الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

بعد مصرع 19.. مهندس فني لـ فحص ميكروباص وتريلا حادث الدائري الأوسطي

صدى البلد

تواصل نيابة أكتوبر أول إجراء تحقيقات موسعة في حادث الطريق الدائري الأوسطي، والذي شهد دهس سيارة نقل "تريلا" لـ ميكروباص بمنطقة أكتوبر والذي أسفر عن مصرع ١٩ شخصا.

 

أجرت النيابة العامة معاينة مسرح الحادث على الطريق الدائري الأوسطي ثم انتقلت إلى مستشفى الشيخ زايد لمناظرة جثث الضحايا وإصدار تصاريح الدفن وتسليمهم لذويهم.

 

وطلبت النيابة تحريات الأجهزة الأمنية حول ملابسات الحادث وسبب حدوثه كما انتدبت مهندس فني من المرور لفحص السيارتين وبيان سبب الحادث وما إذا كان بسبب انفجار إطار السيارة النقل أم سبب آخر.

 

كان اللواء مؤمن الساعدي مساعد وزير الداخلية مدير الإدارة العامة للمرور، وقيادات الإدارة وصلوا إلى موقع حادث تصادم سيارة نقل "تريلا" بأخرى ميكروباص على الطريق الدائري الأوسطي.

تحريات الأمن عن حادث ميكروباص الأوسطي

وتبين من التحريات الأولية التي اجرتها الاجهزة الامنية، عبور السيارة النقل الاتجاه الآخر على الطريق الدائري الأوسطي في مقابل السيارة الميكروباص، الأمر الذي لم يستطيع سائق السيارة الميكروباص تفاديها.

 

وتبين اصطدام السيارة نقل "تريلا" بالميكروباص وجها بـ وجه وتهشم الميكروباص تماما، ومصرع ١٦ شخص بداخله، ومصرع قائد السيارة النقل أيضا.

 

وكانت غرفة عمليات الإدارة العامة للمرور، تقلت بلاغا يفيد بتصادم سيارة نقل بمقطورة وأخرى ميكروباص، على الطريق الدائري الأوسطي بمنطقة أكتوبر للقادم من البدرشين باتجاه اكتوبر.

 

وعلى الفور انتقلت قيادات المرور وسيارات الاسعاف الي موقع الحادث.

 

وتبين أن السيارة النقل عبرت الى الاتجاه الاخر، واصطدمت بالسيارة الميكروباص نتج عن الحادث تهشم الميكروباص تماما، ومصرع ١٦ شخصا من ركابه، وايضا مصرع سائق السيارة المقطورة ثم وفاة ٢ مصابين ليرتفع عدد الضحايا الى ١٩.

 

تم نقل الجثامين إلى المشرحة تحت تصرف النيابة العامة.


والمتوفون هم حسن مصطفى عيسى 24 سنة "البحيرة"، ونادية جميل صدقي 30 سنة "المنيا"، ومحمد ابراهيم عبدالرازق 40 سنة "البحيرة"، ورمضان السيد الاعصر 45 سنة "البحيرة"، وعبدالحميد عبدالله 17 سنة "اسيوط"، والسيد عبدالفتاح 58 سنة "اسكندرية"، ومصطفى رجب مصطفى 35 سنة "البحيرة"، وأحمد عبد التواب عبد الحميد 33 سنة "أسيوط".


وما زالت مشرحة المستشفى المركزي تضم في ثلاجتها 5 جثث مجهولة الهوية بينها طفلتين إحداهن عامين والأخرى 10 أعوام، حيث ناظرت النيابة العامة جثامين كل الضحايا، وصرحت بدفنهم جميعهم، ومحاولة التعرف على الجثامين المجهولة.