الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

تكلفة المرحلة

خدمات بدون أوراق.. خطة المستشفيات الجامعية للتحول الرقمي بتكلفة 5 مليارات جنيه

المستشفيات الجامعية
المستشفيات الجامعية

قال الدكتور حسام عبدالغفار أمين المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية، إن المستشفيات تقوم بأدوار أساسية من بينها التعليم والتدريس والبحث العلمي والمساهمة في علاج المواطنين، مشيرا إلى أن خطة الدولة للتحول الرقمي تقوم بتحويل كل خدمات هذه المستشفيات إلى مميكنة.


وأضاف حسام عبدالغفار، في تصريحات صحفية، أن المستشفيات تعمل على أن يكون هناك تعليم من خلال منصات إلكترونية أن يكون هناك علاج من خلال أجهزة علاج أو التشخيص عن بعد بالإضافة إلي أن كل ما يتم تقديم من خدمة داخل المستشفى ابتداءا من مكتب الدخول أو الحجز في العيادات الخارجية او الاشعة أو التحاليل أو النظام الإداري داخل المستشفى من محاسبي إنتهاءا بمكتب الخروج فكل ذلك سيتم ميكنته بحيث يصبح آليا.

وتابع: "هدفنا أن نصل بمرحلة من المراحل إلى مستشفيات خالية من الأوراق وأن يتحول ملف المريض إلى ملف مميكن يمكن أن يقدم الخدمة الصحية وذلك تمهيدا لتعميم منظومة التأمين الصحي الشامل وكل مقدمي الخدمة الصحية يتمكنوا من الاطلاع على الملف المرضي للمريض".

 

وأشار إلى أن هناك 115 مستشفى تابعة للتعليم العالي يتم ميكنتها بالإضافة 5 مستشفيات تتبع جامعة الأزهر بإجمالي 120 مستشفى، حيث تشمل المرحلة الأولى ما يقرب من 78 مستشفى، تم الانتهاء من جميع الإجراءات الخاصة بالتعاقدات بها، وفي أيام قليلة تتم الإجراءات الممكنة، وستنتطلق عملية الميكنة بعدها خلال أسبوع أو اثنين لكل مستشفى بحيث تنتهي المرحلة الأولى  خلال 6 أشهر.

وأوضح أنه خلال أقل من عام سيتم ميكنة جميع المستشفيات، مشيرا إلى أن الدولة تتحمل تكلفة هذه الخدمات بالكامل وبالتالي لن يتم محاسبة المريض على أي مقابل لتلقي هذه الخدمة لأن ذلك جزءا من الرعاية الصحية التي تقدمها الدولة للمواطن، بينما تبلغ تكلفة المرحلة الأولى بالمستشفيات الجامعية 2.7 مليار جنيه والمرحلة الثانية التكلفة ذاتها لتبلغ تكلفة المرحلتين ما يقارب من 5 مليار جنيه.  

 

وشهدت المستشفيات الجامعية، خطة متطورة استعرض انجازاتها الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي والدكتور حسام عبدالغفار الأمين العام للمجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية، من خلال فعاليات منتدى التعليم العالي والبحث العلمي في عصر التحول الرقمي لليوم الثاني على التوالي، والذي تنظمه وزارة التعليم العالي والبحث العلمي يومي الخميس والجمعة (16-17 سبتمبر الجاري) بالعين السخنة.


عقد منتدى التعليم العالي والبحث العلمي في عصر التحول الرقمي لليوم الثاني على التوالي، بحضور رؤساء الجامعات الحكومية والخاصة والدولية والتكنولوجية، والمعاهد البحثية، وعدد من ممثلي وزارات التربية والتعليم والتعليم الفني، والصحة والسكان، والتخطيط والتنمية الاقتصادية، والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والتضامن الاجتماعي، وعدد من الشخصيات العامة، وخبراء تكنولوجيا المعلومات.

واستعرض الدكتور حسام عبدالغفار أمين المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية، جهود الدولة لميكنة المستشفيات الجامعية؛ بهدف الارتقاء بأدائها وتقديم خدمة صحية مناسبة للمواطن المصري، موجهًا الشكر للدكتور خالد عبدالغفار على دعمه الدائم للمستشفيات الجامعية، مشيرًا إلى أن لدينا ما يقرب من 115 مستشفى جامعيًّا، توفر 38 ألف سرير.

 

واستعرض أمين المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية، مشروعات المستشفيات الجامعية في مجال التحول الرقمي ومنها:

 
- إنشاء نظم معلومات المستشفيات (HIS).
- تطوير الخدمات الطبية.
- إقامة منظومتي الربط الشبكي المؤمن بالمستشفيات الجامعية والمتابعة اللحظية لأدائها.
- إنشاء منظومة السجلات الصحية القومية.
- قواعد بيانات السجلات الصحية للمواطنين.
- الربط بين قواعد بيانات التأمين الصحي ومنظومة G2G.
- مشروع متابعة تسجيل حالات الإصابة بفيروس كوفيد-19.
- مشروع النظم والمعلومات الجغرافية.
- شبكة بنوك الدم.
- خريطة أسرة الرعاية المركزة، وتوزيع الحضانات.