الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

ضربة قاضية .. أحمد موسى يعلق على قرارات الرئيس التونسي قيس سعيد

الإعلامي أحمد موسى
الإعلامي أحمد موسى

قال الإعلامي أحمد موسى، إن الرئيس التونسي قيس سعيد اتخذ قرارات هامة في تونس، مضيفا أنه وجه ضربة قاضية للغنوشي، وحركة النهضة الإرهابية الإخوانية في تونس.

 

وأضاف أحمد موسى، أحمد موسى، في برنامجه على مسئوليتي، المذاع عبر شاشة صدى البلد، مساء اليوم الاثنين، أن تنفيذا لقرار الرئيس قيس سعيد الجيش يمنع الإخواني الغنوشي من دخل مقر البرلمان التونسي، متابعا أن الإخوان في تونس اختفوا ولم يظهروا تماما وانتهى الإخوان هناك.

فيما عرض الإعلامي أحمد موسى، مقطع فيديو لحوار بين ضابط جيش تونسي مكلف بتأمين مبنى البرلمان، مع أعضاء الإخوان أمام البرلمان التونسي.
 

فيما قال رئيس تونس قيس سعيد إن القرارات التي اتخذها كانت بناء على الدستور وأتعجب ممن يتحدثون عن "انقلاب".

وأضاف قيس سعيد، اليوم الاثنين، في كلمة للشعب التونسي بعد سلسلة قرارات استثنائية شملت تجميد عمل البرلمان وإقالة الحكومة "لن نترك الدولة التونسية لقمة سائغة".

وتابع الرئيس التونسي "المسؤولية اقتضت أن ألجأ إلى الفصل 80 من الدستور"، مؤكدا أنه لا مجال للتسامح مع من نهب أموال الدولة.

تصريح مثير.. أول تعليق من فرنسا على أحداث تونس
لمواجهة عنف الإخوان.. تونس تفرض حظر التجول لمدة شهر
وأكمل تصريحاته قائلا "اليوم تحملت المسؤولية، ونتحمل المسؤولية التاريخية، ومن يدّعي أن الأمر يتعلق بانقلاب فليراجع نفسه في القانون".

وأكد قيس سعيد أن الأوضاع في تونس بلغت حدا لم يعد مقبولا في كل مؤسسات الدولة.

وطمأن سعيد الشعب التونسي قائلا ''اطمئن التونسيين.. أطلب منهم عدم المواجهة في الشارع.. فما ناس تصطاد في الماء العكر''.

وقال خلال اجتماعه اليوم بممثلي منظمات المجتمع المدني 'فما ناس تحب الفوضى والدم.. انتبهوا إلى هؤلاء.. كونوا عقلاء''.

وفي وقت سابق، أصدر الرئيس التونسي قيس سعيد، اليوم الاثنين، قرارا بفرض حظر التجوال في تونس من السابعة مساء إلى السادسة صباحا لمدة شهر.

يأتي ذلك بعد إعلان الرئيس التونسي، أمس الأحد،  تعليق عمل البرلمان لمدة 30 يوما وإقالة رئيس الوزراء هشام المشيشي، وذلك إعمالاً للفصل 80 من الدستور التونسي.

ونالت الإجراءات الاستثنائية التي أعلن عنها الرئيس قيس سعيد دعما واسعا من قبل الشارع التونسي والأحزاب والحركات السياسية داخل البلاد.

فيما شهد محيط مجلس النواب التونسي، صباح الاثنين، مناوشات ومواجهات ورشق بالحجارة بين المواطنين المؤيدين لقرارات رئيس الجمهورية قيس سعيد وأنصار حركة النهضة الإخوانية الذين تجمعوا منذ الصباح الباكر بساحة باردو.

وهاجم متظاهرون معارضون لحركة النهضة الإخوانية، الاثنين، موكب رئيس الحركة راشد الغنوشي، ورشقوه بالحجارة أثناء اعتصامه داخل سيارته أمام البرلمان التونسي.