الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

زيارة رسمية لـ رئيس القيادة المركزية الأمريكية لـ 4 دول بالشرق الأوسط

الجنرال مايكل إريك
الجنرال مايكل إريك كوريلا

أعلن مقر القيادة المركزية في الجيش الأمريكي اليوم الإثنين، أنه في الفترة من 26 فبراير إلى 2 مارس، قام قائد القيادة المركزية الأمريكية الجنرال مايكل إريك كوريلا بزيارة إلى الشرق الأوسط شملت مصر والأردن وسوريا وإسرائيل بالترتيب.

ووفقا لبيان القيادة المركزية كان سبب الزيارة هو فهم الوضع الأمني ​​والإنساني بشكل أفضل والالتقاء بأفراد الخدمة الأمريكية والشركاء الأمنيين.

وجاء في البيان أنه في 27 فبراير سافر الجنرال كوريلا إلى مدينة العريش وبوابة معبر رفح في مصر .

وبحسب البيان قدم المسؤولون وصف عن التحديات والفرص ومستوى الدعم المقدم من المجتمع الدولي لزيادة تدفق الإمدادات إلى غزة.

وفي 28 فبراير، سافر الجنرال كوريلا إلى الأردن حيث التقى برئيس هيئة الأركان المشتركة الأردني اللواء يوسف الحنيطي وموظفين وقادة آخرين لمناقشة الحرب القائمة بين إسرائيل وحماس وهجمات الحوثيين في البحر الأحمر والأمن الإقليمي.

وقال البيان أن كوريلا ناقش أيضا فرص زيادة المساعدات إلى غزة لمعالجة الأزمة الإنسانية.

في 28 و29 فبراير، زار كوريلا المنشآت العسكرية للقيادة المركزية الأمريكية في الأردن وسوريا، بما في ذلك موقع البرج 22، وموقع التنف، ومنطقة هبوط رميلان، والقوة المساندة في الفرات والقرية الخضراء لتقييم التحسينات المستمرة في حماية القوة، والالتقاء بالقادة المحليين واكتساب فهم مباشر للتقدم المحرز في حملة هزيمة داعش.

وأثناء وجوده في سوريا، زار الجنرال كوريلا مخيمي روج والهول للنازحين. حيث التقى بالمسؤولين وعشرات السكان لمناقشة إعادة المعتقلين من “داعش” والسكان المتضررين من النزاع إلى وطنهم من اجل اعادة تأهيلهم ودمجهم. 

وأشار البيان إلى وجود أكثر من 45 ألف نازح في كل من مخيمي روج والهول، وأكثر من 9000 معتقل من داعش في سوريا.

وفي الفترة من 28 فبراير إلى 2 مارس، سافر الجنرال كوريلا إلى إسرائيل والتقى بوزير الدفاع يوآف جالانت، ورئيس الأركان العامة الإسرائيلية، هرتسي هاليفي، وأعضاء هيئة أركان جيش الدفاع الإسرائيلي. وأجرى الثلاثة مناقشات واسعة النطاق حول المخاوف الأمنية داخل إسرائيل وخارجها.

وركزت المحادثات على فرص تحسين الوضع الإنساني في غزة، كما التقى الجنرال كوريلا بقائد القيادة الشمالية ومدير معهد الاستخبارات والعمليات الخاصة.

وقال الجنرال كوريلا: "كانت هذه رحلتي السابعة والعشرين إلى منطقة القيادة المركزية الأمريكية وكل رحلة من هذه الرحلات تسمح لي باكتساب فهم أعمق للتحديات والفرص الأمنية بالإضافة إلى وجهات النظر الفريدة التي لا يمكن تحقيقها عبر الهاتف أو من خلال مؤتمر تواصل عبر الفيديو".

وأضاف "إن هذه أوقات صعبة في منطقة القيادة المركزية الأمريكية، ونحن نعتمد على احترافية والتزام وكفاءة أعضاء الخدمة لدينا بالإضافة إلى قوة علاقاتنا مع شركائنا لحلها"