الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

وكيل خطة النواب: عجز صارخ بالمدارس والوزارة عاجزة عن توفير حلول للمشكلة

مجلس النواب
مجلس النواب

ناقشت لجنة التعليم والبحث العلمي بمجلس النواب، خلال اجتماعها اليوم، برئاسة الدكتور سامي هاشم رئيس اللجنة، طلب الإحاطة المقدم من النائب مصطفى سالم وكيل لجنة الخطة والموازنة - نائب سوهاج، والموجه لوزير التربية والتعليم، بشأن وجود عجز صارخ بهيئة التدريس والموظفين الاداريين والعمال بالإدارات التعليمية المختلفة بمحافظة سوهاج، بحضور الدكتور رضا حجازي نائب وزير التربية والتعليم لشئون التعليم، والدكتور عربي أبوزيد وكيل وزارة التربية والتعليم بسوهاج.


وأشار رئيس لجنة التعليم والبحث العلمي، خلال الاجتماع، الذي استغرق 3 ساعات، إلى أن هناك 21 طلب إحاطة مقدمة باللجنة وأن اللجنة اختارت مناقشة طلب الإحاطة المقدم من النائب مصطفى سالم باعتباره الأهم والأجدر بالمناقشة خلال تلك المرحلة.


وأكد النائب مصطفى سالم وكيل لجنة الخطة والموازنة، أن المدارس والإدارات التعليمية تعاني عجزا صارخا في المعلمين والإداريين وبخاصة في محافظة سوهاج، الذى وصل العجز بها إلى  6 آلاف معلم.

 

وتابع سالم: "وعلى الرغم من إعلان الوزارة عن التسجيل علي منصتها لعدد 120 الف معلم واختيار 36 ألف معلم تم إجراء اختبارات لهم على أعلى مستوي وتم اختيارهم وتدريبهم وتوزيعهم علي الإدارات التعليمية المختلفة وعملوا بالفعل لمدة 3 أشهر من ابريل حتي يونيو 2019، ثم جاءت جائحة كورونا وانتهى عملهم ولم يتم التجديد لهم حتي الآن".

 

وأضاف: "فوجئنا بصدور القرار الوزاري رقم 26 لسنة 2021 الخاص بسد العجز في هيئة التدريس بالتخصصات المختلفة من خلال العمل بنظام الحصة نظير 20 جنيها للحصة الواحدة مما يعد مخالفة لقرار الحد الأدنى للأجور وقدرة 2400 جنيه، وبعدها وجدنا أن مديرية التربية والتعليم بسوهاج لم تطبق ذلك أيضا لعدم وجود بند مالي له، واعلنت عن قبول العمل بالتطوع، وهذة كارثة كبري في حق الوزارة والمجتمع، فكيف للخريج أن يعمل دون الحصول علي اجر بل يقوم بالانفاق من حسابه الشخصى بحد أدنى 500 جنيه مصروفات شهرية".

 

واستطرد: "ورغم ذلك فإن المتطوعين لا يتم السماح لهم بالتدريس بل يسمح لهم أن يكون مساعد معلم فقط ما يشير إلي التخبط الشديد في إدارة ملف العجز الكبير بوزارة التربية والتعليم وعدم وجود روية لحل المشكلة ".


وأكمل سالم، متسائلا:  هل قامت وزارة التربية والتعليم بعرض المشكلة علي الحكومة لأخذ الإذن بالتعاقد لحل مشكلة العجز الموجود كما حدث من بعض الوزارات الأخري وتم الموافقة لهم ؟!! 


وهل طلبت الوزارة من وزير المالية توفير اعتمادات مالية لتمويل التعاقد مع ٥٠ الف معلم وليس ٣٦ الف معلم فقط، والذي تصل تكلفتهم السنوية ١.٣ مليار جنيه، والذي أبدى وزير المالية خلال مناقشة موازنة ٢٢/٢١ بالجلسة العامة استعداده للتعاون مع وزير التربية والتعليم لحل المشكلة ؟؟!!


وطالب النائب مصطفى سالم بضرورة أخذ توصية من اللجنة بقيام وزارة التربية والتعليم بعرض المشكلة علي مجلس الوزراء ووزير المالية لتوفير الاعتمادات المالية اللازمة للتعاقد مع 50 ألف معلم، وقال إنه يفضل الاستعانة اولا بـ 36  الف معلم السابق التعاقد معهم خاصة وأن هناك ارتباك شديد في سير العملية التعليمية عامة الآن، وهناك عدد من المدارس لدينا في سوهاج لا يوجد بها مدرسين أو موظفين أو عمال .


وفي رده على ما أثاره النائب مصطفي سالم، قال الدكتور رضا حجازي نائب وزير التربية والتعليم لشئون التعليم، إن الوزارة استمرت على مدار عامين متتالين فى استخدام نظام التعليم عن بعد نظرا لأزمة جائحة كورونا العالمية، وكان من الصعب أن يستمر هذا الوضع لعام ثالث، ولذلك كان من الضروري العودة مرة أخرى للمدارس.


وأوضح حجازي أن الوزارة تستوعب زيادة سنوية ما بين 800 ألف إلى مليون و200 ألف طالب وطالبة، وأن ذلك يحتاج زيادة سنوية فى عدد المعلمين يصل إلى 25 ألف معلم سنويا وفى المقابل هناك ما يقارب 40 ألف معلم يحالون للمعاش سنويا، ما يزيد من الفجوة والعجز فى المعلمين .


