Advertisements
Advertisements

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
Advertisements
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

أحمد عبدالله محمود وسارة نخلة.. من الحب والزواج إلى الحبس عامين .. القصة كاملة

الأحد 15/سبتمبر/2019 - 05:33 م
أحمد عبدالله محمود
أحمد عبدالله محمود وسارة نخلة
Advertisements
أحمد سالم
حكم قضائي جديد بحبس الفنان أحمد عبدالله محمود، ضمن تطور جديد في أزمته مع زوجته السابقة الفنانة سارة نخلة، حيث نشبت بينهما أزمة عقب الطلاق وصلت الى أروقة المحاكم.

ويبدو أن سُبل التصالح بين الطرفين أصبحت مستحيلة، بعدما تطور الأمر لتبادل الاتهامات والانتقام بالشماتة بينهما على صفحات التواصل الاجتماعي.

حبس أحمد عبدالله محمود

قضت محكمة جنح أكتوبر أمس بحبس الفنان أحمد عبدالله محمود، نجل الفنان الراحل عبدالله محمود، لمدة عامين، لإدانته بخيانة الأمانة، في الدعوى المقامة ضده من زوجته السابقة الفنانة السورية سارة جهاد نخلة، وذلك نظير إيصالات أمانة قدمتها نخلة للمحكمة.

قصة أحمد عبدالله محمود وسارة نخلة

الحكاية بدأت منذ أُعجب أحمد عبدالله محمود بـ سارة نخلة في إحدى المناسبات وقرر التعرف عليها، وبدأ أحمد عبدالله محمود بتتبع حساباتها الشخصية ومحاولة الحديث إليها عن طريق فيسبوك لكنها لم تكن ترد على رسائله في البداية - بحسب ما قالت -.

تطور الأمر بعد ذلك الى صداقة من خلال الفيسبوك ثم الى علاقة سرعان ما تحولت إلى الزواج.

أسباب الأزمة

علاقة الحب لم تستمر طويلا بين الزوجين، وسرعان ما سيطرت المشاكل على العلاقة بين أحمد عبدالله محمود وسارة نخلة، التي أكدت أن زوجها يضربها كثيرا وحدث ذات مرة أن ضربها أثناء تواجدهما في مدينة 6 أكتوبر.

وتحكي سارة نخلة أن زوجها أحمد عبدالله محمود لم يكن ينفق عليها أثناء الزوجية وهو ما تسبب في خلافات كثيرة آلت الى أروقة المحاكم فيما بعد.

براءة سارة نخلة 

والدة أحمد عبدالله محمود اتهمت سارة نخلة بالاعتداء عليها بالضرب، ورفعت دعوى فضائية ضدها، لكن الأمر انتهى في الأخير بـ براءة سارة نخلة.

انتقام سارة نخلة من أحمد عبدالله محمود 

كتبت سارة نخلة على صفحتها في فيسبوك عقب الحكم بحبس أحمد عبدالله محمود تظهر نوع من الانتقام منه وتحتفل بالحكم القضائي فقالت " اليوم يوم مميز بالنسبالي كنت مستنياه بقالي سنة بالتمام و الكمال". 

وتابعت "انا استحملت كتير كتير و ناس كتير شاهدة و طول الوقت بقول مش عايزة محاكم و مش عايزة الموضوع يكبر ولكن الطرف التاني هو المسؤول عن كل دا و الراجل هو المسؤول في الآخر وعود كاذبة و تأجيل ومماطله ....النهايات أخلاق و انا اتمرمطت و غلبت سنة كاملة على ذمة راجل لا عايز يطلقني و لا عايز يرحمني وكل شوية يعملي قضية جديدة هو ومامته".

Advertisements
Advertisements