ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
مدير التحرير
صفاء نوار

محمد صلاح: أنت أقوى من نفسك

أحمد محمد توفيق

أحمد محمد توفيق

الإثنين 13/مايو/2019 - 01:37 م
بدعوة كريمة من صديقي الإعلامي الدكتور محمد العُقبي الناطق باسم وزارة التضامن الاجتماعي، كنت ضيفًا ليلة أمس في أمسية رمضانية متميزة، بتشريف الوزيرة الإنسانة غادة والي، لإطلاق المرحلة الجديدة من حملة " أنت اقوى من المُخدرات " التي ترتكزُ على أيقونة الكرة المصرية والعالمية، محمد صلاح، المُحترف في صفوف ليفربول الإنجليزي، بما له من رصيدٍ إنساني في القلوب لاسيما الشباب.

يأتي إطلاق المرحلة الجديدة بعد النجاح الملحوظ الذي حققته المراحل السابقة للحملة، والتي أشارت الوزيرة غادة خلال الأمسية، إلى أنها شهدت ردود أفعال ايجابية تمثلت في تفاعل نحو ٧٠ مليون شخص عبر منصات التواصل الإجتماعي، بالإضافة الى المردود الأهم، وهو ارتفاع أعداد المتصلين بالخط الساخن "١٦٠٢٣ " لتلقي خدمات علاج الإدمان بالمجان وفي سرية تامة، بنسبة تخطت 400%، ليصل العدد إلى ٥٥٠ مكالمة يوميًا، عقب فوز محمد صلاح بلقب أفضل لاعبي الدوري الإنجليزي، وساعدت الحملة العديد من مرضى الإدمان على تلقي العلاج، واستفاد من خدمات العلاج نحو ٣٠٠ ألف مريض خلال السنوات الثلاث الماضية، وهو الأثر الذي كنا نتطلع اليه جميعًا منذ بدء الحملة في عام ٢٠١٦.

وخلال الأمسية، كنت ممن شاهدوا لأول مرة المحتوى الإعلاني الجديد الذي سيتم بثه خلال ساعات، والذي يشهدُ حوارًا بين اللاعب الدولي محمد صلاح، وأحدُ ضحايا الإدمان من الشباب، يُشبه حديث الروح، حيثُ يتناول الإعلان بقالب تشويقي محفز، فكرة تحدي الإحباط واليأس كطوق نجاة للخلاص من مستنقع عبودية المخدرات، والتأكيد على أهمية نبذ رفقة السوء والخروج من دائرتهم الشريرة على الفور، كما تم عرض رسالة لأحد الشباب المتعافي من الإدمان وهو يروي قصته بكل شجاعة ليكون نموذجًا حيًا بأن التعافي ليس مستحيلًا، ولكنه يتطلبُ التسلح بإرادة الخلاص والأمل في تغيير الواقع.

شهدت الأمسية توجيه الشكر للاعب الدولي محمد صلاح "فخر العرب"، الذي تحمس للمشاركة في حملة " أنت أقوى من المُخدرات "، كما كانت المفاجأة لي، أن "صلاح" هو صاحب فكرة إطلاق حملة موازية بإسم " أنت أقوى من التدخين "، لقناعته بأن التدخين هو الجسر الذي يعبر من خلاله الشباب إلى دائرة الإدمان، وإدراكه بضرورة تجنيب أجيال أخرى من أن تزل أقدامهم في دائرة التدخين فيصبحوا فرائس سهلة للمخدرات، فالوقاية في جميع الأحوال أسهل بكثير من العلاج والتعافي من سيطرة المواد المخدرة، التي تفرض آثارها السلبية على سلوك المتعاطي، ليمتد ضرره لأسرته وكل من حوله.

خرجت الأمسية الرمضانية المثمرة بتوصيات، تعدُ خارطة طريق سيتم العمل عليها بين مختلف الجهات القائمة على الحملة، وعلينا جميعًا تقديم الدعم والمساندة، فتم التأكيد على أهمية ان تتجه أنظار الحملة إلى شريحة الأطفال، لغرس بذور الحذر في قوبهم الغضة من خطر التدخين والمخدرات، باعنبار ذلك حائط صد منيع لتجنيبهم هذه الآفة المقيتة، كما تم طرح ضرورة إيجاد مركز مجاني واحد على الأقل بكل محافظة لعلاج الإدمان، باعتبار العامل المادي يعدُ عقبة رئيسية أمام بعض الأسر البسيطة لدفع ابناءهم رضاء أو عنوة للعلاج، وقد أشارت وزيرة التضامن الاجتماعي إلى تطوير مراكز العلاج الشريكة في الحملة لتصبح (23) مركزا حاليًا بعدما كانت (12) مركزًا في عام 2014. 

تبقى نقطة تتعلق بتوصية اللاعب الدولي محمد صلاح، بأهمية ترجمة المُحتوى الإعلاني إلى عدة لغات أجنبية أخرى، فمو صلاح لا يعدُ أيقونة كروية عربية بل عالمية، ولديه بين شباب العالم بمختلف أععراقه وأجناسه وألسنته، الكثير ممن يرونه نموذجًا يُحتذى به، ويدعم ذلك ما ذكرته الوزيرة غادة والي، من أن صدى الحملة قد تجاوز في مراحلها السابقة حُدود الدولة المصرية إلى آفاق أرحب، مُدللة على ذلك بإشادة العديد من المُنظمات الدولية بهذه الحملة كنموذجٍ لحملاتِ مُكافحة المخدرات، إلى حد وصفها من جانب وزارة الأمن العام بالصين بأنها إحدى الحملات الملهمة لمكافحة الإدمان وترجمتها للغة الصينية.

وأخيرًا.. تحية واجبة لكُل القائمين على حملات مُكافحة الإدمان والتدخين، وعلى رأسهم الوزيرة الجادة غادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعي، رئيسة مجلس إدارة صندوق مكافحة وعلاج الإدمان، وعمرو عثمان، مساعد وزيرة التضامن، مدير صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى، والمخرج محمد جوهر، صاحب الدور الهام بإعتباره مالك الشركة الإعلانية... وتحية خاصة إلى اللاعب محمد صلاح الذي لم يُنسه الإحتراف هموم وطنه، فأصبحت نبرته المُتزنة ناقوس خطر، يتردد صداها في عقل كل شاب يغويه الشيطان بأن يسلك درب الإدمان: أنت أقوى من المخدرات.. أنت أقوى من نفسك.
ads