الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

ولدت عام 1951.. وفاة أكبر شمبانزي في غينيا وتهديد نوعه بالانقراض

فانا
فانا

فارقت «فانا»، أكبر شمبانزي سناً في غينيا وأحد آخر القردة من نوع مهدد، الحياة وحيدة عن عمر ناهز 71 عاماً، على ما أعلنت وزارة البيئة المحلية.

وُلدت «فانا» بحدود عام 1951 في أدغال بوسو، أحد أول الأماكن التي أثبت فيها العلماء استخدام الشمبانزي لأدوات، بينها أحجار تستعين بها هذه القردة لكسر حبات نخيل الزيت.


ومع رحيل «فانا»، بات عدد قردة الشمبانزي في بوسو يقتصر على 6 أو 7، نصفها من الإناث بينها اثنتان لم تعودا قادرتين على التكاثر. وثمة أعداد أكبر من هذه القردة في محمية جبل نيمبا (حيث تقع بوسو)، على الحدود بين ساحل العاج وغينيا، والمدرجة على قائمة اليونيسكو للتراث العالمي بسبب فرادة ثروتها النباتية والحيوانية وتنوعها، وفق «وكالة الصحافة الفرنسية».


وبدا على «فانا» الوهن في الأشهر الأخيرة، وفق ما أفادت وزارة البيئة الغينية على «فيسبوك». وهي كانت تعاني شللاً في طرفها الأعلى الأيسر، إثر سقوطها من أغصان شجرة قبل نحو ربع قرن. وقد توقفت عن تسلق الأشجار منذ زمن بعيد، وعانت من بطء في الحركة وكانت تعيش وحيدة.


وعُثر عليها نافقة في 19 سبتمبر الحالي في غابة جبل غبان المقدسة، ودُفنت بعد يوم بحضور جهات فاعلة في بوسو. ونشر موقع «غينيه نيوز» الإخباري، صوراً تظهر رجلين يدفنان في الأرض «فانا» ملفوفة بقطعة قماش بيضاء، محاطين بحراس غابات وشهود آخرين.


وتُعرف هذه المنطقة بالعلاقة المميزة بين السكان والقردة في بوسو، إذ إن الشمبانزي تعيش في البرية، لكنها تتشارك منذ أجيال الأرض والموارد مع البشر الذين ينظرون إلى هذه الحيوانات على أنها إعادة تجسد لأسلافهم كما يعتبرون أنها تحميهم من الدمار.


وتترك «فانا» خلفها ذكرين، بعدما نفقت ابنتها.