ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

خطيب الحرم المكي يكشف عن أمر واحد أمر الله نبيه بطلب الزيادة منه

الجمعة 12/يوليه/2019 - 04:14 م
الشيخ الدكتور فيصل
الشيخ الدكتور فيصل بن جميل غزاوي إمام وخطيب المسجد الحرام
أمل فوزي
قال الشيخ الدكتور فيصل بن جميل غزاوي إمام وخطيب المسجد الحرام، إن مما يطلبه المؤمن ويسعى في تحصيله العلم النافع؛ فقد كان نبينا - صلى الله عليه وسلم -  يسأل ربَّه بقوله: «اللهم إني أسألك علمًا نافعًا» وبقوله: «اللهم انفعني بما علمتني، وعلمني ما ينفعني، وزدني علمًا».

وأوضح «غزاوي» خلال خطبة الجمعة اليوم من المسجد الحرام بمكة المكرمة، أن في الحديثين من التوجيهات أنه لا يُطلبُ من العلم إلا النافع، وفيهما أيضا تعليم للأمة أن يسألوا الله أن يعلمهم ما ينفعهم بل قد جاء الحث مصرحًا به في قوله: «سلوا الله علمًا نافعًا».

وأضاف أنه لا يكتفي العبد بسؤال الله سبحانه وتعالى العلمَ النافع بل يطلب الزيادة منه كما قال عز وجل: «وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا»، أي ربِّ زدني علمًا إلى ما علمتني، فأمر نبيه بمسألته من فوائد العلم ما لا يعلم، ولم يأمره سبحانه بطلب الزيادة في شيء إلا في العلم، وفي هذا دلالة واضحة على فضيلة العلم، وأنه أفضل الأعمال، فلم يزل صلى الله عليه وسلم في الزيادة والترقي في العلم حتى توفّاه اللَّه تعالى.

وبين أن أفضل العلوم على الإطلاق هو العلم بالله، حيث قال ابن رجب رحمه الله : أفضل العلمِ العلمُ بالله، وهو العلم بأسمائه وصفاته وأفعاله، التي توجب لصاحبها معرفة الله وخشيته ومحبته وهيبته وإجلاله وعظمته والتبتل إليه والتوكل عليه والرضا عنه والانشغال به دون خلقه”.

واستشهد بما قال ابن تيمية رحمه الله: والعلم بالله يراد به في الأصل نوعان: أحدهما العلم به نفسِه، أي بما هو متصف به من نعوت الجلال والإكرام، وما دلت عليه أسماؤه الحسنى، وهذا العلم إذا رسخ في القلب أوجب خشية الله لامحالة، فإنه لابد أن يعلم أن الله يثيب على طاعته، ويعاقب على معصيته.

ولفت الانتباه إلى أن النوع الثاني من العلم بالله يراد به العلم بالأحكام الشرعية من الأوامر والنواهي، والحلال والحرام، قال ابن القيم رحمه الله: «فالعلم بالله أصل كل علم، وهو أصل علم العبد بسعادته وكماله ومصالح دنياه وآخرته، والجهل به مستلزم للجهل بنفسه ومصالحها وكمالها وما تزكو به وتفلح، فالعلم به سعادة العبد، والجهل به أصل شقاوته، ولا سعادة للعباد ولا صلاح لهم ، ولا نعيم إلا بأن يعرفوا ربهم ويكونَ وحده غايةَ مطلوبهم، والتعرفُ إليه قرةَ عيونهم، ومتى فقدوا ذلك كانوا أسوأَ حالا من الأنعام، وكانت الأنعام أطيبَ عيشا منهم في العاجل وأسلمَ عاقبةً في الآجل».