الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

إشادة برلمانية بـ كلمة الرئيس السيسي في قمة فيشجراد .. نواب : كشف رؤية ثاقبة بملفات حقوق الإنسان .. ومشاركة مصر اعتراف بدورها الحيوى والتاريخى بالمنطقة

الرئيس السيسي
الرئيس السيسي

الرشيدي: 

قمة "فيشجراد" تساهم في توطيد العلاقات بين مصر والدول المشاركة في كافة المجالات

 

حسن المير: 

مصر فى مقدمة دول العالم التى تطبق حقوق الانسان بمفاهيمها الشاملة

 

جمال أبوالفتوح: 

حقوق الإنسان في مصر تتمثل في تحسين حياة نحو 60 مليون مواطن 


 

أكد عدد من النواب أن مشاركة الرئيس عبدالفتاح السيسي في قمة دول تجمع «فيشجراد» الذي يضم أربع دول وهي المجر وسلوفاكيا والتشيك وبولندا، يؤكد قوة دور مصر المحوري وتأثيرها الإقليمي والعالمي بعد نجاحها في الكثير من الملفات الاقتصادية والسياسية والأمنية مثل مكافحة الهجرة غير الشرعية والإرهاب وتحقيق نمو وتقدم ونجاح اقتصادي بشهادة المؤسسات الائتمانية والاقتصادية الدولية.

 

وقال النواب إن القمة تساهم بشكل كبير في توطيد العلاقات بين مصر والدول المشاركة في كافة المجالات، وتدعم مكانة مصر على المستوى الخارجي.

 

وأشاد  النائب حسن المير بتأكيد الرئيس السيسى بأن مصر تشهد تواجد 6 ملايين لاجئ من مختلف الدول العربية والإفريقية، يعيشون بها أسوة بباقي المواطنين المصريين.


وأنه لا توجد معسكرات للاجئين في مصر، وإنما الجميع يعامل بمساواة وأن اللاجئين يتلقون العلاج في جميع المستشفيات، ويحصلون على الخدمات نفسها التي يحصل عليها المصريون موجهاً تحية قلبية للرئيس السيسى على قوله بالنص : "لا نحتاج لأحد ليقول لنا ما هي حقوق الإنسان لديكم، الحفاظ على 100 مليون مصري ليس بالأمر اليسير وعلى أوروبا أن تتفهم ذلك".


وقال النائب حسن المير إن العالم كله اصبح على وعى وادراك كاملين أن مصر فى مقدمة دول العالم التى تطبق حقوق الانسان بمفاهيمها الشاملة واصبح الانسان المصرى وجميع من يتواجدون على ارض مصر يتمتعون بكامل حقوقهم فى التعليم والصحة والسكن الكريم وغيرها من حقوق الانسان مؤكداً أن الرئيس السيسى هو أول قائد على مستوى العالم ينبه على حقوق الانسان بمفاهيمها الشاملة.

 

أكد الدكتور جمال أبوالفتوح، وكيل لجنة الري والزراعة بمجلس الشيوخ، أن مشاركة الرئيس عبدالفتاح السيسي في قمة دول تجمع «فيشجراد» الذي يضم أربع دول وهي المجر وسلوفاكيا والتشيك وبولندا، للمرة الثانية يؤكد قوة دور مصر المحوري وتأثيرها الإقليمي والعالمي بعد نجاحها في الكثير من الملفات الاقتصادية والسياسية والأمنية مثل مكافحة الهجرة غير الشرعية والإرهاب وتحقيق نمو وتقدم ونجاح اقتصادي بشهادة المؤسسات الائتمانية والاقتصادية الدولية.


وأضاف «أبوالفتوح»، أن كلمة الرئيس السيسي خلال قمة «فيشجراد» تناولت مجموعة من القضايا الهامة وخاصة تأكيده على أن مفهوم ورؤية مصر لحقوق الإنسان، لا يتجزأ ولا ينبغي استخدامه في التدخل والضغط على الدول وخاصة في المنطقة العربية، مشيرًا إلى أن حقوق الإنسان في مصر تتمثل في تحسين حياة نحو 60 مليون مواطن مصري واستقبال اللاجئين ليس كضيوف لمصر ولكن كمواطنين مصريين مع تقديم كافة الخدمات لهم، فضلاً عن توطن صناعة لقاحات كورونا في مصر لتلبية احتياجات المواطن المصري والأفريقي وهي كلها خطوات تندرج تحت حقوق الإنسان.

 

وأوضح وكيل لجنة الري والزراعة بمجلس الشيوخ، أن ما حدث في مصر خلال السنوات الماضية هو معجزة بكل المقاييس بتحقيق إنجازات على كافة الأصعدة مثل تطوير البنية التحتية وشبكة الطرق والمحاور والإصلاح الاقتصادي وإقامة المدن الجديدة وتعزيز مشروعات الحماية الاجتماعية وتطوير منظومتي التعليم والصحة، مما يعكس حرص القيادة السياسية في تعزيز المفهوم الشامل لحقوق الإنسان وفقًا لاستراتيجية الدولة لتحقيق مبادئ وأهداف التنمية المستدامة مصر 2030.

