الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

خالد الشناوي يكتب: جحا والحمار

صدى البلد

بينما كان جحا ذات يوم يمشي مع ولده يريدان أن يسافرا إلى مكان بعيد وكانت وسيلة السفر في ذلك الزمان الحمار أو الحصان .

فالغنيّ كان يقتني حصانًا بينما الفقير يشتري حمارًا أو يقوم بتأجيره،
وجحا كان فقيرا فقرّر أن يستدين ويشتري حمارًا يساعده هو وابنه في رحلتهما .

بالفعل دبر جحا أمره واشترى الحمار وركب عليه هو وابنه، وبعد سفر قليل دخلا إحدى القرى العامرة بالناس...
فقال أهلها: يا لهما من رجلين منزوعي الرحمة يركبان على الحمار  سويا من دون رأفة أو شفقة بأمر هذا الحمار المسكين المغلوب على أمره!

وعندما سمع جحا هذا الكلام أنزل ابنه من على الحمار و ركب هو وابنه يمسك بلجام الحمار ... وسارا حتى دخلا قرية أخرى، وعندما شاهد أهل القرية جحا يركب الحمار وابنه يسير على قدميه قالوا: يا له من أب ظالم متغطرس يركب هو ويترك ابنه يُنهكه التّعب!

فنزل جحا وترك ابنه يركب، وبعد مسير قليل دخلا قرية ثالثة، وعندما رأى أهل هذه القرية الابن يركب فوق الحمار، والوالد يسير على قدميه قالوا: يا له من ابن عاق، يركب هو ويترك أباه يسير على قدميه!

هنا قرر جحا أن ينزل هو وابنه من فوق ظهر الحمار وبالفعل سارا سويا والحمار خلفهما ممسكين بلجامه فقال الناس ما لهذين المجنونين يسيران على أقدامها ويتركان الحمار يسير خلفهما !

هنا كاد أن يجن جنون جحا ولكن ما صبره علمه علم اليقين أن الناس طبيعتهم لا يعجبهم العجب!

فجاءت شخصية جحا و دحماره كقصة من التراث والفلكولور الشعبي المضحك والتي نقلتها الينا بطون الكتب و تناولتها ألسنة الناس في مواقفهم وأمور حياتهم عبر العصور والدهور  .

وإزاء هذه الشخصيه الجدلية انقسم الباحثون إلى قسمين:منهم من يرى أن هذه الشخصيه حقيقية وتعود الى رجل من الحكماء والصالحين في قديم الزمان ويدعى"أبا الغصن دجين بن ثابت الفزاري" والذي ولد في النصف الثاني من القرن الأول الهجري في سنة 60 هجرية، وقد قضى شطر حياته في الكوفة وتوفي بها عام 160 هجرية أيام خلافة أبي جعفر المنصور.
بينما يرى البعض أنه عاش مائة سنة، وكانت أمه خادمة لأنس بن مالك فهو بذلك من جيل التابعين ،وكان فقيها كبيرا وتولى القضاء وإلى هذا الرأي ذهب الإمام السيوطي ومن وافقه من العلماء  والفقهاء، بينما قول ضعيف ذهب إلى انتساب شخصية جحا إلى نصر الدين خوخة في بلاد الأناضول والذي عاصر الحكم المغولي. 

بينما يرى قسم آخر أن شخصية جحا هي شخصية خيالية تم استدعاؤها من وحي الخيال في الأزمنة القديمة المتعاقبة وتم تغليف مواقفها ورسائلها السياسية والاجتماعية في غلاف النكتة وخفة الدم.

وإن كنت أميل إلى ما ذهب إليه أصحاب الرأي الأول بأن جحا شخصية واقعية عايشت أحداث الناس في قديم الزمان وكانت معبراً عن قضايا المجتمع فوصل صوتها إلى القاصي والداني وظلت في وجدان الأمم وضمائرها يستدعون مواقفها وأقوالها وقت الحاجة إلى ذلك .
واذا كان الامر كذلك فإنه من خلال  تتبعي لهذه الشخصية تتبعا تحليليا فإنني أرى مستويين لا ثالث لهما يدوران حولها .
الأول: أن هذه الشخصيه كانت تمتاز بالذكاء وبالحس المجتمعي ما جعلها تتبوأ مكانة الصدارة  وقتذاك في الانحياز لضمير المجتمع والتعبير عما يعانيه من مشاكل وعما يطمح إليه من آمال وتطلعات .

بينما أرى أن المستوى الثاني: هو سعي السلطة السياسية الحاكمة في قديم الزمان لتوصيف هذه الشخصية بالبلادة والغباء مواجهة لمدها المجتمعي وما حظيت به من تواجدها الحقيقي في صفوف قضايا الناس  .

مات جحا وبقى نجمه ساطعا في سماء الأمم والشعوب وما يقابلها في حياتها من افراح وأتراح ومن مصاعب واشكاليات  وقد نستطيع القول إن هذه الشخصيه وما حولها من نكت ومضحكات هي تجميع لعصور متناوبة مختلفة أحيانا ومتسقة ومتناغمة أحيانا أخرى وكما يقولون: فإن التاريخ قد يعيد إنتاج نفسه مرات ومرات، وأن العبرة من قصص جحا وحكاياته تعني أن من راقب الناس وتطلع إلى آرائهم وأمزجتهم المتقلبة وغير المتجردة مات حسرة وكمدا.


-