الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

تعرضت لاستخدام مفرط.. هل تهدد رياضة الغوص الشعاب المرجانية في البحر الأحمر؟

هل تهدد رياضة الغوص
هل تهدد رياضة الغوص الشعاب المرجانية في البحر الأحمر؟

مما لا شك فيه أن الحلول المنطقية للضغوط التى تتعرض لها الشعاب المرجانية بالبحر الأحمر ، نتيجة للاستخدام المفرط لها من قبل ممارسى رياضة الغوص ، هو ايجاد بدائل جديدة لتخفيف ذلك الضغط على تلك المواقع والشعاب المرجانية التى تشهد رحلات وغوص يومى يمثل خطر عليها ،اذا ما استمرت تلك الزيادة ،فى عدد الغوصات ، وتعتبر مناطق الغوص بمنطقة الغردقه هي الأكثر تعرضاً للاستخدام المفرط في معدلات الغوص والتي تخطت في بعض المواقع ما يزيد عن 200 ألف غوصه للموقع سنوياً.

صناعة الغوص فى مصر

يقول الدكتور محمود حنفى استاذ البيئة البحرية بجامعة قناة السويس أن صناعة الغوص فى مصر من أهم الصناعات السياحية خاصة وأن هناك ما يزيد عن ثلاثة ملايين غواص يزورون منطقة البحر الأحمر سنوياً ويقومون بعمل ما يزيد عن 6 إلى 9 ملاين غوصه سنوياً.

وأضاف، في تصريح خاص لـصدى البلد، أن الشعاب المرجانية من الموارد البيئيه الحساسه ،والاستخدام المفرط لها يعرضها للاستهلاك ، فمعدلات الغوص على مواقع الغوص المختلفه بالبحر الأحمرقد تخطت الحدود الآمنه لمعدلات الغوص والتي تتراوح بين 5 إلى 22 الف غوصه سنوياً للموقع الواحد ( الحيد المرجاني الواحد ) طبقاً للدراسات العلميه والتى أجريت فى مواقع عديدة بمختلف أنحاء العالم.

الشعاب المرجانية العمود الفقرى للسياحة 

وتابع حنفى أن الحيود المرجانية أوالشعاب المرجانية هى العمود الفقرى لصناعة السياحة واذا تخطت تلك المعدلات الحد المسموح سيؤدى ذلك الى ضرر بالغ لها ، مشيرا الى أنه يجب اتخذا خطوات فعالية لوقف الخطر الذى تتعرض له تلك الشعاب وهذا لن يتأتى الا بطريقتين هما اولا أيجاد مواقع غوص جديدة ، وهذا الحل محدود للغايه نظراً لعدم توافر مواقع غوص جديده بمنطقة الغردقه وذلك لمحدودية الحيود المرجانيه ،والحل الثانى هو أنشاء حيود مرجانية صناعية.

حيود مرجانية جديدة

وأوضح حسن الطيب الرئيس السابق لجمعية الانقاذ البحرى وحماية البيئة أن هنك دول كثيرا سبقتنا فى انشاء حيود مراجنية لتنمية ثروتها السمكية مثل اليابان بانشاء حيود مرجانية جديدة ، أيضا هناك العديد من الدول مثل انجلترا مثلا والتي لا توجد بها مناطق من الحيود المرجانية تصلح لصناعة الغوص فقد استخدمت المراكب الغارقه منذ الحرب العالمية الثانية كمواقع غوص تدر ملايين الدولارات على خزينة الدولة سنويا .

وتابع الطيب في تصريح خاص لـ صدى البلد يمكن فى مصر انشاء مواقع غوص باغراق معدات وسفن مكهنة ينمو عليها المرجان خلال فترات وتصبح مواقع غوص جديدة ، مع اختيار أماكن مناسبة لها فى مياة البحر الأحمر.