 

وأشار «أبوالفتوح»، إلى أن يمكن زيادة التعاون الاقتصادي مع دول «فيشجراد» الأربع بالتوسع في فتح أسواق جديدة لتصدير منتجاتنا، خاصة أن مصر تصدر للمجر الأسمدة والمنتجات الكيماوية والحاصلات الزراعية وغيرها من المنتجات، حيث بلغ حجم التبادل التجاري بين مصر والمجر إلى 201.1 مليون دولار خلال النصف الأول من العام الجاري ووصلت صادرات مصر للمجر 37.8 مليون دولار في النصف الأول للعام الجاري و 48.3 مليون دولار خلال نفس الفترة من العام الماضي، وواردات مصر من المجر 163.2 مليون دولار خلال النصف الأول للعام الجاري.


 قال  النائب محمد الرشيدي عضو لجنة العلاقات الخارجية والعربية والإفريقية بمجلس الشيوخ، والقيادي بحزب الشعب الجمهوري، أن  القمة تساهم بشكل كبير في توطيد العلاقات بين مصر والدول المشاركة في كافة المجالات، وتدعم مكانة مصر على المستوى الخارجي، موضحا أن مصر حققت نجاحات في ملف العلاقات الخارجية خلال الفترة الماضية مما يدل على رؤية القيادة السياسية الصائبة وأننا نسير على الطريق الصحيح.

 

وَذكر عضو لجنة العلاقات الخارجية والعربية والإفريقية بالشيوخ، أن الرئيس السيسي تناول موضوعات هامة، من بينها  قضية اللاجئين، وتشديده على أنه لا توجد معسكرات للاجئين في مصر، بل من الدول الحاضنة التي ترحب بهم وتمنحهم فرص العمل والعيش على أرضها بأمن وسلام، بجانب "مشروع حياة كريمة " والذي يسعى إلى تحسين  أوضاع 60 مليون شخص في الريف المصري في جميع المجالات من بينها التعليم والصحة ومعالجة المياه والري والطرق والصرف الصحي وغيرها.

وأشار الرشيدي إلى أن حديث الرئيس السيسي  تناول أزمة كورورنا بطريقة جيدة حيث أن  مصر قد حرصت على السعى لتوطين صناعة اللقاحات ليس فقط لتلبية احتياجات مواطنيها، لكن أيضا للتصدير إلى القارة الإفريقية في محاولة منها لسد الفجوة بين الدول النامية والدول المتقدمة في تلقي اللقاح، مؤكدا أن مصر حريصة على وصول اللقاح لجميع المواطنين كما أنها قد بذلت جهوداً كبيرة لتحقيق ذلك. 

 

ولفت النائب إلى أن  مسألة الهجرة غير  الشرعية كانت من الموضوعات الهامة  التي تطرق لها  الرئيس وأكد  أنه لم يخرج مركب واحد للهجرة غير الشرعية في مصر، وأنها جاءت من الدول الإفريقية التي تعرضت إلى مشاكل، موضحا أن مصر بذلت جهودا ملحوظة في تلك المسألة من قوانين ومبادرات واتفاقات ثنائية، ومن أهمها إنشاء اللجنة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر والهجرة غير الشرعية التابعة لوزارة الخارجية.


أشادت النائبة مايسة عطوة، عضو مجلس النواب عن حزب الشعب الجمهورى، بالجهود المبذولة من قبل الدولة المصرية في مكافحة الهجرة غير الشرعية واقتلاعها الأزمة من جذورها، مشيرة إلى أن الدولة المصرية حققت الكثير من النجاحات الكبيرة في مكافحة هذه الأزمة ويأتي ذلك وفقًا للشهادات الدولية.

 

وأشارت مايسة عطوة إلى أنه لا يمكن لأحد أن ينكر أن ظاهرة الهجرة غير الشرعية كانت تعد واحدة من أكثر المشكلات التي تؤرق الدولة المصرية، وهي ظاهرة متعددة الأبعاد حيث يسهم فيها عوامل اقتصادية وسياسية واجتماعية وسكانية، ولكن بفضل جهود القيادات السياسية المصرية ، نجحت مصر من التعافي من هذه الأزمة في وقت قصير.

 

وأضافت عضو مجلس النواب، "  الرئيس اعلن في عام 2016 عدم خروج أي مركب هجرة غير شرعية من السواحل المصرية، واستكمالا لهذا النجاح أعلن سيادته في 2019 عن المبادرة الرئاسية "مراكب النجاة" للتوعية بمخاطر الهجرة غير الشرعية مكلفا وزارة الهجرة بتنفيذها في القرى بالمحافظات المصدرة للظاهرة، واليوم يؤكد أمام العالم بأنه لم يخرج مركب هجرة غير شرعية من مصر.