الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

فلسطين.. قوات الاحتلال تقتحم بلدة يعبد في الضفة الغربية

ارشيفي
ارشيفي

اقتحمت قوات الاحتلال، بلدة يعبد في الضفة الغربية، عقب إطلاق نار استهدف حاجز دوتان جنوب غربي جنين.

كما شن طيران الاحتلال سلسلة غارات على مخيم النصيرات وسط قطاع غزة.

وكان المتحدث باسم وزارة الصحة د. أشرف القدرة، أكد- في اليوم 63 للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة- أن الاحتلال الإسرائيلي يرتكب مجازر وابادة جماعية لعوائل بكاملها في المدارس والأحياء السكنية.

وذكر القدرة - بحسب البيان الصادر عن وزارة الصحة بغزة - أن  الاحتلال الإسرائيلي يمنع وصول سيارات الإسعاف لإخلاء الجرحى والشهداء من المناطق التي تتواجد فيها قواته العسكرية والجرحى ينزفون حتى الموت.

وأشار إلى أنه وصل للمستشفيات فقط 313 شهيدا و558 إصابة خلال الساعات الماضية، وما زال عدد كبير من الضحايا تحت الأنقاض وفي الطرقات.

وأعلن كذلك ارتفاع حصيلة العدوان الإسرائيلي منذ بدء العدوان الإسرائيلي إلى 17.487 شهيدا وإصابة 46.480 مواطنا، مبينا أن 70% من ضحايا العدوان الإسرائيلي من الأطفال والنساء.

وقال أيضا: كما غادر قطاع غزة عبر معبر رفح البري 618 بين (407 جرحى و211 مريضا)؛ وأن أقل من 1% من الجرحى فقط، استطاع مغادرة معبر رفح البري، ونفقد عشرات الجرحى يوميا؛ نتيجة عدم توفر العلاج وتأخر خروجهم من غزة.

وأضاف: الاحتلال الإسرائيلي ما زال يعتقل 36 كادرا صحيا من قطاع غزة، على رأسهم مدير عام مجمع الشفاء الطبي د. محمد أبو سلمية، في ظروف قاسية وغير إنسانية.

وتابع القدرة: الاحتلال الإسرائيلي ينفذ جرائم إبادة جماعية في المدارس ومسح للأحياء السكنية شمال غزة ويخرج مستشفياتها عن الخدمة.

ولفت أيضا إلى أن الوضع الصحي في الجنوب كارثي للغاية والمستشفيات فقدت قدراتها الاستيعابية في الأقسام والعنايات المركزة والانشغال فيها بلغ 262% .

وأردف قائلا: المستشفيات فقدت مثبتات العظام ومختلف المستلزمات والأدوية الجراحية وعلاج الحروق وبنوك الدم فقدت فحص الفيروسات لوحدات الدم ويتم نقل وحدات دم دون فحص ونحذر من خطورة ذلك على الجرحى والمرضى وصحة المجتمع ونضع الجميع عند مسؤولياته لمنع الكارثة.

كما طالب المؤسسات الدولية بالتدخل العاجل  لتوفير الحماية والأدوية والوقود لمجمع الشفاء الطبي ومستشفيات شمال غزة من أجل تمكين الطواقم الطبية من إعادة تشغيلها وإنقاذ الجرحى والمرضى

ودعا كافة الأطراف بتوفير ممر انساني امن من اجل ضمان تدفق الإمدادات الطبية والوقود وخروج مئات الجرحى يوميا.

وحث الجهات الدولية علي توفير مستشفيات ميدانية عاجلة لشمال غزة وكذا اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومنظمة الصحة العالمية بالتحرك الفوري للأفراج عن الكوادر الصحية المحتجزة بدى قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وطلب أيضا من الأمم المتحدة ومؤسساتها الدولية لمنع الكارثة الإنسانية والصحية للنازحين في أماكن الإيواء.

وناشد المجتمع الدولي- وعلى رأسه منظمة الصحة العالمية والمؤسسات الأممية- بالعمل فورا على توفير الفحوصات الفيروسية اللازمة لمأمونية وحدات الدم، مطالبا  الطواقم الطبية الموجودة في شمال غزة  للتوجه إلى مجمع الشفاء الطبي والمستشفيات التي يمكنهم الوصول إليها من أجل انقاذ الجرحى والمرضى.