398fff3538ca
b5825fcc-4d5a-448c-8546-398fff3538ca
b073770d-74a9-40a4-871e-defa21b8da9d
b073770d-74a9-40a4-871e-defa21b8da9d
bc89fe3c-ef0d-4e4a-b982-197cb3ad2d59
bc89fe3c-ef0d-4e4a-b982-197cb3ad2d59
c6c6b51b-f107-4c9a-b1b6-79ace69ef319
c6c6b51b-f107-4c9a-b1b6-79ace69ef319
c8f022b5-7aad-429b-9e6e-6e732493b6cc
c8f022b5-7aad-429b-9e6e-6e732493b6cc
cdf496e5-b98d-49f5-9922-a3bcb391134d
cdf496e5-b98d-49f5-9922-a3bcb391134d
faf8d747-828e-40d6-b686-a714bda193a0
faf8d747-828e-40d6-b686-a714bda193a0
fca8e3ee-d549-40e5-9c3f-26c5c6c1286e
fca8e3ee-d549-40e5-9c3f-26c5c6c1286e