الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

إعدام 20 متهما في قضية "مذبحة كرداسة" .. فيديو

صدى البلد

عاقبت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي 20 متهمًا بالإعدام شنقًا، فى إعادة محاكمتهم بالقضية المعروفة إعلاميًا بـ"مذبحة كرداسة"، والتى وقعت عقب فض اعتصامى رابعة العدوية والنهضة.

والمحكوم عليهم بالإعدام هم: سعيد يوسف عبد السلام، عبد الرحيم عبد الحليم، أحمد محمد محمد الشاهد، وليد سعد أبو عميرة، شحات مصطفي محمد علي، محمد رزق أبو السعود، أشرف السيد رزق، أحمد عويس حمودة، عصام عبد المعطي، أحمد عبد النبي فضل، بدر عبد النبي زقزوق، قطب سيد قطب أحمد، عمرو محمد السيد عمر، عزت سعيد محمد العطار، علي السيد علي القناوي، عبد الله سعيد عبد القوي، محمد عامر يوسف الصعيدي، أحمد عبد السلام أحمد، عرفات عبد اللطيف إبراهيم، مصطفي السيد القرفش.

كما قضت بالسجن المؤبد لـ 83 آخرين، ومعاقبة 34 آخرين بالسجن المشدد 15 سنة، فيما حكمت ببراءة  21 ومعاقبة  متهم "حدث" بالسجن  المشدد ١٠سنوات

 

وقال القاضى فى منطوق حكمه أن المتهمين من النفوس المتعطشة للدماء ، المتربصة للقتل والغدر، الذين يحملون قلوبًا باغية، تنم عن وحشيةٍ مفرطة، قائلًا أن هؤلاء العابثين بأرواح الأبرياء قد ارتكبوا أفعالًا فى غاية الشناعة ، تضيق بسببها صدور من يمتلكون المروءة والشهامة، مستطردًا بأن حرمة الدماء عند الله عظيمة، وأنة قتل الأبرياء بلا حق من الكبائر ومن يستحل دماء الأبرياء فأن صاحبها متوعدٌ بغضب من الله وعذاب أليم.


وتابع : صباح يوم الواقعة فور تواتر أخبار عن فض اعتصام رابعة العدوية والنهضة، أثار البعض الفتن بدعوى ان الشرطة قتلت الكثير من المعتصمين اثناء الفض، فثارت حفيظتهم تجاه من ساهم فى هذا الفض او من ناصره ، وجمعتهم العداوة والبغضاء تجاه رجال الشرطة، فأحتشد المتهمون وأخرون سبق الحكم عليهم فى تجمهر غير مشروع ناحية كرداسة وناهيا، وبدأوا يتجمعون أمام مركز شرطة كرداسة بغرض اقتحامه أو تخريبه وسرقة محتويات القسم، للتأثير على رجال السلطة العامة فى أداء أعمالهم ، حال حملهم أسلحة نارية وعبوات حارقة وزجاجات مولوتوف واسلحة بيضاء، قاصدين اسمتعمالها فى الإخلال بالأمن والنظام العام ، واقتحموا منشآت الشرطة.


وتابع: حال كون المتهم رقم تسعون بلغ من العمر الخامسة عشر، ولم يتجاوز الثامنة عشر عامًا، والمتهمون من الأول وحتى المتهم 185، اشتركوا وآخرون مجهولون في تجمهر مؤلف من أكثر من 5 أشخاص ، مما عرض السلم العام لخطر، الغرض منه ارتكاب جرائم القتل العمد والشروع فيه والتخريب والتأثير على رجال السلطة العامة فى أداء أعمالهم باستعمال القوة حال حملهم أسلحة نارية وبيضاء، وأدوات مما تستخدم فى الإعتداء على الأشخاص، وتوجهوا إلى مقر مركز كرداسة وحاصروهم داخله، وما أن ظفروا بأحد القوات، حتى أطلق المتهم السادس أعيرة نارية صوبه وتعدى عليه آخرين من بينهم بأسلحة بيضاء، قاصدين إزهاق روحه فأحدثوا إصاباته.

واضاف  : "قتلوا وآخرون المجنى عليه محمد عبد المنعم و12 آخرين من قوة مركز كرداسة واثنين من المدنيين تصادف مرورهما فى الأحداث عمداً مع سبق الإصرار بأن بيتوا النية وعقدوا العزم على قتل قوات الشرطة المتواجدين بمركز الشرطة انتقاماً لفض اعتصام رابعة، وأعدوا لذلك الغرض الأسلحة اللازمة، وما أن ظفروا بهم حتى أطلقوا صوبهم وابلاً من الأعيرة النارية قاصدين من ذلك إزهاق أرواحهم فأحدثوا الإصابات المبينة بالتقارير".

كانت النيابة، وجهت للمتهمين تهمة الاشتراك في اقتحام مركز شرطة كرداسة، والتي وقعت في أغسطس 2013، وراح ضحيتها 12 ضابطًا من قوة القسم، والتمثيل بجثثهم، بجانب شخصين آخرين من الأهالي تصادف وجودهما بالمكان، والشروع في قتل 10 أفراد آخرين من قوة مركز شرطة، وإتلاف مبنى القسم، وحرق عدد من سيارات ومدرعات الشرطة، وحيازة الأسلحة النارية الثقيلة.

-