ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

بعد شائعات انتشار الالتهاب السحائي في المدارس.. التعليم تنسق مع الصحة لتطعيم الطلاب ضد الأمراض المعدية.. تهوية الفصول وتطهير دورات المياه.. والإبلاغ عن أي حالات مشتبه في إصابتها وعزلها فورا

الخميس 17/أكتوبر/2019 - 01:29 م
اجراءات لحماية الطلاب
اجراءات لحماية الطلاب من الامراض المعدية
Advertisements
ياســـمين بدوي
  • توعية الطلاب بإجراءات النظافة الشخصية وحثهم على غسيل الأيدي بالماء والصابون بطريقة صحيحة
  • تعليق الملصقات الخاصة بالتثقيف الصحي في أماكن ظاهرة بالمدرسة

حالة من الجدل أصابت الرأي العام في الأيام الأخيرة، بعد تداول أنباء عن بدء انتشار مرض الالتهاب السحائي بين طلاب المدارس.

وعلى الفور، تحركت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني لطمأنة الرأي العام من خلال موقع "صدى البلد"، حيث قال الدكتور رضا حجازي، رئيس قطاع التعليم العام بوزارة التربية والتعليم، إن الوزارة تنسق مع وزارة الصحة والسكان، لعمل حملة لتطعيم طلاب المدارس ضد مرض الالتهاب السحائي في الفترة المقبلة.

وأكد الدكتور رضا حجازي، في تصريح خاص لـ"صدى البلد"، أن الوزارة لا تتوانى لحظة عن اتخاذ جميع التدابير والإجراءات الاحترازية التي من شأنها حماية طلاب المدارس من أي أخطار قد تهددهم أثناء اليوم الدراسي.

وأوضح أن هذه الإجراءات لا تعني أن خبر انتشار مرض الالتهاب السحائي بين طلاب المدارس هو خبر صحيح، مشيرا إلى أن "هذا الخبر ما هو إلا شائعة مثل باقي الشائعات ومدارسنا أمان، ولم يتم رصد أي حالات توحي بانتشار المرض مثلما يردد البعض عبر مواقع التواصل الاجتماعي".

وناشد رئيس قطاع التعليم العام بوزارة التربية والتعليم، أولياء الأمور والمعلمين عدم الانسياق وراء ما يثار من شائعات هدفها إثارة البلبلة وزعزعة استقرار وانتظام العام الدراسي الجديد، مؤكدا أن وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني تصارح الرأي العام بكل شفافية بكل ما يحدث أولا بأول من خلال بياناتها الرسمية التي تعد المصدر الوحيد للمعلومات الصحيحة التي لا تحتمل التشكيك.

أمراض معدية

وأصدرت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني تعليمات رسمية لجميع المدارس، هدفها حماية الطلاب من انتشار الأمراض المعدية.

وشددت هذه التعليمات على إجراء الفحص الظاهري للطلاب بصفة يومية، وتوجيه المعلمين لاتخاذ اللازم، والإبلاغ الفوري عند ظهور أي حالات إصابة أو اشتباه في الإصابة بمرض مُعدٍ بين الطلاب داخل الفصول، والحرص على النظافة العامة في جميع أرجاء المدرسة وتوفير الصابون والمطهرات والمتابعة الدورية لنظافة دورات المياه.

كما أكدت تعليمات وزارة التربية والتعليم ضرورة مراعاة التهوية الجيدة للفصول الدراسية والمعامل وحجرات الأنشطة المختلفة، ومراعاة تطهير وغسيل خزانات المياه بصورة دورية، والتأكد من تغطيتها بإحكام وإرسال عينات من ماء الشرب إلى الوحدات الصحية بصورة دورية لإجراء التحاليل المناسبة للتأكد من صلاحية الماء للشرب وخلوه تمامًا من مسببات الأمراض، والحرص على تنظيف وتطهير الأسطح باستمرار باستخدام المطهرات والمنظفات.

اشتراطات صحية

كما شددت وزارة التربية والتعليم على مراعاة الاشتراطات الصحية المطلوبة في المقاصف المدرسية وأماكن تخزين الوجبات الغذائية، ومتابعة نسب غياب الطلاب والمعلمين والوقوف على أسبابها، والتأكيد على عدم تواجد التلاميذ المرضى داخل المدرسة لأي سبب من الأسباب إلا بعد انتهاء الإجازة المرضية والعرض على الطبيب مرة أخرى والتأكد من تمام الشفاء.

وأكدت وزارة التربية والتعليم ضرورة توعية الطلاب بمبادئ وإجراءات النظافة الشخصية وحثهم على غسيل الأيدي بالماء والصابون باستمرار بطريقة صحيحة، وتعليق الملصقات الخاصة بالتثقيف الصحي في أماكن ظاهرة بالمدرسة حتى تحقق الهدف المرجو منها.

وقالت وزارة التربية والتعليم إنه يجب إخطار المحافظين ولجان الصحة والبيئة بالإدارات والمديريات ولجنة إدارة الأزمات بكل محافظة واللجنة العليا للصحة المدرسية، بما يتم اتخاذه من إجراءات بصفة دورية، وإحاطة غرفة العمليات بديوان عام الوزارة بحالات الإصابة إن وجدت أولًا بأول، بالإضافة إلى إجراء مراجعة بيئية وصحية للمدارس باستخدام الاستمارة المُعدة لذلك الغرض والمتضمنة بوثيقة الأنشطة البيئية والسكانية والصحية وسرعة علاج أوجه القصور.

مدارس الإسكندرية

جدير بالذكر أن الدكتور علاء عيد، رئيس قطاع الطب الوقائى بوزارة الصحة، قال إن ما يقال عن انتشار مرض الالتهاب السحائي بمصر ما هي إلا شائعات مغرضة لا أساس لها من الصحة، مشيرا إلى أن البداية كانت بلاغا بإصابة طالبتين بهذا المرض بإحدى مدارس الإسكندرية.

وأضاف الدكتور علاء عيد أنه عند وصول الخبر إلى الوزارة على الفور قامت الدكتورة هالة زايد، وزير الصحة والسكان، بتشكيل فريق من قطاع الوقائى للوصول إلى حقيقة الأمر، موضحا أن الفريق بدأ فى الإجراءات الخاصة لمعرفة الحالة.

وأكد رئيس قطاع الطب الوقائى بوزارة الصحة، قيام الفريق الخاص بوزارة الصحة بالذهاب إلى المستشفيين اللذين استقبلتا الحالتين، لافتا إلى أن الحالة الأولى لديها اشتباه فى التهاب سحائى، موضحا أن هذا الاشتباه غير مؤكد إلا من خلال التحليلات، مشيرا إلى أن التقرير أكد عدم إصابتها بهذا الالتهاب.

ونوه بأن حالة الطالبة جيدة جدا الآن كما أنها ظهرت في أكثر من برنامج.

وقال إن أعراض الالتهاب السحائي هى عادة تكون ارتفاعا في درجة الحرارة تبدأ من 38 درجة ويكون هناك تصلب بالرقبة واضطراب فى الوعى، لكن الهدف من كل ذلك القيام بالتحاليل التى تثبت إذا كان التهابا سحائيا أم لا.
AdvertisementS
AdvertisementS