وأعلن حجازى أن العدد الحالى لعجز المعلمين على مستوى الجمهورية وصل إلى 323 ألف و675 معلم، وأن العجز يشمل جميع القطاعات التعليمية ووصل عدد العجز بقطاع الخدمات والأنشطة إلى  163008 معلم و التعليم العام 126518 والتعليم الفني 8837، فيما وصل العجز فى مدارس مبادرة حياة كريمة إلى 25312، فيما يجري العمل على حصر العجز فى العمالة والأطقم الإدارية بالمحافظات.


وأضاف حجازي أن هناك مذكرة تفصيلية تناولت أبعاد المشكلة أرسلها الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم لرئيس مجلس الوزراء ووزير المالية وفي انتظار الموافقة على إعلان مسابقة قريبا يكون الطلب فيها وفق الاحتياجات الفعلية لعدد المعلمين والتخصصات المطلوبة .


وفيما يخص التطوع للتدريس، أوضح نائب وزير التربية و التعليم لشئون التعليم انه اختياري وأن المتطوع سوف يصبح مساعد معلم وليس معلم باعتبار أن المعلم لدية الخبرة الكافية للعملية التعليمية التى يفتقدها المتطوع.


وأشار حجازي إلى أن الوزارة لجأت لعدة أجراءات لتخفيف حدة الازمة منها السماح لخريجي كليات التربية والتخصصات الأخرى من قضاء الخدمة العامة والعمل بالتدريس داخل المدارس، فضلا عن التنسيق مع كليات التربية بتخصيص يوم فى الاسبوع لقيام طلابها بالفرق النهائية فى التدريس بالمدارس لسد العجز


وعن مشكلة كثافة الفصول، قال حجازي إن الوزارة اتخذت عدة إجراءات للحد من كثافات الفصول و من بينها تقسيم المدارس إلى فترتين أو ثلاثة فترات و رغم ذلك مازالت شكوى كثافة الفصول مستمرة


وفيما يخص المصروفات المدرسية، قال  رضا حجازي إن الوزارة أعلنت عن إعفاء 14 فئة من المصروفات المدرسية وحتى من لا يشمله القرار من غير القادرين يمكنة التقدم ببحث اجتماعي ليعفى من المصروفات وصدر قرار وزاري أمس بسداد نصف المصروفات واستلام الكتب ،  موضحا أن 10% فقط هى جملة ما تم تحصيلة من المصروفات المدرسية حتى الآن فيما وصلت هذة النسبة إلى 30 % فى السنة الدراسية السابقة لأزمة كورونا، موضحا أن المصروفات المدرسية يتم أستغلالها فى الصرف على الأنشطة الطلابية والتأمين الصحي والاتحادات الطلابية وغيرها وأن الوزارة تتحمل 12 ألف جنيه سنويا تكلفة كل طالب بمدارسها و أنها أنتهت من تحميل الكتب المدرسية على موقع الوزارة .


ومن جانبه أكد عربي ابوزيد وكيل وزارة التربية والتعليم بسوهاج، أن العجز بمديرية سوهاج يصل لعدد ١٥ الف معلم إذا أضيف آلية عجز الأنشطة مشيرا الى أن عدد المتقدمين للتطوع وصل ١٨٠٠ متطوع للعمل كمساعد معلم  سيتم الاستعانة بهم بالإضافة إلى المكلفين بأداء الخدمة العامة، وكذلك طلاب كلية التربية بسوهاج.

 

وأضاف وكيل وزارة التربية والتعليم بسوهاج أن صندوق تمويل أجر المعلمين بنظام الحصة من خلال البند ٤/٣ رصيدة الأن صفر

وأوصت لجنة التعليم، بضرورة قيام وزارة التربية والتعليم بموافاة لجنة التعليم والبحث العلمي بالمجلس على وجة السرعة ببيان  يحدد أعداد العجز الفعلى للمعلمين فى كافة التخصصات على مستوى كل المديريات التابعة لها ورؤية الوزارة فى حل هذه المشكلة والتكلفة المالية المطلوبة لحل المشكلة وسد العجز فى المدرسين.

كما أوصت اللجنة بضرورة قيام وزارة التربية والتعليم بموافاة لجنة التعليم والبحث العلمي بالمجلس بصور المكاتبات السابق إرسالها من الوزارة لمجلس الوزراء ووزارة المالية، وقيام وزارة التربية والتعليم بعرض المشكلة على مجلس الوزراء ومخاطبة وزارة المالية للبدء فى اتخاذ الإجراءات التنفيذية اللازمة لسد العجز .


الجدير بالذكر أن فعاليات مناقشة طلب الإحاطة شهدت مناقشات جادة ومثيرة من كل أعضاء لجنة التعليم وأعضاء اللجان الأخري من كافة المحافظات فيما أعلن الجميع تضامنهم الكامل مع النائب مصطفي سالم مقدم طلب الإحاطة موكدين صحة كل ما جاء بطلب الإحاطة وضرورة إيجاد حلول جذرية للمشكلة وليست حلول موقتة ومسكنات

واختتم الدكتور سامي هاشم رئيس اللجنة الاجتماع موكدا بأنه سيتم متابعة تنفيذ جميع تلك التوصيات بمعرفة اللجنة الفرعية المشكلة برئاسة الدكتورة ماجدة بكري وكيلة لجنة التعليم والبحث العلمي بمجلس النواب ورئيس اللجنة الفرعية .