AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

كواليس ثان جلسة محاكمة لـ محمد راجح.. ظهر هادئا واعترف بتهديده للقتيل: أيوه حصل

الأحد 27/أكتوبر/2019 - 11:28 م
محاكمة محمد راجح
محاكمة محمد راجح
Advertisements
مروة فاضل
في التاسعة والنصف صباحًا، بدأت جلسة محاكمة المتهمين بقتل محمود البنا ابن مركز تلا بمحافظة المنوفية، حيث جاء المتهمون الأربعة في حراسة أمنية مشددة، وتم إيداعهم في قفص الاتهام.

في جلسة مغلقة، وبتشديدات أمنية مكثفة وحواجز أمام قاعة المحكمة، بدأت الجلسة، حيث بدا المتهم الرئيسي محمد أشرف راجح، هادئًا في بداية الجلسة بعكس الجلسة الأولى التى كان يبكي فيها هستيريًا إلا أنه ظهر متماسكا في قفص الاتهام بصحبة أصدقائه المتهمين الثلاثة.

للمرة الثانية غاب أهل المتهم الرئيسي محمد راجح عن حضور جلسات محاكمته بقتل محمود البنا.

بدأت الجلسة بسماع شهادة شهود الإثبات الذين أقروا بقتل محمد راجح للمجني عليه محمود البنا وأدلوا بشهادتهم حول مقتل محمود البنا وتمت مناقشتهم حول الواقعة.

كما تم الاستماع إلي الطبيب الشرعي الذى أكد خلال شهادته أمام المحكمة أن إصابة محمود البنا عبارة عن طعنة في الفخذ اليسرى وصاحبها نزيف وكانت هي السبب الرئيسي في وفاته.

وعقب ذلك سماع شهادة رئيس مباحث تلا والضباط المشتركين في الواقعة الذين أكدوا مقتل محمود البنا علي يد المتهمين الثلاث بينما أكدوا أن المتهم الرابع ليس له دور في الواقعة، حيث إنه ساعد المتهم الرئيسي محمد راجح علي الهرب.

محاكمة تاريخية لمرافعة النيابة هكذا وصف المحامون مرافعة النيابة لقضية مقتل محمود البنا، حيث أكدوا أن مرافعة النيابة كانت تاريخية استعان فيها وكيل النيابة بأبيات شعرية وحمل حقيقة رأى المجتمع في مقتل شهيد الشهامة محمود البنا.

لم تقتصر المستندات التي تم تقديمها حول سن المتهم من قبل محامي المجني عليهم فقط بل قامت النيابة باستخراج وثائق للتأكد من سن المتهم الرئيسي محمد أشرف راجح الذي أكد أنه دون السن.

اعترف المتهم محمد أشرف راجح بأنه أرسل محادثة "واتس" يتوعد فيها المجني عليه محمود البنا بالقتل وتصفيته انتقاما منه ردا علي القاضي "ايوة حصل".

لم يقدر والد المجني عليه علي السكوت بل طلب الكلمة من القاضي حيث بدا متماسكا قائلا "ما يكفنيش إعدامهم ابني مات بسبب تربيته". 

وأضاف الأب المكلوم ، أنه ربى نجله تربية سليمة على الأخلاق والشهامة، وما فعله المتهمون يستحق أكثر من إعدامهم قائلا "حرمونا من أول فرحتنا اللي تعبنا علشانه".

رفعت الجلسة للاستراحة ساعة أعقبها عرض فيديو واقعة مقتل محمود البنا خلال جلسة المحاكمة، وهذه كانت المفاجأة حيث تم إحضار داتا شو لعرض الفيديوهات والتي تمت مراجعتها من قبل خبراء ومهندسين في الإذاعة والتليفزيون وذلك قبل بدء ثاني جلسات محاكمة المتهمين بقتل البنا.

طلب محامو المجني عليه والمتهمين بتأجيل الجلسة إلى جلسة أخرى حتى يتمكنوا من المرافعة حيث إنهم لم يدلوا بمرافعتهم خلال الجلسة التي استمرت لأكثر من 7 ساعات.

رفع القاضي الجلسة وتم إعلان تأجيلها إلى 17 نوفمبر وخرج المتهمون من الباب الخلفي للمحكمة وسط تشديدات أمنية مكثفة من قوات الأمن.

Advertisements
AdvertisementS